Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

ومن المتوقع نمو قوي في المملكة العربية السعودية في عام 2024 وسط حالة عدم اليقين العالية

ومن المتوقع نمو قوي في المملكة العربية السعودية في عام 2024 وسط حالة عدم اليقين العالية

عندما تصدر هيئة الإحصاء السعودية أول تقدير رسمي للناتج المحلي الإجمالي الحقيقي لعام 2023 في نهاية يناير/كانون الثاني، فقد يُظهر أن الاقتصاد انكمش بنحو 0.5% مقارنة بعام 2022. ويرجع ذلك إلى الناتج المحلي الإجمالي النفطي الحقيقي. ومن المرجح أن ينخفض ​​عام 2023 بنحو 7% بسبب التخفيضات الكبيرة في إنتاج النفط الخام في مايو ويوليو. ومن المرجح أن ينمو الاقتصاد غير النفطي بنسبة 4%، مدفوعاً بالاستهلاك الخاص مع استمرار الأسر. الاستفادة من فرص الإنفاق الجديدة في قطاعات مثل الترفيه والسياحة. وإلى جانب إصلاحات سوق العمل الجارية، أدى هذا النمو غير النفطي إلى خلق فرص عمل جديدة كبيرة، وانخفض معدل البطالة السعودي إلى 8.6% في الربع الثالث من عام 2023. ومع ذلك، هناك مصدران للقلق واضحان في أحدث البيانات. أولا، فقد الاقتصاد غير النفطي زخمه مع تقدم العام، مع ضعف النمو على أساس سنوي في الربع الثالث من عام 2023 بعد جائحة فيروس كورونا. ثانيا، انخفض الإنفاق الاستثماري، الذي يشكل عنصرا أساسيا لتعزيز الإنتاجية ودعم التنويع، بشكل حاد في عام 2023.

المصدر: الهيئة العامة للإحصاء

المصدر: الهيئة العامة للإحصاء

ومن المتوقع نمو أقوى في عام 2024

وبينما يصدر المتنبئون توقعاتهم للاقتصاد السعودي في عام 2024، يجب عليهم تقييم ما إذا كان التباطؤ في النمو غير النفطي والإنفاق الاستثماري مؤقتًا أم طويل الأجل. ويجب عليهم أيضًا أن يدرسوا التأثير المحتمل للعديد من حالات عدم اليقين العالمية والإقليمية والمحلية التي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على الاقتصاد؛ ويرتبط سوق النفط العالمي ارتباطاً وثيقاً بالصراع الدائر في غزة، وتأثير السياسة النقدية الأمريكية والإصلاحات المحلية.

  • التوقعات بشأن سوق النفط العالمية

ويشهد إنتاج النفط خارج مجموعة أوبك+ ارتفاعا، حيث وصل إنتاج الخام الأمريكي إلى مستويات قياسية في الأشهر الأخيرة. وضغطت هذه الزيادة في الإنتاج على أسعار النفط ودفعت أوبك +، وخاصة المملكة العربية السعودية، إلى خفض الإنتاج لدعم الأسعار. وأعلنت المملكة العربية السعودية بالفعل أنها ستمدد تخفيضات إنتاج النفط من عام 2024 حتى نهاية الربع. ومن الصعب تسمية مسار إنتاج النفط بعد ذلك. وتتوقع أوبك زيادة طفيفة فقط في الطلب على نفطها الخام في عام 2024، حيث تلبي زيادة العرض من خارج أوبك معظم الطلب المتوقع. وهذا يعني أن المملكة العربية السعودية لا يمكنها استعادة سوى مستوى متواضع من خفض الإنتاج تدريجياً في عام 2023 دون تقويض أسعار النفط.

READ  إليك ما تحتاج إلى معرفته قبل التداول يوم الأربعاء في Tadaul

ومع ذلك، فإن توازن العرض والطلب في سوق النفط العالمية يمكن أن يتغير بسرعة. على سبيل المثال، مايو 2023 آفاق الاقتصاد الإقليمي في الشرق الأوسط وآسيا الوسطىويتوقع صندوق النقد الدولي أن يصل متوسط ​​إنتاج النفط السعودي عام 2023 إلى 10.5 مليون برميل يوميا. وسيكون التأثير الفعلي هو 9.6 مليون برميل يوميا، وهو ما يوضح مدى السرعة التي يمكن أن يتغير بها السوق. في عام 2024، قد يؤدي وجود اقتصاد عالمي أقوى من المتوقع أو انخفاض العرض من خارج أوبك + عن التوقعات إلى زيادة الطلب على النفط الخام السعودي ويؤدي إلى نمو أقوى في الناتج المحلي الإجمالي النفطي الحقيقي. ومن شأن ارتفاع عائدات النفط أن يؤدي إلى زيادة في الإنفاق الحكومي، الأمر الذي من شأنه أن يوفر دفعة قصيرة الأجل للنمو غير النفطي. من ناحية أخرى، فإن استمرار النمو القوي في الإمدادات من خارج أوبك أو فشل بعض دول أوبك + في الالتزام بتخفيضات الإنتاج المعلنة قد يضغط على المملكة العربية السعودية لمواصلة كبح الإنتاج أو تكون له آثار سلبية على النفط وغير النفطي. تطوير.

إن الصراع في غزة، خاصة إذا تصاعد أو توسع، يمكن أن يقوض ثقة الشركات والأسر السعودية، ويؤثر على الإنفاق الاستثماري والاستهلاكي، ويمنع وصول السياح والاستثمار الأجنبي المباشر وسط حالة من عدم اليقين الإقليمي على نطاق أوسع. ومن الممكن أن تؤدي القيود المفروضة على صادرات النفط إلى ارتفاع أسعار النفط، على الأقل مؤقتا، مما سيؤثر سلبا على صادرات النفط.

من المتوقع أن يبدأ مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في خفض أسعار الفائدة في عام 2024 مع استمرار التضخم في الانخفاض نحو هدفه البالغ 2٪. سيؤدي انخفاض أسعار الفائدة الأمريكية إلى انخفاض أسعار الفائدة في المملكة العربية السعودية، مع ربط الريال بالدولار الأمريكي. متى الدراسات التجريبية وفي حين كافحت المملكة العربية السعودية لإيجاد صلة بين أسعار الفائدة والنمو، خاصة عندما تكون أسعار النفط مرتفعة نسبيا، فإن العلاقة ستتعزز بمرور الوقت مع استمرار نمو القطاع المالي. وإذا تحرك بنك الاحتياطي الفيدرالي لخفض أسعار الفائدة قبل البنوك المركزية الكبرى الأخرى، فإن هذا قد يضعف الدولار الأمريكي (والريال) ويوفر دفعة متواضعة للقدرة التنافسية للصادرات غير النفطية.

READ  وزير الخارجية السعودي يقول إن لبنان بحاجة إلى تكثيف الإصلاح

في حين أن التوقعات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يخفض أسعار الفائدة ثابتة، فإن توقيت ووتيرة هذه التخفيضات هي مسألة تخمين وسيتم تحديدها في نهاية المطاف من خلال مسار التضخم. وسوف يشكل توقيت ومدى سحب العملة أهمية بالغة، ليس فقط للاقتصاد المحلي بشكل مباشر، بل وأيضاً للنمو العالمي والطلب على النفط.

وتشير الميزانية السعودية إلى أن السياسة المالية ستكون أقل دعما للاقتصاد في عام 2024، مع زيادة الإنفاق الحكومي بنسبة 20% في العامين السابقين. وحتى مع السماح بزيادة أخرى في إنفاق صناديق الاستثمار العامة في عام 2024، فإن مستويات إنفاق الحكومة المركزية المدرجة في الميزانية والرياح المعاكسة في الإنفاق الحكومي التي يمكن أن تؤثر على النمو ستوفر دفعة للاقتصاد غير النفطي اعتبارًا من السنة المالية. وستكون السياسة في عام 2024 أقل من نصف عام 2023.

قامت المملكة العربية السعودية بإصلاحات مهمة لتعزيز الإطار القانوني والتنظيمي، وتطوير قطاعات جديدة للاقتصاد، وتعميق الأسواق المالية، وتشجيع الاستثمار الأجنبي، وزيادة مشاركة المرأة السعودية في سوق العمل. تحليل ويشير صندوق النقد الدولي إلى أن هذا النوع من الإصلاحات ينبغي أن يعزز نمو القطاع غير النفطي. ويبدو من المعقول الافتراض أنه سيكون هناك بعض التأثير الإيجابي من هذه الإصلاحات في عام 2024، ولكن من الصعب التنبؤ بحجمه. ويجري أيضًا تنفيذ إصلاحات جديدة مثل خطة المقر الإقليمي في عام 2024، على الرغم من أنه من غير الواضح ما هو تأثيرها.

والسيناريو المركزي المعقول هو نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 1.5% في عام 2024. وإذا ارتفع إنتاج النفط إلى 9.5 مليون برميل يوميا بنهاية العام، فإن ذلك يعني انخفاضا بنحو 2% في الناتج المحلي الإجمالي النفطي الحقيقي. وإذا خففت السياسة النقدية وأثمرت جهود الإصلاح الهيكلي، بما في ذلك زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر ووصول السياح، فسوف يتوسع القطاع غير النفطي بنسبة 3% إلى 4%، على الرغم من انخفاض دعم السياسة المالية واحتمال انخفاض أسعار النفط. ويبلغ متوسط ​​سعر خام برنت في عام 2023 83 دولارًا للبرميل؛ ويبلغ سعر عقد برنت الآجل لشهر ديسمبر 2024 حاليًا 74 دولارًا للبرميل).

READ  وزير الاقتصاد الإماراتي يتوجه إلى بريطانيا سعيا لاتفاقية تجارية

تحقيق الأهداف التنموية

على الرغم من أنه من غير المرجح أن يشهد عام 2024 النمو المرتفع للقطاع غير النفطي المتوقع في ظل رؤية 2030، فإن التوسع بنسبة 3٪ إلى 4٪ سيظل يمثل نتيجة إيجابية، خاصة إذا انخفضت معدلات البطالة بشكل أكبر، في ظل خلفية عالمية صعبة والحاجة إلى كبح جماح الاقتصاد. في الإنفاق الحكومي.

ومن المهم في الواقع أن نكون واقعيين بشأن المعدل المستدام للنمو غير النفطي. وقد أوصى صندوق النقد الدولي بذلك مؤخراً نمو “محتمل” غير نفطي على المدى المتوسطأي أن معدل النمو المتوافق مع التضخم الثابت هو 4%. وستؤدي محاولة زيادة النمو بشكل منهجي فوق هذا المعدل إلى تضخم مفرط أو تدهور في وضع الحساب الجاري. ويعتمد تحقيق النمو غير النفطي القوي على زيادة إنتاجية الاقتصاد السعودي من خلال الاستثمارات الفعالة في رأس المال البشري والبنية التحتية التقليدية والرقمية وقطاعات التقنية العالية، ومواصلة الجهود لزيادة مشاركة المواطنين السعوديين، وخاصة النساء. ، في سوق العمل.