Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

وفي بكين، يحث الوزراء العرب والمسلمون على إنهاء الحرب في غزة

وفي بكين، يحث الوزراء العرب والمسلمون على إنهاء الحرب في غزة

بكين (رويترز) – دعا وزراء عرب ومسلمون يوم الاثنين إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة بينما زار وفدهم بكين في المحطة الأولى من جولة لإنهاء الأعمال القتالية وتقديم مساعدات إنسانية للفلسطينيين المتضررين. جيب.

الأمم المتحدة ويضغط الوفد، الذي من المقرر أن يجتمع مع مسؤولين يمثلون كل دولة من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، على الغرب لرفض تبرير تصرفات إسرائيل ضد الفلسطينيين باعتبارها دفاعا عن النفس.

المسؤولون الذين يعقدون اجتماعات مع كبير الدبلوماسيين الصينيين وانغ يي يوم الاثنين هم من المملكة العربية السعودية والأردن ومصر وإندونيسيا وفلسطين ومنظمة التعاون الإسلامي وغيرها.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود: “نحن هنا لإرسال إشارة واضحة: وهي وقف القتال والقتل على الفور، وتسليم السلع الإنسانية إلى غزة على الفور”.

وحثت قمة إسلامية عربية استثنائية عقدت في الرياض هذا الشهر المحكمة الجنائية الدولية على التحقيق مع إسرائيل بشأن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في الأراضي الفلسطينية.

وسعت المملكة العربية السعودية إلى الضغط على الولايات المتحدة وإسرائيل لإنهاء الأعمال العدائية في غزة، وقد حشد الحاكم الفعلي للمملكة، ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الزعماء العرب والمسلمين لتعزيز هذه الرسالة.

وتم احتجاز نحو 240 رهينة داخل إسرائيل خلال هجوم قاتل عبر الحدود شنته حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، مما دفع إسرائيل إلى احتلال قطاع غزة بهدف القضاء على الجماعة الإسلامية المسلحة.

وقالت الحكومة التي تديرها حماس في غزة إن القصف الإسرائيلي قتل ما لا يقل عن 13 ألف فلسطيني، من بينهم 5500 طفل على الأقل.

READ  عضو الكنيست الإسرائيلي عن الإرهاب ، وزير يكثف الهجمات على الفلسطينيين والعرب - ميدل إيست مونيتور

“الأخ والصديق”

وقال وانغ الصيني إن بكين “صديق جيد وشقيق للدول العربية والإسلامية” وأنها “تدعم دائما بقوة القضية المشروعة لاستعادة الحقوق والمصالح الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني”.

منذ بداية الحرب، توقفت وزارة الخارجية الصينية مراراً وتكراراً عن إدانة حماس، وبدلاً من ذلك دعت إلى وقف التصعيد و”حل الدولتين” لإسرائيل وفلسطين سعياً إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

منذ انتهاء عمليات الإغلاق التي فرضتها الصين بسبب فيروس كورونا والتي استمرت ما يقرب من ثلاث سنوات، أطلق شي حملة دبلوماسية تهدف إلى مواجهة الولايات المتحدة وحلفائها، الذين يقول إنهم يسعون للسيطرة على بلاده وقمعها.

وقامت بكين بتعميق تحالفاتها مع المجموعات المتعددة الأطراف التي يقودها الغرب، مثل تحالف البريكس، مع تعزيز العلاقات مع دول الشرق الأوسط والجنوب العالمي.

وقال وانغ يوم الاثنين إن الصين ستعمل على “إنهاء القتال في غزة بسرعة وتخفيف الأزمة الإنسانية وتعزيز حل سريع وشامل وعادل ودائم للقضية الفلسطينية”.

وتواصل تشاي جون، المبعوث الصيني الخاص للشرق الأوسط، مع المسؤولين على مدار العام الماضي لمناقشة التسوية والاعتراف بكل من إسرائيل والسلطة الفلسطينية – التي تحكم الضفة الغربية المحتلة – وكذلك جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي. من أجل فلسطين في الأمم المتحدة.

تقرير بقلم يو لون تيان وغرفة أخبار بكين؛ تحرير إدموند كلامان وسيمون كاميرون مور

معاييرنا: مبادئ الثقة لطومسون رويترز.

الحصول على حقوق الترخيصيفتح علامة تبويب جديدة