Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

وتهدد الصراعات في الشرق الأوسط بشل الاقتصاد العالمي الهش

وتهدد الصراعات في الشرق الأوسط بشل الاقتصاد العالمي الهش

تشكل الصراعات الأخيرة في الشرق الأوسط خطرا كبيرا على الاقتصاد العالمي، الذي لا يزال يعاني بعد جائحة كوفيد-19، والغزو الروسي لأوكرانيا، وأسعار الفائدة المرتفعة، ومستويات الديون المرتفعة بشكل قياسي.

هناك أسباب تدعو إلى التفاؤل: فقد أصبح الاقتصاد العالمي الآن أكثر قدرة على التعامل مع صدمات أسعار النفط مما كان عليه في السبعينيات. ومع ذلك فمن التهور أن نتجاهل المخاطر النابعة من منطقة تمثل ما يقرب من 30% من إنتاج النفط العالمي. ومن شأن أي تصعيد كبير للصراع أن يدفع أسواق السلع الأساسية إلى منطقة مجهولة – وهي المرة الأولى التي يشهد فيها العالم صدمات في منطقتين رئيسيتين لإنتاج الطاقة في مثل هذه الفترة القصيرة من الزمن.

وحتى الآن، تم احتواء الصراع، ولم يخلف ذلك سوى آثار متواضعة على أسعار السلع الأساسية. وانخفضت أسعار خام برنت بنحو 4% للبرميل منذ بدء الصراع، وارتفعت بنسبة 7% في أول أسبوعين بعد الهجوم. كما شهدت أسعار السلع الزراعية ومعظم المعادن انخفاضات طفيفة. وقد يعكس ذلك تحسن قدرة الاقتصاد العالمي على استيعاب صدمات أسعار النفط. منذ أزمة الطاقة في السبعينيات، عززت البلدان دفاعاتها ضد مثل هذه الصدمات من خلال الحد من اعتمادها على النفط، وتنويع موردي النفط، وتوسيع مصادر الطاقة، بما في ذلك مصادر الطاقة المتجددة. وقد أنشأت العديد من الحكومات احتياطيات نفطية استراتيجية، وحسنت التنسيق الدولي وإدارة المخزون، وأنشأت أسواق العقود الآجلة للحد من تأثير نقص النفط على الأسعار.

لكن هذه المرونة تختفي إذا خرج الصراع عن السيطرة. أحدث المعلومات من البنك الدولي توقعات سوق السلع الأساسية يحدد ثلاثة سيناريوهات للمخاطر بناءً على الخبرة التاريخية منذ السبعينيات. ويشير إلى أن حجم التأثيرات يعتمد على مدى انقطاع إمدادات النفط:

  • وفي سيناريو “اضطراب طفيف”، يمكن خفض إمدادات النفط العالمية بما يتراوح بين 500 ألف ومليوني برميل يوميا – وهو انخفاض مماثل لما حدث خلال الحرب الأهلية الليبية في عام 2011. وفي هذا السيناريو، ستتراوح أسعار النفط بين 93 و102 دولاراً. برميل.
  • وفي سيناريو “الاضطراب المعتدل” – الذي يعادل تقريباً حرب العراق في عام 2003 – ستنخفض إمدادات النفط العالمية بمقدار 3 إلى 5 ملايين برميل يومياً، مع ارتفاع أسعار النفط إلى ما بين 109 دولارات و121 دولاراً للبرميل.
  • وفي سيناريو “الاضطراب الكبير” – الذي يشبه الحظر النفطي العربي عام 1973 – ستنكمش إمدادات النفط العالمية بمقدار 6 إلى 8 ملايين برميل يوميًا، مما يدفع الأسعار إلى الارتفاع إلى 140 دولارًا إلى 157 دولارًا للبرميل.
READ  من المقرر أن يقوم صندوق الاستثمارات العامة السعودي بإدراج أول سندات إسلامية بقيمة 3.5 مليار دولار في بورصة لندن

الشكل 1. الانخفاض الأولي في إمدادات النفط في ظل سيناريوهات مختلفة

المصادر: بلومبرج؛ بنك عالمي.
ملحوظة: نطاق اضطرابات العرض الأولية في ظل ثلاثة سيناريوهات.

الشكل 2. التغيرات الأولية في أسعار النفط في ظل سيناريوهات مختلفة

f2

المصادر: بلومبرج؛ بنك عالمي.
ملاحظة: نطاق الأسعار الأولية لخام برنت استجابة لانقطاع الإمدادات في ظل ثلاثة سيناريوهات.

يمكن أن يؤثر انقطاع إمدادات النفط على أسعار سلع الطاقة الأخرى. ويتجلى التأثير بشكل أكثر وضوحا في أسواق الغاز الطبيعي، وخاصة في أوروبا وآسيا، حيث يتم تداول جزء كبير منه في شكل غاز طبيعي مسال.

إن ارتفاع أسعار النفط يعني ارتفاع أسعار المواد الغذائية، ليس فقط في الشرق الأوسط، بل في مختلف أنحاء العالم. ومن شأن ذلك أن يؤدي إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي، وهو مستوى مرتفع بالفعل في العديد من البلدان النامية. وقد تؤدي القيود التجارية والاضطرابات المرتبطة بالطقس إلى تفاقم الوضع. وبحلول نهاية عام 2022، سيعاني أكثر من 700 مليون شخص – أي ما يقرب من عُشر سكان العالم – من سوء التغذية. وقد يرتفع هذا العدد إذا بدأت أسعار المواد الغذائية في الارتفاع.

وبالفعل، فإن بعض السلع الأساسية – وخاصة الذهب – تصدر تحذيرات بشأن التوقعات المستقبلية. تتمتع أسعار الذهب بعلاقة فريدة من نوعها مع المخاوف الجيوسياسية: فهي تميل إلى الارتفاع في أوقات الصراع وعدم اليقين، مما يشير في كثير من الأحيان إلى تآكل ثقة المستثمرين. وارتفعت أسعار الذهب نحو 7% منذ بدء الصراع.

لا شيء من هذا يعد خبرا جيدا. صحيح أن الاقتصاد العالمي كان يتمتع بقدر ملحوظ من المرونة في السنوات الأربع الماضية. ولكن من الواضح أيضًا أن الأسواق تهتز الآن بسبب المخاوف الجيوسياسية المتزايدة. وإذا تصاعد الصراع، فيجب على صناع السياسات تعديل السياسات المالية والنقدية بسرعة أكبر من التأثير المحتمل على التضخم وأرصدة المالية العامة. وهذا ليس بالأمر السهل في بيئة حيث التضخم الأساسي مستمر والحيز المالي ضيق.

READ  نظام التأمين ضد البطالة في الإمارات العربية المتحدة قيد التنفيذ الآن

وينبغي لواضعي السياسات أن يكونوا حذرين للغاية بشأن أسعار المواد الغذائية. ونظراً لارتفاع مخاطر انعدام الأمن الغذائي، ينبغي للحكومات أن تتجنب فرض حظر على تصدير المواد الغذائية والأسمدة، وهو ما يؤدي في أغلب الأحيان إلى ضرر أكبر من نفعه. تسببت السياسات التجارية التقييدية التي تم تطبيقها خلال الأزمة الغذائية 2010-2011 في زيادة بنسبة 40% في الأسعار العالمية للقمح وزيادة بنسبة 25% في أسعار الذرة.

وينبغي للحكومات أيضاً أن تقاوم الحوافز المتمثلة في مراقبة الأسعار والدعم استجابة لارتفاع أسعار المواد الغذائية والنفط. وهذه الأمور يستفيد منها الأغنياء على حساب الفقراء. والطريقة الأفضل هي تحسين شبكات الأمان الاجتماعي، وتنويع مصادر الغذاء، وزيادة كفاءة إنتاج الغذاء وتجارته. وفي الأمد البعيد، يتعين على كافة البلدان أن تلاحق الخطوة المنطقية التالية: التعجيل بالتحول إلى الطاقة المتجددة، وهو ما من شأنه أن يخفف من التأثيرات المترتبة على صدمات أسعار النفط، ويزيد من أمن الطاقة، ويقلل من الانبعاثات الكربونية.