Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

وتلتزم المملكة العربية السعودية بمئات الملايين من الدولارات لتحفيز النفوذ الأفريقي

وتلتزم المملكة العربية السعودية بمئات الملايين من الدولارات لتحفيز النفوذ الأفريقي

وقدمت المملكة العربية السعودية قروضًا واستثمارات بمئات الملايين من الدولارات للدول الإفريقية، حيث تسعى الرياض إلى توسيع نفوذها السياسي في القارة والاستفادة من الفرص التجارية في إفريقيا.

جاء ذلك في كلمته أمام المؤتمر الاقتصادي السعودي العربي الأفريقي في الرياض أمس، والذي يجمع قادة 50 دولة في الشرق الأوسط وإفريقيا ويهدف إلى تعزيز العلاقات بين الاتحاد الأفريقي الذي تموله السعودية، ووزير الخارجية محمد آل ثاني. وسلط زادان الضوء على الجهود الدبلوماسية والدبلوماسية التي تبذلها الحكومة بشأن أفريقيا، وشدد على الأهمية الاقتصادية.

وقال: “أقمنا شراكات مع أفريقيا للتوسع في العديد من القطاعات والمملكة تدعم أكثر من 400 مشروع في القارة الأفريقية”. وأضاف: “المملكة حريصة على تعزيز علاقاتها مع القارة الأفريقية، أحد أهم محاور مستقبل الاقتصاد العالمي”.

وأشار الجدعان إلى أن الأسواق الأفريقية هي أيضًا “إحدى أولويات صندوق الاستثمارات العامة”، صندوق الثروة السيادية للمملكة بقيمة 700 مليار دولار، في حين قال وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح إن صندوق الاستثمارات العامة “سيقوم ببعض المسرحيات” قريبًا. تنويع الاستثمارات في أفريقيا.

وقد اتخذت الحكومة نفسها خطوات لزيادة العلاقات الاقتصادية مع أفريقيا. وأعلن الجدعان أمس أن الصندوق السعودي للتنمية سيوقع صفقات بقيمة ملياري ريال سعودي (533 مليون دولار) مع دول إفريقية، بدعم يستهدف الدول التي تعاني من أزمة ديون مثل غانا.

كما أعلن الصندوق الاجتماعي للتنمية عن توقيع مذكرة تفاهم مع مؤسسة التمويل الأفريقية (AFC). وستقوم المنظمتان بشكل مشترك بتطوير وتمويل مشاريع التنمية المستدامة في أفريقيا في محاولة لسد فجوة البنية التحتية في القارة. ما يقرب من 60% من تمويل الصندوق الاجتماعي للتنمية للدول النامية موجود بالفعل في أفريقيا، حيث يمول 400 مشروع في 47 دولة بقيمة 10.7 مليار دولار.

READ  الكسر: المهندس المعماري الأردني كادا غنش يناقش السجادة المصنوعة يدويًا المعروضة في أسبوع دبي للتصميم

يقول ويليام فيلبس، الذي يعمل في الرياض في صندوق رأس المال الاستثماري Adverse ومقره لاغوس الأعمال الأفريقية تعد الاستثمارات في إفريقيا جزءًا مهمًا من خطط ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لإبعاد اقتصاد المملكة العربية السعودية عن النفط وتوسيع قوتها السياسية على مستوى العالم.

“في ضوء رؤية المملكة العربية السعودية 2030، ليس من المستغرب أن نرى المملكة تتجه نحو أفريقيا من أجل الشراكة الدائمة والاستثمار والتعاون الاقتصادي. يقول فيلبس: “تتحول المملكة العربية السعودية بشكل متزايد إلى قوة عالمية تتمتع بخبرة عالمية رائدة في الصناعات الرئيسية وخطة تنمية طويلة المدى ستشهد ازدهار الصناعات المحلية خلال العقد المقبل”.

ويضيف: “إن تطبيق هذه التجربة على الاقتصادات وقواعد الموارد الأفريقية يمثل فرصة عظيمة للسعودية وإفريقيا، حيث يمكن للأولى دعم تنميتها المحلية من خلال تنمية الثانية”. “مع التركيز القوي على العائد المتبادل على الاستثمار، يعد استثمار المملكة العربية السعودية في القارة مؤشرًا جيدًا للتحول بعيدًا عن صناعاتها التقليدية ونحو مجموعة جديدة أكثر تنوعًا من الخبرات.”

لقد أصبحت أفريقيا على نحو متزايد هدفاً للمنافسة المتزايدة بين القوى العالمية، حيث تتطلع الولايات المتحدة وأوروبا والصين والهند وروسيا، والآن المملكة العربية السعودية، إلى التدخل سياسياً واقتصادياً. ويحرص القادة على الاستفادة من الفرص المتاحة في القارة التي تضم بعضًا من أسرع الأسواق نموًا في العالم والموارد الطبيعية المهمة لاقتصاد المستقبل.

وبما أن المملكة العربية السعودية عضو مؤسس في مجموعة البريكس، والتي تم توسيعها مؤخرًا لتشمل مصر وإثيوبيا، يبدو أن الرياض تعترف بمطالب إفريقيا بتمثيل سياسي أكبر على المستوى العالمي. وبينما يبقى أن نرى إلى أي مدى ستتطور العلاقات السعودية الإفريقية، فمن الواضح أن الرياض تستثمر أموالاً كبيرة وراء علاقة تتوقع أن تحقق أهمية اقتصادية وسياسية أكبر في السنوات المقبلة.

READ  قطر تطرح مؤشر الثقة الخاص بالاستثمار الأجنبي المباشر لعام 2022 الخاص بـ Kearney