Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

وافق المشرعون في الاتحاد الأوروبي على اتفاق سياسي بشأن قواعد الذكاء الاصطناعي

وافق المشرعون في الاتحاد الأوروبي على اتفاق سياسي بشأن قواعد الذكاء الاصطناعي

الرياض: من المقرر أن تتلقى مصر مساعدات بقيمة 7.4 مليار يورو (8 مليارات دولار) من الاتحاد الأوروبي لدعم اقتصادها حتى عام 2027 وسط الصراعات في غزة والسودان، بحسب التقارير.

وتقول صحيفة فايننشال تايمز، وهي صحيفة مقرها لندن، إن المساعدات تأتي وسط مخاوف من أن الظروف قد تؤدي إلى تعميق التحديات المالية التي تواجهها الدولة الواقعة في شمال إفريقيا وزيادة ضغوط الهجرة في أوروبا.

وقال ديميتريس كيريتيس، وزير الهجرة اليوناني، للمصدر الإخباري، إن مصر لعبت “دورًا مهمًا للغاية” في إدارة الهجرة غير النظامية إلى القارة.

وفي أوائل مارس/آذار، وافق صندوق النقد الدولي على زيادة برنامج دعمه للبلاد من 3 مليارات دولار إلى 8 مليارات دولار بعد تحرير سعر الصرف ورفع أسعار الفائدة.

وفي حديثه إلى عرب نيوز، أصر محمود خيري، الخبير الاقتصادي الذي عمل سابقًا في البنك المركزي المصري، على أن البلاد بحاجة إلى مزيد من الدعم المالي على الرغم من دعم صندوق النقد الدولي.

وقال: “إن الصراع المتصاعد في غزة، إلى جانب هجمات جماعة الحوثي على السفن في البحر الأحمر، أدى إلى انخفاض إيرادات قناة السويس بنسبة 40 في المائة – حوالي 4 مليارات دولار – أي ما يعادل نصف قرض صندوق النقد الدولي الجديد”.

تتضمن حزمة المساعدات المقدمة من الاتحاد الأوروبي، والتي تشمل المنح والقروض حتى نهاية عام 2027، حوالي مليار يورو من الدعم المالي الفوري.

بالإضافة إلى ذلك، هناك 4 مليارات يورو مرتبطة بالإصلاحات في إطار البرنامج الموقع مع صندوق النقد الدولي، والذي هو قيد المناقشة حاليًا ويتطلب موافقة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وتشمل الصفقة دعم قطاع الطاقة في مصر، والمساعدة في التعامل مع التدفق المتزايد للبلاد من اللاجئين السودانيين، وكذلك المساعدة في تعزيز حدود البلاد مع ليبيا.

READ  وتقول الأمم المتحدة إن 17 ألف طفل في غزة انفصلوا عن آبائهم

وقال كيريتيس لصحيفة فايننشال تايمز: “ليس لدينا تدفق مباشر من مصر”. لكنه أضاف: “المصريون يمرون بشرق ليبيا”.

وقال وزير المالية المصري محمد معيط، في مقابلة مع صحيفة الشرق، إن بلاده تتوقع الحصول على تمويل يتراوح بين 5 و6 مليارات دولار من الاتحاد الأوروبي.

وأشار خيري إلى أنه “من ناحية أخرى، ساعد دور الوساطة الذي قام به المسؤولون المصريون بين حماس وإسرائيل في إعادة التأكيد على أهمية دور مصر في الحفاظ على التوازن والسلام في المنطقة”.

وبحسب المستشار، فإن هذا الدور كان عاملاً أساسيًا في قيام صندوق النقد الدولي والدول الرئيسية بتقديم الدعم للاقتصاد المصري.

ومن المقرر أن تزور رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين القاهرة في 17 مارس مع رؤساء وزراء اليونان وإيطاليا وبلجيكا لوضع اللمسات النهائية على الصفقة والإعلان عنها.

وتأتي الصفقة التي طال انتظارها بعد أشهر من المفاوضات المتسارعة وسط مخاوف من احتمال نزوح اللاجئين من المنطقة مع اندلاع الحرب في غزة.

وبحسب معيط، فإن العجز الإجمالي للموازنة المصرية في الأشهر الثمانية الأولى من العام المالي الحالي تفاقم إلى 6.7 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بنهاية فبراير الماضي، مقارنة بـ 5 بالمئة قبل عام.

وتبدأ السنة المالية في مصر في الأول من يوليو وتنتهي في 30 يونيو من العام التالي، وفقا لقانون الموازنة العامة.

وبلغ عجز الموازنة المصرية 6% في العام السابق، من 2022 إلى 2023. وتتوقع البلاد أن يتسع العجز الإجمالي إلى أكثر من 7 في المائة في السنة المالية الحالية. وقال خيري لصحيفة فايننشال تايمز إن الحرب السودانية لم يكن لها أي تأثير كبير على الاقتصاد المصري حتى الآن.

وقال: “أول ما يتبادر إلى ذهن المرء هو أن حرباً طويلة الأمد ستؤدي إلى نزوح مفاجئ من السودان إلى مصر، الأمر الذي من شأنه أن يزيد الضغط على الميزانية والأمن المصريين”.

READ  ديوكوفيتش يفوز بالمباراة الأولى 2022 في دبي

ومع ذلك، إذا حدث ذلك، فإن الأمم المتحدة ستعطي مصر ويقول خيري إن الدعم المالي واللوجستي سيأتي من الوكالات الدولية المعنية، مثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والاتحاد الأوروبي، الحريصين على منع المهاجرين غير الشرعيين من عبور البحر.

ويرى الخبير الاقتصادي أن التأثير السلبي لحرب السودان على مصر يتكون من ثلاثة مكونات.

وأضاف أن السودان يزود مصر بـ 10% من احتياجاتها من الماشية واللحوم. وقال إن الحرب الطويلة ستؤدي إلى ارتفاع طفيف في أسعار اللحوم.

وأوضح أن العديد من شركات بلاده العاملة في السودان حصلت على قروض مالية من البنوك المصرية، والتي تواجه خطر التخلف عن السداد إذا استمرت الحرب.

وقال خيري: “الحكومة غير المستقرة في السودان ستكون حليفا قويا لمصر في استراتيجيتها للأمن المائي، خاصة في مواجهة اللوبي الإثيوبي لبناء سدود جديدة”.