Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

ميزانية السعودية 2024: الناتج المحلي الإجمالي يقدر بـ 312.5 مليار دولار بنمو 4.4%.

ميزانية السعودية 2024: الناتج المحلي الإجمالي يقدر بـ 312.5 مليار دولار بنمو 4.4%.

الرياض: وافقت المملكة العربية السعودية يوم الأربعاء على ميزانية الدولة لعام 2024 بإيرادات قدرها 1.17 تريليون ريال سعودي (312.48 مليار دولار) ونفقات 1.25 تريليون ريال سعودي، مما أدى إلى عجز قدره 79 مليار ريال سعودي.

وتوقعت وزارة المالية في إعلانها نمو الناتج المحلي الإجمالي للمملكة إلى 4.4 في المائة في عام 2024، ارتفاعًا من 0.03 في المائة في عام 2023.

وتتوقع أن يصل الدين العام للمملكة إلى 1.103 تريليون ريال، أو 25.9 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، في السنة المالية المقبلة. ويمثل ذلك زيادة بنسبة 7.71 في المائة عن التقديرات المعدلة لعام 2023 البالغة 1.024 تريليون ريال، أي ما يعادل 24.8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وقال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إن ميزانية 2024 تهدف إلى تعزيز نمو الاقتصاد غير النفطي من خلال زيادة الإنفاق والاستثمار في البنية التحتية والصناعات والخدمات المحلية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن ولي العهد أكد أهمية تعزيز الشراكات مع القطاع الخاص لتحقيق هدف التنويع الاقتصادي وزيادة فرص العمل للعمال السعوديين.

وبحسب الوزارة، فإن العجز في ميزانية المملكة ينشأ بسبب الإنفاق على تسريع تنفيذ المشاريع الرئيسية الحاسمة لأهداف رؤية السعودية 2030.

وقال وزير المالية محمد الجدعان إن الميزانيات السنوية للمملكة تنبع من تقديرات “متحفظة للغاية” لعائدات النفط، مما يعني أن العجز هو نتيجة لقرار مخطط له بزيادة الإنفاق بسبب تقلبات أسعار النفط (بدلاً من اللحاق بها).

ومع ذلك، لا يزال الاقتصاد قويا، مدعوما بحيز مالي كبير واحتياطيات حكومية قوية ومستويات ديون مستقرة، وفقا للوزارة. علاوة على ذلك، فإن الوضع المالي القوي للمملكة والتصنيف الائتماني السيادي المرتفع يوفران مرونة الإنفاق الحاسمة لالتزام البلاد بالنمو الاقتصادي، حسبما ذكرت في بيانها السابق للميزانية.

READ  ارتفاع أرباح المراعي السعودية بنسبة 10٪ في الربع الثالث مع تعافيها من تحديات الوباء

وتشمل المؤشرات الإيجابية نمواً مطرداً في الناتج المحلي الإجمالي، وتحسن أداء القطاع غير النفطي، وتنامي القوى العاملة، ومعدلات تضخم معتدلة، وانخفاض معدل البطالة.

وتعزى التوقعات الإيجابية للاقتصاد السعودي في عام 2024 إلى التطورات الإيجابية في النصف الأول من عام 2023. وتشير التقديرات إلى نمو قوي بنسبة 4.4% في الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي حتى عام 2024، مدفوعًا في المقام الأول بالأنشطة غير النفطية.

ومن المتوقع أن تشكل الإيرادات من الضرائب 30 في المائة من إجمالي الإيرادات غير النفطية في عام 2024 بقيمة 361 مليار ريال، بزيادة 2.56 في المائة عن تقديرات عام 2023.

وعلى صعيد الإنفاق القطاعي، حصل القطاع العسكري على التخصيص الأكبر بقيمة 269 مليار ريال، وهو ما يمثل زيادة قدرها 8.5 في المائة مقارنة بتقديرات 2023.

واستحوذ قطاع الصحة والتنمية الاجتماعية على 214 مليار ريال بنسبة 17 في المائة. ومع ذلك، فإن هذا الرقم انخفض بنسبة 14.4% عن تقديرات عام 2023.

وسيتم تخصيص 195 مليار ريال للتعليم، وهو ما يمثل 16 بالمائة من نفقات موازنة 2024.

وتقدر الإيرادات المتوقعة لعامي 2025 و2026 بنحو 1.227 تريليون ريال و1.259 تريليون ريال على التوالي. ومن المتوقع أن يصل الإنفاق إلى 1.3 تريليون ريال سعودي في عام 2025، و1.368 تريليون ريال سعودي في عام 2026.

ونتيجة لذلك، من المتوقع أن تسجل الميزانية عجزاً قدره 73 مليار ريال سعودي و109 مليار ريال سعودي لعامي 2025 و2026 على التوالي. ومن المتوقع أن تبلغ مستويات الدين العام 1.176 تريليون ريال سعودي في عام 2025، و1.1285 تريليون ريال سعودي في عام 2026.

وقال الجدعان في المؤتمر الصحفي إن موازنة 2024 من المتوقع أن تستمر على طريق الفوز، مما يعزز الالتزام بالتنمية المستدامة طويلة المدى، مع ربط الاستراتيجيات الوطنية بشكل وثيق بالأهداف والأولويات الوطنية المبينة في رؤية السعودية 2030.

READ  تعلن AWS عن توفر Amazon MemoryDB لـ Redis بشكل عام

وردا على سؤال عرب نيوز بشأن إكسبو 2030، قال الوزير: “إن الدولة القادرة على امتلاك وبناء البنية التحتية لاستيعاب 150 مليون فرد يمكنها استضافة ضيوفنا في إكسبو 2030 دون زيادة التكاليف”.

وأضاف: “لقد تم تحديد البنية التحتية والمشاريع المخطط إنشاؤها في المملكة، وخاصة في الرياض، من الآن وحتى عام 2030 في المراحل الأولى من الرؤية، بما في ذلك استراتيجية النقل والخدمات اللوجستية، واستراتيجية السياحة، والتوسع في الفنادق. بناء. وسيكون التوسع في مشاريع المياه كافياً لتوفير البنية التحتية اللازمة لاستضافة معرض إكسبو والمعارض الثلاثة.

وأضاف الوزير: «قرية اكسبو ستكون عقاراً تجارياً تبنيه شركات تجارية وسيتم الاستثمار فيها بعد ستة أشهر»، مضيفاً: «الموقع سيكون موقعاً تجارياً ولن يضيع». ومن الواضح أنه سيتم بناؤه ليكون ثابتًا.

وقال الوزير في بيان، إن الحكومة تعمل على مواصلة الاقتراض وفق خطة الاقتراض السنوية المعتمدة لمعالجة العجز المتوقع في الموازنة وسداد الديون المستحقة بحلول عام 2024.

ومنذ انطلاقة رؤية السعودية 2030، شهدت البلاد إصلاحات اقتصادية وهيكلية كبيرة، نتج عنها زيادة في الناتج المحلي الإجمالي، ليصل اليوم إلى أكثر من 4.1 تريليون ريال، مع متوسط ​​معدل نمو متوقع يبلغ 6 في المائة من الآن وحتى عام 2030.

وقال أيضًا إن اقتصاد المملكة سيخلق أكثر من مليون فرصة عمل بحلول عام 2023، وستكون تقلبات أسعار النفط في الموازنات السابقة أقل تأثرًا بكثير بالإيرادات غير النفطية.