Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

مهمة الفضاء السعودية تحفز التقدم العلمي، وتمكن المرأة، وتعزز دبلوماسية العلوم

مهمة الفضاء السعودية تحفز التقدم العلمي، وتمكن المرأة، وتعزز دبلوماسية العلوم

خلال القمة العربية الثانية والثلاثين، أصدر ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بيانا رائعا أكد فيه التزامه بالسلام: “نؤكد لحلفائنا في الشرق والغرب أننا نمضي قدما في السلام. ولن نسمح بأن تصبح منطقتنا منطقة صراع.

ولم يأت هذا الإعلان من فراغ، بل نشأ من الفهم العميق لأهمية السلام في تعزيز التعاون المثمر والتقدم. لقد أدت تجارب المنطقة المؤلمة مع الصراعات الماضية إلى ضياع فرص التنمية والابتكار، وتطورات قيمة يمكن أن تدفع البلاد إلى الأمام.

وبسبب هذه الصراعات، أضاعت العديد من دول المنطقة، بما فيها المملكة، العديد من الفرص، بما في ذلك اهتمام المملكة بالفضاء، والذي يعود تاريخه إلى عام 1977. كان الأمير سلطان بن سلمان أول رائد فضاء عربي مسلم، لكن بسبب الصراعات التي شهدتها المنطقة في الثمانينات، لم يحظ استكشاف الفضاء باهتمام كبير، وهو ما أدركه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وشدد على ضرورة الاستثمار المباشر في البحث العلمي كجزء من رؤية 2030.

يهدف برنامج رؤية 2030 إلى تحسين المعرفة والخبرة الفنية للأفراد السعوديين. ولن تساهم هذه المبادرة في بناء اقتصاد قوي وتطوير الصناعات فحسب، بل ستشمل أيضًا الاستثمار في شباب المنطقة. وينطوي هذا النهج الاستراتيجي على مكافحة الأيديولوجيات المتطرفة والتطرف بشكل فعال وتعزيز عقلية جديدة تعتمد على التقدم العلمي والابتكار التكنولوجي. ونتيجة لذلك، فإنه سيعزز الروابط القوية بين شعوب المنطقة ويشجع المناقشات العلمية والعقلانية بغض النظر عن الاختلافات الدينية أو العرقية أو التاريخية.

علاوة على ذلك، سيتم تسهيل التغيير من خلال مفهوم دبلوماسية العلوم، مما يضمن استقلال العلم عن التأثيرات السياسية.

وسلط رائدا الفضاء السعوديان ريانا برناوي وعلي القرني الضوء على أهمية هذا الأمر حيث أنهيا بنجاح ثمانية أيام من البحث العلمي على متن محطة الفضاء الدولية. ولا تساهم هذه المهمة الفضائية السعودية، التي تحظى باعتراف المراقبين على نطاق واسع، في تقدم المعرفة العلمية فحسب، بل تساعد أيضًا في إلهام تطلعات جيل الشباب في العلوم والتكنولوجيا. وبالإضافة إلى ذلك، فإنها تعزز تمكين المرأة في المجالات العلمية وتعزز أسس دبلوماسية العلوم، وحشد المزيد من الدعم للمساعي العلمية.

READ  يستخدم كجزء من العلاج الطبيعي، المشي إلى الخلف يزيد من اللياقة البدنية - العصر العربي

خلال إقامة رواد الفضاء، تم التخطيط لإجراء 14 تجربة. ومن بين هذه الدراسات، ركز 11 بحثًا على الجاذبية الصغرى ودرسوا آثارها على الدماغ والعينين. كما تم تصميم ثلاث تجارب لتعزيز الوعي الأكاديمي، شارك فيها 12 ألف طالب وطالبة من مختلف أنحاء المملكة. ومن المتوقع أن يؤدي إكمال هذه المهمة بنجاح إلى إثارة موجة من الحماس بين الطلاب والطالبات لمتابعة المجالات الأكاديمية مثل علم الفلك وعلوم الفضاء، وهندسة الفضاء، والفيزياء الفلكية، والفيزياء النسبية العامة، وعلم الكونيات، وغيرها من التخصصات العلمية.

خلال هذه الحملة الفضائية الرائعة، شهد المجتمع العالمي التمكين المذهل للمرأة السعودية في مجالات التعليم والتقدم المهني. وفي طليعة هذه الشحنة التحويلية البرناوي، المرأة السعودية التي حققت الإنجاز الاستثنائي المتمثل في الوصول إلى المدار. بدأت رحلته الرائعة بالحصول على بكالوريوس الآداب في العلوم الطبية الحيوية من جامعة أوتاجو المرموقة في نيوزيلندا. وبناءً على أساسه القوي، واصل مساعيه الأكاديمية في جامعة الفيصل، حيث حصل على درجة الماجستير في العلوم الطبية الحيوية. كان لثروة البرناوي المعرفية دور فعال في إجراء تجارب رائدة، لا سيما تلك التي تبحث في تأثيرات الجاذبية الصغرى على الدماغ والعينين.

تتمتع البعثة الفضائية السعودية بالقدرة على تعزيز الدبلوماسية العلمية من خلال توفير دعم أكبر للمساعي العلمية. تشمل دبلوماسية العلوم مجالات البحث والتعليم والتطبيق العملي، بهدف تعميق الروابط بين العلوم والتكنولوجيا والشؤون الدولية.

هدفها الرئيسي هو مواجهة التحديات الوطنية والعالمية. يمكن تصنيف دبلوماسية العلوم إلى شكلين مختلفين: الدبلوماسية من أجل العلم، والتي تعزز التعاون العلمي الدولي، والعلم من أجل الدبلوماسية، حيث يساعد التعاون العلمي في تحسين العلاقات الدولية. يوفر هذا النهج الدبلوماسي ميزة كبيرة من خلال سد الحواجز السياسية والاختلافات الثقافية والدينية، ويصبح جسرًا مهمًا بين البلدان.

READ  دبلوماسية الفضاء: مكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي ومركز محمد بن راشد للفضاء يعلنان الفائزين بجائزة برنامج الحمولة - Vindobona.org

وتتجلى أهمية الدبلوماسية في مجال العلوم في هذا الموقف الذي يجتمع فيه لأول مرة ثلاثة رواد فضاء عرب في الفضاء. استقبل رائد الفضاء الإماراتي سلطان النيادي، بحرارة، رائدي الفضاء السعوديين البرناوي والقرني على متن محطة الفضاء الدولية. وفي إظهار لهذه الوحدة الرائعة، انضم القائد الأمريكي بيجي ويتسون والطيار جون شوفنر إلى بارنافي وألجيرني. إنه بمثابة شهادة رائعة على قوة التعاون والتعاضد عبر الحدود والجنسيات.

ويتجلى التعاون الواضح بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة في الاستعدادات المكثفة التي تم إجراؤها قبل تسعة أشهر من إطلاق رائدي الفضاء السعوديين في هذه المهمة. يمكن تحقيق العلوم من أجل الدبلوماسية بشكل فعال من خلال تعزيز التعاون العلمي، وبالتالي تعزيز التحسينات الكبيرة في العلاقات الدولية.

تمثل مهمة الفضاء السعودية إنجازًا مهمًا في سعي البلاد لتعزيز التقدم العلمي وتمكين المرأة والدبلوماسية العلمية. وتهدف هذه المبادرة، التي تتماشى مع رؤية 2030، التي تعطي الأولوية للاستثمار في البحث العلمي والخبرة التكنولوجية، إلى إعادة تشكيل عقلية الأمة، وتعزيز الابتكار ومكافحة الأيديولوجيات المتطرفة.

وفي ضوء ذلك، يصبح تعزيز السلام والتعاون أمرا حتميا لمنع الصراعات ودفع التنمية المستدامة.

  • دكتور. نجد السيد باحث سعودي متخصص في الإعلام السياسي والاتصالات. وصنف كتابه “دبلوماسية تويتر واستقطاب الإعلام” من أكثر الكتب مبيعا في الولايات المتحدة. اقترب منها [email protected].