Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

منتدى الأعمال والأعمال الخيرية لتسليط الضوء على نهج شامل للحلول المناخية العادلة

منتدى الأعمال والأعمال الخيرية لتسليط الضوء على نهج شامل للحلول المناخية العادلة

دبي: بينما يجتمع قادة العالم في دبي لحضور مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) لمناقشة سبل التخفيف من آثار تغير المناخ والاستراتيجيات، هناك دعوات للتعاون الشامل عبر الحدود لتحقيق الأهداف المشتركة.

ولتسليط الضوء بشكل فعال على هذه الجوانب من العمل المناخي، تم تنظيم منتدى مناخي للأعمال التجارية والخيرية هو الأول من نوعه مع 55 جلسة تسلط الضوء على أكثر من 20 فرصة عمل للتدخلات الفورية التي تركز على المناخ والطبيعة.

وسيحضر المنتدى 1300 من قادة الأعمال وفاعلي الخير من أكثر من 100 دولة، ويسعى إلى توفير منصة فريدة لتعزيز التعاون عبر الحدود.

اقرأ أكثر: انقر هنا للحصول على تغطيتنا لمؤتمر COP28

في مقابلة حصرية مع عرب نيوز، سلط بدر جعفر، الممثل الخاص لمؤتمر COP28 للأعمال والعمل الخيري، الضوء على أهداف المنتدى والدور المتوقع للقطاع الخاص والحاجة إلى نهج شامل للحلول المنصفة والعادلة. قضايا المناخ.

وشدد جعفر على الحاجة إلى نقلة نوعية، ودعا جميع أصحاب المصلحة إلى تجاوز الانقسام بين النشاط والرأسمالية. وقال “إن حوار المناخ يحتاج إلى نموذج جديد للعمل يتضمن المرونة ورأس المال وشبكات العمل للأعمال التجارية والعمل الخيري”.

وفي معرض تسليطه الضوء على عالمية التحديات البيئية، أكد جعفر على اتباع نهج شامل، لا سيما فيما يتعلق بالجنوب العالمي. ومع أن 75% من سكان العالم يعيشون في هذه المناطق، فقد رأى أنها ليست في طليعة تأثيرات تغير المناخ فحسب، بل هي أيضًا أصحاب مصلحة رئيسيين في التنمية العالمية.

وما يقرب من 50% من قادة الأعمال المشاركين في المنتدى هم من بلدان الجنوب العالمي، مما يؤكد أهمية المنطقة والتزامها بضمان مشاركتهم النشطة في تشكيل السياسات المتعلقة بالمناخ.

عاليأضواء

  • يتم تنظيم منتدى مناخي للأعمال التجارية والعمل الخيري هو الأول من نوعه مع 55 جلسة تسلط الضوء على أكثر من 20 فرصة قابلة للتنفيذ للتدخلات الفورية التي تركز على المناخ والطبيعة.

  • وسيحضر المنتدى 1300 من قادة الأعمال وفاعلي الخير من أكثر من 100 دولة، ويسعى إلى توفير منصة فريدة لتعزيز التعاون عبر الحدود.

ويؤكد جعفر أن “تحقيق مناخ عادل وتغير طبيعي بحلول عام 2050 سيتطلب استجابة شاملة من كل جزء من المجتمع العالمي”. “ولتحقيق هذا التغيير، سنحتاج إلى تريليونات، وليس مليارات.”

وشدد أيضًا على الدور الهام للقطاع الخاص في دفع العمل المناخي. ومع تجاوز أسواق رأس المال الخاص 23 تريليون دولار، يمكن للشركات أن تلعب دورا مهما في معالجة تمويل المناخ. ويهدف المنتدى إلى حشد منصات العمل، والاستفادة من القدرات الابتكارية للشركات لتلبية الاحتياجات المناخية الملحة – بدءًا من التقنيات المتقدمة وحتى تحويل سلاسل الإمدادات الغذائية.

وقال جعفر: “إن المشاركة النشطة والحاسمة للشركات أمر بالغ الأهمية لقيادة إجراءات هادفة بشأن المناخ والطبيعة”. “لقد تضاعفت أسواق رأس المال الخاص في العقد الماضي، لتصل إلى 23 تريليون دولار.”

ودعم المسؤول التنفيذي حججه بأمثلة ملموسة تسلط الضوء على التعاون بين قطاع الأعمال والعمل الخيري لتوسيع نطاق المشاريع والشركات المناخية، وتمويل الابتكار، وخفض الانبعاثات.

وقال: “أحد الأمثلة على ذلك هو الإعلان عن “أداة تمويل مختلطة” واسعة النطاق لتوسيع نطاق المشاريع والشركات المناخية في الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية”. “تشمل الأمثلة الأخرى إطلاق مبادرة “Climate and Nature Moonshots”، وهي مبادرة مبتكرة لتمويل 10 مشاريع مبتكرة تركز على الطاقة المتجددة والموائل الطبيعية والحفاظ على التنوع البيولوجي.”

وباعتباره رجل أعمال إماراتي، ناقش جابر دور الشركات الخليجية، وخاصة في قطاع الطاقة، في تعزيز الممارسات المستدامة. ودعا إلى الربط بين تحديات الطاقة والتحديات الاجتماعية، وشدد على أن اتباع نهج أخضر وشامل للتنمية يمكن أن يخلق نموذجا جديدا للنمو في الاقتصادات الناشئة.

إن تحقيق المناخ العادل والتغير الطبيعي بحلول عام 2050 سيتطلب استجابة “شاملة” من كل جزء من المجتمع العالمي.

بدر ظفر، الممثل الخاص لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) للأعمال والعمل الخيري

وأشار ظفار إلى أنه “إذا كان الهدف الأول للتنمية المستدامة هو القضاء على الفقر المدقع بحلول عام 2030، فيجب النظر إلى تحديات الطاقة والمجتمع من خلال نفس العدسة”. “يمكن للبلدان إجراء تقييم كامل لسياسات الطاقة الذكية كعامل محفز للنمو، وخاصة في مناطق مثل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تدعم التطور العادل والمنصف للطاقة لتسهيل النمو الاقتصادي وبالتالي توفير فرص العمل الحيوية.”

واعترف جعفر بفجوة الثقة بين البلدان الصناعية والنامية وأوضح تركيز مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين على المشاركة المناسبة من المناطق الأكثر تأثراً بتغير المناخ. توفر دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، باعتبارهما بوابتين للأسواق الناشئة، فرصة غير مسبوقة لعرض الرحلة التحويلية لجنوب الكرة الأرضية.

وقال: “عندما يتعلق الأمر بالأسواق الناشئة، فإننا نعلم أن الجنوب العالمي سيتحمل وطأة تغير المناخ”.

“على الرغم من أن بصمة الكربون للفرد في أغنى 10% من سكان العالم تزيد 11 مرة عن بصمة الـ 50% الأفقر، إلا أن قضايا مثل الحرارة الشديدة وندرة المياه وسوء نوعية الهواء قد خلقت بالفعل تحديات نظامية.”

يريد ظفر من جميع أصحاب المصلحة أن يفهموا الترابط بين التنمية البشرية وأهداف المناخ. وشدد على ضرورة تلبية احتياجات 800 مليون شخص محرومين من الكهرباء و2.3 مليار شخص محرومين من الحصول على وقود الطهي النظيف. وتهدف المبادرات التي تمت مناقشتها في المنتدى إلى إنشاء سياسات مناخية شاملة توفر فرصًا متساوية للمليارات على مستوى العالم.

وأكد جعفر أنه “في نهاية المطاف، لم يعد بإمكاننا فصل أجندة التنمية البشرية، التي تتضمن 12 من أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر للأمم المتحدة، عن أجندة المناخ أو أجندة الطبيعة”. “إنهما وجهان لعملة واحدة، وحافة تلك العملة هي سياسة مناخية إيجابية وشاملة تحتضن التطور الأكثر مراعاة للبيئة لأنظمتنا.”

READ  باكستان ترفض إعادة هيكلة ديون نادي باريس