Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

مسرحية فلسطين في القومية العربية

مسرحية فلسطين في القومية العربية

الفلسطينيون في غزة يستمتعون بالمباراة الأولى في كأس العالم بين قطر والإكوادور. (تصوير: محمود عزجور، صحيفة فلسطين كرونيكل)

بقلم عصام خالد

بعد مرور أربعة وسبعين عاماً على النكبة، لا تزال آثارها وعواقبها قائمة، ويستمر التعاطف مع القضية الفلسطينية. ويستمر هذا التعاطف رغم تدهور الأوضاع الاقتصادية والسياسية في العالم العربي، وافتراض بعض الدول العربية موقفها تجاه إسرائيل، وسعي إسرائيل إلى تنفير العرب من دعم فلسطين.

منذ عام 1948، اعتبر العرب القضية الفلسطينية قضية مركزية. بعد النكبة (نكبة 1948)، عانى السكان العرب من عواقب نفسية وعاطفية مدمرة. وقد جرت محاولات عديدة من قبل الدول العربية، واتخذت العديد من القرارات ضد الممارسات الإسرائيلية. بالإضافة إلى ذلك، تم تقديم الدعم على كافة المستويات، بما في ذلك المستويات السياسية والعسكرية والمالية والتعليمية والثقافية والرياضية.

واليوم نلاحظ رفض الرياضيين العرب لقاء نظرائهم الإسرائيليين في وقت يعاني فيه الفلسطينيون من الاحتلال. ويعلنون دعمهم للقضية الفلسطينية ويدينون القمع والقمع الذي يتعرض له إخوانهم الفلسطينيون. حتى أن البعض فقدوا فرصتهم للفوز بميدالية لدعم القضية الفلسطينية. كما اضطر بعض الرياضيين إلى التخلي عن حياتهم المهنية الرياضية. وأخيراً، فإن هذا التردد في مقابلة الرياضيين الإسرائيليين هو دليل على الدعم لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات، وهي حركة يقودها الفلسطينيون تشجع الضغط اللاعنفي على إسرائيل حتى تمتثل للقانون الدولي.

تضامنا مع فلسطين، أشاد نشطاء عرب برفض الكويتي محمد العتيبي مواجهة منافس إسرائيلي في الدوري العالمي للكاراتيه. انسحب الفنان القتالي اللبناني شربل أبو طاهر من بطولة الفنون القتالية المختلطة احتجاجا على أي تطبيع مع إسرائيل. رغم أن الرياضيين محظور عليهم اتخاذ موقف سياسي بموجب المادة 50 من الميثاق الأولمبي، إلا أن لاعبة الجودو الجزائرية فتحي نورين أعلنت انسحابها رسميا من أولمبياد طوكيو. وبعد تعادله مع لاعب إسرائيلي في القرعة، فضل المقاطعة على التطبيع. وكذلك رفض لاعب الجودو السوداني محمد عبد الرسول مواجهة الإسرائيلي بوتبول طاهر.

وفي الوقت نفسه، طالبت الجماهير العربية قطر والسعودية وتونس والمغرب بارتداء “الدروع الفلسطينية” خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر بسبب النفاق الغربي ودعم المنتخبات الأوروبية لأوكرانيا. لقد أكد تنظيم هذه البطولة التي حظيت باحتفاء كبير في قطر على مركزية وجذور القضية الفلسطينية في السياسة العربية والوعي الوطني.

طوال منتصف العشرينيات وأوائل الأربعينيات، كانت المنافسات الرياضية قليلة بين الفرق الصهيونية وفرق الدول العربية، بما في ذلك مصر ولبنان، وذلك نتيجة لضعف الرياضة العربية ونمو الرياضة اليهودية. لكن تجدر الإشارة إلى أنه بعد إعادة تأسيس الاتحاد الرياضي الفلسطيني عام 1944 (الذي تأسس عام 1931)، فهمت العديد من المجموعات والاتحادات الرياضية العربية قضية فلسطين وطبيعة الصراع في الساحة الرياضية الفلسطينية. ونتيجة لذلك، عززت الفرق العربية علاقاتها مع الفرق العربية الفلسطينية، وحدت من ارتباطها بالفرق والرياضيين الصهيونيين الذين يستخدمون الرياضة كجزء من أجندتهم الأيديولوجية لبناء وطنهم القومي في فلسطين.

READ  عندما يشحذ الهلال في دوري أبطال آسيا ، فإن التراخي سيختبر أعصاب الاتحاد.

وليس من قبيل الصدفة أن تشارك فلسطين في دورة الألعاب العربية الأولى عام 1953، والدورة العربية الثالثة عام 1961. ولم يمضِ سوى وقت قصير على النكبة وعواقبها المأساوية والكارثية. وظل قطاع غزة تحت الإدارة المصرية بسبب الدعم المصري والعربي للمشاركة الفلسطينية في هذه الألعاب.

قبل النكبة، وصلت الرياضة الفلسطينية إلى مستوى عالٍ عام 1944 بمبادرة من الاتحاد الرياضي الفلسطيني المعاد تشكيله. ونتيجة لتلك الفترة وقبل ذلك تأهل العديد من الرياضيين للمنافسة في بون. الرياضة العربية (كرة القدم، الملاكمة، المصارعة، رفع الأثقال). وبعد النكبة، انتقل العديد منهم إلى غزة، حيث قدموا مساهمات كبيرة في تطوير الرياضة.

وقد تم الترحيب بالرياضيين الفلسطينيين الذين فروا إلى الدول العربية هناك لأن مهاراتهم ومواهبهم كانت مفيدة لهم. شارك العديد من الرياضيين في الأنشطة الرياضية الخارجية بما في ذلك كرة القدم والملاكمة ورفع الأثقال والمصارعة.

بعد عام 1948 لعب جبرا مع نادي الزرقاء شباب العرب انتقل إلى الأردن ولعب للمنتخب الأردني في حيفا (تأسس عام 1934). الاهلي ونتيجة لذلك فاز النادي ببطولة الدوري. وانضم لاحقاً إلى الشرطة العسكرية السورية، وتولى مناصب قيادية حتى تقاعد جبرا عام 1960.

تم تعيين المتحمس للرياضة والحكم إبراهيم نسيبي مشرفاً على التربية البدنية في وزارة التربية والتعليم الأردنية. أديب الدسوقي، ملاكم مشهور، عين مدرساً ومدرباً للتربية الرياضية في كلية المعلمين ببغداد عام 1949. قام بتدريب فريق ملاكمة على المستوى العربي وحقق نجاحاً كبيراً كمدرب. انتقل بشكل دائم إلى الأردن عام 1955 وأعاد بناء نادي الملاكمة الذي أخرج العديد من الملاكمين البارزين.

وكان لانضمام فلسطين إلى الاتحادات الرياضية العربية الأثر الإيجابي على تقدم الرياضة الفلسطينية وتطورها. وقد اكتسب الفلسطينيون من هذا الاندماج موطئ قدم قوياً وعززوا مكانتهم في الساحة الرياضية العربية والعالمية. بالإضافة إلى ذلك، اكتسبوا خبرة في العديد من المجالات بما في ذلك التدريب والتنظيم والإدارة. وانضمامهم إلى الاتحاد الرياضي العربي مكنهم من الانضمام إلى الاتحادات الرياضية العالمية والمشاركة في المسابقات الدولية.

READ  فاز آرسنال على مان يونايتد 3-2 ليبتعد بفارق خمس نقاط

وفي عام 1964 اندمج الاتحاد الفلسطيني لتنس الطاولة مع الاتحاد العربي لتنس الطاولة. وفي عام 1976، انضم الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم إلى الاتحاد العربي لكرة القدم. وفي السبعينيات والثمانينيات، انضمت فلسطين إلى الاتحادات العربية لألعاب المضمار والميدان، ورفع الأثقال، والجودو، والكاراتيه، والمصارعة، والجمباز، والكرة الطائرة. حاليا، جميع الاتحادات الرياضية الفلسطينية هي أعضاء في الاتحادات العربية الخاصة بها.

والحقيقة أن التعاطف والدعم العربي لفلسطين كان له تأثير قوي جداً على مشاركة الفلسطينيين على المستوى العربي، مما أتاح لهم الفرصة لإبراز هويتهم الوطنية على المستوى العربي، مع التأكيد في الوقت نفسه على الصداقة والأخوة مع الرياضيين العرب. . كما أعطت هذه المشاركة للفرق الفلسطينية حافزاً قوياً لعرض مهاراتهم وصقلها. بالإضافة إلى ذلك، قاموا بتوفير فرص التدريب والتقييم.

دعمت الاتحادات العربية لكرة القدم طلب الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم للحصول على عضوية الفيفا. وبحسب وثائق من أرشيف الفيفا حصل عليها الكاتب، فقد تبادل الاتحاد العربي لكرة القدم والفيفا المراسلات. وتحث الرسالة الأخيرة على التحقيق في طلب فلسطين للانضمام إلى الفيفا والتعجيل به.

ومن المعروف أن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم تقدم بطلب عضوية الفيفا عدة مرات، مرة واحدة في عام 1979، لكن طلبه فشل بسبب مشاكل في المقر. واستمر التواصل والمتابعة مع الاتحاد العربي لكرة القدم، والذي قام بحل العديد من القضايا والعقبات أمام انضمام الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، حيث تم الاتفاق على أن يكون الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم على أرض في إحدى الدول العربية وأن يكون له ملعب خاص به. وفي عام 1989، وافق العراق على إبقاء مقر الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم في بغداد، بالإضافة إلى أن يكون له ملعبه الخاص ودوري.

READ  برونو فرنانديز: لاعب وسط مانشستر يونايتد سيوقع عقدًا جديدًا إذا اتبع بول بوجبا حذوه - أوراق | أخبار كرة القدم

ونظمت منافسات كأس فلسطين تضامنا مع فلسطين عام 1970 في بغداد، وعام 1973 في ليبيا، وعام 1975 في تونس. وفي عامي 1983 و1985 أقيمت في المغرب بطولة للشباب تسمى كأس فلسطين للشباب، وفي عام 1989 أقيمت في بغداد. استضافت تونس بطولة الانتفاضة عام 1988 والتي شارك فيها المنتخب الفلسطيني. ويأتي سياق هذه المنافسات لدعم المقاومة الفلسطينية والتعريف بالقضية الفلسطينية.

ومنذ دورة الألعاب العربية الثالثة التي أقيمت في المغرب عام 1961، شاركت فلسطين في جميع الألعاب حتى الدورة الثانية عشرة التي أقيمت في قطر عام 2011. وشهدت الساحة الرياضية العربية مئات الفعاليات واللقاءات الرياضية الفلسطينية العربية، التي اتسمت بالتضامن الأخوي. بالنسبة لفلسطين، كانت هذه اللقاءات بمثابة أعياد الوحدة. على الرغم من الاختلافات الأيديولوجية والسياسية بين الدول العربية، إلا أن الرياضة كانت دائمًا توحد الرياضيين وتعزز روابطهم الوطنية.

وفي نهاية المطاف، فإن حضور فلسطين في الرياضة العربية لا يقتصر فقط على الأحداث والنتائج. بل إنه يشير إلى مكانة فلسطين في الوعي الوطني ووجدان الشعب العربي.

– عصام الخالدي باحث مستقل ومحرر مشارك لكتاب: تاريخ الرياضة في فلسطين 1900-1948 (باللغة العربية)، ومائة عام من كرة القدم في فلسطين (باللغتين العربية والإنجليزية). كرة القدم في الشرق الأوسط, تتضمن أيضًا مقالات ومقالات متعلقة بالرياضة