Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

لدى الفلسطينيين حكومة جديدة ولكن لا أحد يهتف

لدى الفلسطينيين حكومة جديدة ولكن لا أحد يهتف

لدى الفلسطينيين حكومة جديدة ولكن لا أحد يهتف

عقد مجلس الوزراء اجتماعا في رام الله برئاسة رئيس وزراء السلطة الفلسطينية المعين حديثا محمد مصطفى (في الوسط). أبريل 2 تشرين الثاني 2024 (أ ف ب)

وأدت حكومة فلسطينية جديدة اليمين في وقت سابق من هذا الأسبوع في رام الله، بعد أسابيع من استقالة رئيس الوزراء الأسبق محمد اشتية، الذي تولى منصبه في عام 2017. محمد مصطفى، اقتصادي فلسطيني يبلغ من العمر 69 عامًا وحليف مقرب من الرئيس محمود. ويوصف عباس، الذي يرأس الآن حكومة مكونة من 23 عضوا من الخبراء الفنيين، بأنه غير حزبي. وتضم ستة وزراء من غزة، مما يؤكد الهدفين الرئيسيين للحكومة الجديدة: إعادة الإعمار بعد الحرب واستعادة حكم السلطة الفلسطينية على الأراضي المدمرة.

وقد رحبت الولايات المتحدة بانتخاب مصطفى، الأمر الذي دفع عباس البالغ من العمر 88 عاماً إلى إضفاء وجه جديد يتمتع بالمصداقية على الساحة السياسية لإصلاح السلطة الفلسطينية وتنشيطها واستئصال الفساد. لكن بينما ركزت المحادثات في وزارة الخارجية الأمريكية على تجريد عباس من الكثير من سلطاته لصالح رئيس وزراء جديد، فإن مصطفى، الذي عمل لفترة كمستشار اقتصادي للرئيس، خلف إسرائيل في عام 2014 في مسؤولية إعادة إعمار غزة. . هجوميًا، من غير المرجح أن يتحداه رئيسه.

في ظاهر الأمر، يستطيع مصطفى، رجل الأعمال الناجح الذي عمل في البنك الدولي، إعادة هيكلة السلطة الفلسطينية لاستعادة ثقة الداعمين الماليين الدوليين. لكنه يواجه معركة شاقة حيث تفرض الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة الحالية قيودًا مالية على السلطة الفلسطينية، وتعهد وزير المالية بتسلئيل سمودريتش بتقديم التمويل للسلطة الفلسطينية.

ويصر عباس على أن الحكومة الجديدة ستعمل على إعادة بناء غزة التي مزقتها الحرب، وتوحيد الفلسطينيين، والتحضير للانتخابات التشريعية والرئاسية التي طال انتظارها. لكنه أضاف، في إشارة إلى الانتخابات، أن مثل هذه الانتخابات لن تجرى أبدا ما لم يسمح للفلسطينيين في القدس الشرقية بالتصويت.

الإعلان عن حكومة جديدة في رام الله قوبل بالتشكيك وحتى بالسخرية

أسامة الشريف

وأجريت آخر انتخابات تشريعية في أراضي السلطة الفلسطينية في عام 2006، عندما فازت حماس بمقاعد أكثر من فتح في المجلس التشريعي الفلسطيني، مما اضطر عباس إلى تكليف إسماعيل هنية بتشكيل حكومة فلسطينية. ولم تدم تلك التجربة طويلاً، وتمت الإطاحة بهنية بعد عام، مما أدى إلى الإطاحة الدموية بالسلطة الفلسطينية في غزة والاستيلاء على حماس.

وفي مواجهة الضغوط من داخل فتح، عزز عباس سلطته بمرسوم في عام 2018، وحل المجلس التشريعي الفلسطيني وأعلن إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في عام 2021. لكنها استجابت لنصيحة الحلفاء العرب وقررت تأجيل الانتخابات. وزعمت الانتخابات لأجل غير مسمى أن إسرائيل لن تسمح للفلسطينيين في القدس الشرقية بالتصويت. وتواجه فتح انقسامات عميقة، بينما تظهر استطلاعات الرأي أن حماس ستحقق فوزا كبيرا في الضفة الغربية.

وقاوم عباس ضغوطا من الولايات المتحدة وحلفائه العرب لتسمية خليفة له. تظهر استطلاعات الرأي في الضفة الغربية أن غالبية الفلسطينيين يفضلون السجين مروان البرغوثي لرئاسة السلطة الفلسطينية. ومن المثير للاهتمام أن حماس أعربت أيضًا عن دعمها للبرغوثي. ويقال إن اسمه على رأس القائمة التي قدمتها المجموعة مؤخرا للوسطاء كجزء من محادثات تبادل الأسرى الجارية مع إسرائيل.

قوبل الإعلان عن الحكومة الجديدة في رام الله بالتشكيك وحتى بالسخرية بين الفلسطينيين. وانتقدت حماس، التي تقاتل من أجل البقاء في غزة، عباس لفشله في التشاور معها ومع الفصائل الفلسطينية الأخرى. وتزايد الاحتكاك بين حماس وفتح خلال الأسابيع القليلة الماضية، حيث تبادل الجانبان اللوم والاتهامات، خاصة فيما يتعلق بحملة القمع التي تشنها السلطة الفلسطينية على ميليشيات ما بعد الحرب في غزة والضفة الغربية.

وفي الوقت نفسه، تستمر شعبية عباس بين الفلسطينيين في الانخفاض. وأظهر استطلاع للرأي أجري في زمن الحرب صدر في ديسمبر الماضي أن نحو 90 بالمئة يريدون استقالته. وهذا يزيد بنسبة 10 بالمائة عن أكتوبر الماضي. وفي الضفة الغربية، دعا 92% إلى استقالة الرئيس، حيث رأى معظمهم أنه يرأس إدارة فاسدة واستبدادية وغير فعالة.

ويرتبط مستقبل السلطة الفلسطينية الآن ارتباطاً وثيقاً بنتيجة حرب غزة والظروف اليومية.

أسامة الشريف

وكانت الحرب التي شنتها إسرائيل على غزة وصور الضحايا المدنيين هناك والمقاومة الفلسطينية الشرسة سبباً في تعزيز شعبية حماس بين الفلسطينيين في الضفة الغربية. ويتعين عليه أيضاً أن يأخذ في الاعتبار عجز السلطة الفلسطينية عن منع التوغلات الإسرائيلية اليومية في المدن الفلسطينية ومخيمات اللاجئين في الضفة الغربية، والتي أسفرت عن مئات القتلى وآلاف الاعتقالات، فضلاً عن التدمير المنهجي للبنية التحتية.

منذ شنت إسرائيل حربها على غزة، سارعت حكومة تل أبيب إلى تسريع وتيرة مصادرة الأراضي الفلسطينية وبناء مستوطنات غير قانونية جديدة في الضفة الغربية، وكل هذا يسلط الضوء على فشل السلطة الفلسطينية في حماية شعبها.

ويرتبط مستقبل السلطة الفلسطينية الآن ارتباطاً وثيقاً بنتيجة حرب غزة والظروف اليومية. وفي الوقت الحالي، تعاني الحكومة الجديدة، مثل الحكومة السابقة، من حكومة إسرائيلية متطرفة تشن حرباً متعددة الجبهات في الضفة الغربية وقطاع غزة.

يضاف إلى ذلك اعتماد عباس الكامل على الدعم الأميركي. كان موقف إدارة بايدن منذ هجوم حماس في 7 أكتوبر مؤيدًا لإسرائيل، بينما كان يتحدث عن الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية. لقد فشلت واشنطن في تقديم أفق سياسي للفلسطينيين يشمل إنهاء الاحتلال، كما أن دعمها اللفظي الخجول لحل الدولتين يتم التعامل معه بعين الشك.

إن ما يحتاجه الفلسطينيون اليوم ليس تغييرًا تجميليًا، بل دفعة حقيقية لإعادة تشكيل هيكل وبيئة الحركة الوطنية الفلسطينية في مواجهة تحديات وجودية لم نشهدها منذ عام 1948. المشروع الصهيوني يمر بمرحلة مهمة. الأراضي المحتلة الأخرى مع إلغاء الهوية الفلسطينية.

إن مستقبل الفلسطينيين وقضيتهم العادلة لا ينبغي أن تقرره رام الله وعباس وحدهما – فقد مضى 30 عاماً منذ أن أوصلت اتفاقيات أوسلو الفلسطينيين إلى هذه الحالة المؤسفة الحالية. وهناك حاجة استراتيجية إلى إحياء كافة المؤسسات الفلسطينية ذات الصلة مثل منظمة التحرير الفلسطينية والمجلس الوطني الفلسطيني. إن الفلسطينيين في الأراضي المحتلة وخارجها لهم رأي في كيفية تجاوز إرث أوسلو السام بينما يرسمون مساراً جديداً.

إن شعبية حماس تعود إلى حد كبير إلى الهزائم التي منيت بها أوسلو والسلطة الفلسطينية في عهد عباس. إنه رد فعل على سياسات إسرائيل القاسية وحرب الإبادة الجماعية التي تشنها في غزة. ويجب استعادة القيادة الفلسطينية ذات المصداقية والمصداقية. الطريق الحالي يفتقر إلى كليهما.

  • أسامة الشريف صحفي ومعلق سياسي مقيم في عمان. العاشر: @ أفلاطون010

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها الكتاب في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.

READ  شاهد: غنت النجمة الأمريكية جلوريا كينر في قمة FII بالرياض