Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

علماء جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية يكتشفون أول حقول الفوهات الحرارية المائية في البحر الأحمر

علماء جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية يكتشفون أول حقول الفوهات الحرارية المائية في البحر الأحمر

كراتشي: عقدت هيئة السياحة السعودية أول حدث تواصل لها في باكستان هذا الأسبوع لتسليط الضوء على المملكة باعتبارها “مكانًا يتجاوز التجارب الدينية” ودعوة الزوار لمشاهدة جمالها البكر وتنوعها الثقافي وتراثها.
تعد المملكة العربية السعودية وجهة دينية رئيسية، حيث يزور الملايين المدينتين الإسلاميتين المقدستين، مكة والمدينة، كل عام لأداء فريضة الحج والعمرة. لكن في السنوات الأخيرة بدأت المملكة في الترويج للسفر الترفيهي كجزء من استراتيجية يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تهدف إلى تنويع الاقتصاد بعيدًا عن النفط. وفي العام الماضي، رفعت الحكومة السعودية هدفها لاستقبال الزوار المحليين والدوليين من 100 مليون إلى 150 مليون بحلول عام 2030.
وأضاف: “وفقاً لرؤية ولي العهد محمد بن سلمان 2030 فإن الحكومة لديها رؤية لمضاعفة هذا الرقم ثلاث مرات أو حتى 10 أضعاف في الأيام المقبلة، وهذا ما نقوم به جميعاً بشكل جماعي وتعزيز هذه التجربة”. صرح الدكتور عمر أيوب، مساعد المدير العام لموقع Zamzam.com، شريك STA، لصحيفة عرب نيوز بعد حدث التواصل.
“الفكرة الرئيسية لهذا الحدث هي إبراز المملكة العربية السعودية كمكان يتجاوز التجارب الدينية والتجارب المختلفة التي نريد أن يأتي العالم ويشاهدها”.
اتخذت الحكومة السعودية عدة إجراءات في الأشهر الأخيرة لتحسين أرقام السياحة، بما في ذلك السماح لحاملي تأشيرات العمرة بالسفر بحرية في جميع أنحاء المملكة وتخفيف متطلبات الحصول على التأشيرة.
وفي العام الماضي، صرح رئيس أسواق آسيا والمحيط الهادئ في STA، الحسن الدباغ، لصحيفة عرب نيوز أن المملكة العربية السعودية تهدف إلى جذب أكثر من 3.5 مليون زائر من باكستان بحلول عام 2030.
وفي الوقت نفسه، يستقطب موسم الرياض عدداً كبيراً من الزوار بالأنشطة والتجارب في مجالات مثل الترفيه والأزياء والتكنولوجيا والاتصالات والألعاب الإلكترونية والعطور والفنون الجميلة والحرف اليدوية.
ومنذ 11 أكتوبر من العام الماضي وحتى الآن، اجتذبت فعاليات موسم الرياض أكثر من 12 مليون زائر. وهو أحد الفعاليات السعودية الرئيسية لتأسيس مفاهيم جديدة في عالم الترفيه ويهدف إلى جعل العاصمة الرياض الوجهة الأولى للترفيه العالمي وفن الطهي.
وتمثل السياحة 2-3% من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة العربية السعودية. ومع ذلك، تهدف المملكة إلى زيادة حصتها من الناتج المحلي الإجمالي إلى 10 بالمائة بحلول عام 2030 من خلال الاستثمار في قطاع السياحة.
وتأمل المملكة العربية السعودية في فتح الأبواب أمام عدد من المشاريع التي تركز على السياحة خلال السنوات القليلة المقبلة، بما في ذلك مشروع البحر الأحمر، وهو مشروع تطوير راقي يضم منتجعات جزرية وداخلية.
وتخطط الحكومة لتحويل العلا ومقابرها الصخرية المهيبة إلى وجهة سياحية عالمية، مع آثار الحضارة القديمة، العلا، وجذب الزوار المحليين والأجانب في نهاية المطاف.
ويعد تطوير العلا جزءًا من حملة للحفاظ على مواقع التراث ما قبل الإسلام لجذب السياح غير المسلمين وتعزيز الهوية الوطنية.

READ  البوليفارد هو أحدث منطقة سياحية في الرياض تعرض الثقافة اليابانية