Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

صوت GT: يتضاعف التأثير الاقتصادي للصراع المتصاعد في الشرق الأوسط

صوت GT: يتضاعف التأثير الاقتصادي للصراع المتصاعد في الشرق الأوسط

الائتمان: تشن شيا / جلوبال تايمز

مع تصاعد الصراع في الشرق الأوسط في أعقاب الهجوم الإيراني على إسرائيل في وقت مبكر من يوم الأحد، تتزايد المخاوف من أن موجة صدمة مدمرة أخرى سوف يتردد صداها عبر الأسواق العالمية.

تركزت المخاوف الأولية بشأن العواقب الاقتصادية للوضع المتدهور في الشرق الأوسط على أسواق الطاقة، حيث تؤثر المنطقة بشكل كبير على إنتاج النفط والغاز العالمي.

ومن المتوقع أن يبلغ إنتاج النفط في الشرق الأوسط حوالي 30.7 مليون برميل يوميا في عام 2022، أو 31.3 في المائة من الإجمالي العالمي، وفقا لبيانات موقع statista.com الاستخباري.

ومع ذلك فإن التوتر في الشرق الأوسط، الذي يتغذى على الصراعات المتصاعدة، باعتباره عاملاً رئيسياً في الطاقة العالمية، والأسواق المالية، والتجارة، يخلف عواقب بعيدة المدى ليس فقط على المنطقة، بل وأيضاً على الاقتصاد العالمي.

على سبيل المثال، من المتوقع أن يؤدي تصاعد الصراع إلى زيادة التضخم العالمي، مما يؤدي إلى ظهور شكوك وتحديات جديدة. ومن النفط إلى المعادن الثمينة، ومن العملات إلى الأسهم والطاقة الجديدة، لا يوجد قطاع تقريبا محصن ضد هذا التأثير.

وفي عصر العولمة، يمكن القول إن الوضع في الشرق الأوسط قد تجاوز حدود الدول الفردية وأصبح تحديا عالميا. قال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية اليوم الأحد إن الصين تدعو المجتمع الدولي، وخاصة الدول ذات النفوذ، إلى القيام بدور بناء في الحفاظ على السلام والاستقرار الإقليميين.

إن استقرار المنطقة له أهمية كبيرة ليس فقط للاستقرار والتنمية الاقتصادية العالمية، ولكن أيضا للاقتصاد الصيني. فبادئ ذي بدء، تُعَد المنطقة مصدراً رئيسياً للنفط والغاز بالنسبة للصين، وتلعب مواردها الوفيرة دوراً مهماً في ضمان أمن الطاقة في الصين. ومن الممكن أن يؤدي استمرار الصراع أو تصاعده في الشرق الأوسط إلى فرض ضغوط أكبر على تكاليف واردات الطاقة في الصين، مما يؤدي إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج والتأثير على القدرة التنافسية لصادراتها.

READ  حزمة الأعمال النهائية بمليارات الدولارات لكن المساعدة الحكومية تنتهي عندما تصل الولايات إلى معدل التطعيم 80٪

علاوة على ذلك، في وقت حيث تتعرض بيئة التجارة الخارجية للصين بالفعل لضغوط من الولايات المتحدة وأوروبا والتوترات الجيوسياسية العالمية، فإن الصراعات المتصاعدة في الشرق الأوسط من شأنها أن تزيد من تعقيد المشهد التجاري في الصين. ومع تعميق العلاقات الاقتصادية بين الصين والشرق الأوسط، برز الشرق الأوسط كسوق تجاري سريع النمو بالنسبة للصين، في حين أصبحت الصين أكبر شريك تجاري للدول العربية. وتضاعفت التجارة بين الصين والشرق الأوسط تقريبًا في الفترة من 2017 إلى 2022، حيث ارتفعت من 262.5 مليار دولار إلى 507.2 مليار دولار، وفقًا لبيانات الجمارك. وعلى هذه الخلفية، يتعين على الصين أن تكون مستعدة للصدمات المحتملة، من التوترات في الشرق الأوسط إلى تجارتها، والتي يمكن أن تؤثر على الطلب على المنتجات الصينية والمشاكل اللوجستية.

ومع ذلك، فهذه ليست المرة الأولى التي تواجه فيها التجارة الخارجية للصين تحديات. وباعتبارها شريكا تجاريا رئيسيا لأكثر من 120 دولة، تتمتع الصين بالقوة والقدرة على التكيف والتغلب على التحديات الجديدة. وفي الربع الأول من هذا العام، توسعت التجارة الخارجية للصين في السلع بنسبة 5 في المائة على أساس سنوي باليوان، وفقا لبيانات الجمارك، مسجلة أرقاما قياسية جديدة لكل من الحجم ومعدل النمو.

لم يكن نمو التجارة الصينية سهلا وسط بيئة خارجية معقدة، وعدم اليقين الاقتصادي العالمي، والضغوط التي تقودها الولايات المتحدة على التصنيع الصيني، مما يؤكد جهود الصين المستمرة للوصول إلى العالمية. وعلى الرغم من الصعوبات والضغوط المختلفة التي تمنع الشركات الصينية من التوسع عالميًا، فإن وتيرة التوسع الصناعي في الصين لن تتباطأ، ولكنها ستستمر في التقدم.

ويتطلب هذا الجهد تحسينات وتغييرات مستمرة في التجارة والاستثمارات الخارجية للصين.

باختصار، يفرض الوضع في الشرق الأوسط تحديات على اقتصاد الصين، مما يدفع إلى زيادة المشاركة في التعاون الدولي لتعزيز السلام والاستقرار الإقليميين وحماية النمو الاقتصادي العالمي.

READ  تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة رائدة في مجال الاستثمار الأجنبي المباشر في الدول العربية والشرق الأوسط

ولكي يتسنى للصين التغلب على الظروف غير المؤكدة التي يعيشها الاقتصاد العالمي، فيتعين عليها أن تعمل على تسريع التحول الهيكلي لاقتصادها لتحسين القدرة التنافسية وبناء القدرة على الصمود.