Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

صندوق الاستثمارات العامة يستضيف منتدى القطاع الخاص في فبراير

صندوق الاستثمارات العامة يستضيف منتدى القطاع الخاص في فبراير

الرياض: ستساعد المبادرات التجارية المشتركة في تسريع اعتماد التقنيات النظيفة لمكافحة تغير المناخ بشكل فعال، حسبما قال الخبراء أمام لجنة في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس يوم الأربعاء.

واعتبروا أن الصراعات التجارية حول الإعانات والاستثمار وتسعير الكربون تؤدي إلى نتائج عكسية ومسؤولة عن عرقلة الجهود العالمية للتخفيف من آثار تغير المناخ.

في الاجتماع السنوي الذي عقد في سويسرا، ناقش الوزراء والخبراء والجهات الفاعلة في القطاع الخاص الممارسات التي يمكن أن تعتمدها البلدان للتعامل مع التوترات التجارية الحالية لضمان النمو البيئي العالمي.

خلال إحدى الجلسات العديدة في المنتدى، قالت راشيل جيت، الأستاذة بجامعة أكسفورد، إن العالم يشهد تحولًا في الخطاب من التركيز على الأموال العامة من الشمال العالمي إلى إرسال المساعدات المناخية إلى الجنوب العالمي. مناقشة حول كيف يمكن أن تكون التجارة والاستثمار أدوات ضرورية للنمو.

وأكد أنه لكي يحدث ذلك، يجب إصلاح المؤسسات المالية الدولية لمساعدة الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية على تحقيق أهدافها المناخية.

وفي حديثه إلى جانب كايت، أشار وزير الخارجية النرويجي إسبن بارث إيدي إلى أنه في حين أن البلاد تؤمن “بشدة” بهدف “تجارة أفضل وأكثر مراعاة للبيئة”، إلا أن هناك حاجة إلى آليات مثل تسعير الكربون العالمي ونقص تكاليف إنتاج النقل. تخلق آلية تعديل حدود الكربون التابعة للاتحاد الأوروبي توترات تجارية.

تم تشريع CBAM، وهي ضريبة الكربون على السلع كثيفة الكربون مثل الأسمنت وبعض الكهرباء التي تستوردها الكتلة، كجزء من الصفقة الخضراء الأوروبية. وسيدخل حيز التنفيذ في عام 2026 عندما يبدأ إعداد التقارير في عام 2023.

وعلى المستوى العالمي، سيعني هذا زيادة كبيرة في الإبلاغ عن الانبعاثات والوثائق ذات الصلة. من المتوقع أن تكون البصمة الكربونية للمنتج التي تم التحقق منها شرطًا للحصول على شهادات CBAM.

READ  تود قبرص الانضمام إلى منظمة التعاون الرقمي في المملكة العربية السعودية

ولذلك، فإن توفير منتج منخفض الكربون تم التحقق منه سيخلق ميزة تنافسية قوية للشركات الموردة للاتحاد الأوروبي.

وفي غياب سعر عالمي للكربون، فإن بعض البلدان قادرة على إنتاج السلع باستخدام الوقود الأحفوري بتكلفة منخفضة، ويتم شحنها في نهاية المطاف على مستوى العالم إلى البلدان التي اعتمدت سعر الكربون.

ويؤدي هذا إلى مستويات عالية من الانبعاثات المرورية، مما يؤدي إلى نتائج عكسية للجهود العالمية.

وقال الوزير: “إذا كان لدينا نظام عالمي لتسعير الكربون، فلن تكون هناك حاجة لتقديم CBAM، على سبيل المثال، إنه ضروري للغاية للمناطق التي تحاول زيادة الانبعاثات وتحاول بالفعل تسعير الانبعاثات، ولكن يمكنك الاستيراد من خلال الباب الخلفي، نفس النوع من الانبعاثات التي تتجنبها في المنزل.”

وأضاف: “لكن، بالطبع، هناك بعض التناقضات في نسبة القوة لأن بعض أجزاء العالم النامي تتساءل عما إذا كانت هذه سياسة مناخية حقًا أم أنها حقًا وسيلة لإخراجنا؟ وكل هذا يتزامن مع الاتجاهات الجيوسياسية”.

ولتجنب ذلك، وفقا لإيدي، فإن تسريع التحول بعيدا عن الوقود الأحفوري يتطلب طبقة من الشفافية الدولية لتحقيق نظام تجارة حرة عالمي متبادل المنفعة ومتوافق بنفس القدر مع الأهداف العابرة للحدود الوطنية.

وأشار سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، عضو تحالف First Movers Alliance والمزود العالمي للخدمات اللوجستية الشاملة، إلى أن التحدي يكمن فقط في عدم وجود اتفاق متبادل. ولكن التوتر الإضافي المتمثل في التوترات الجيوسياسية هو الذي حال دون حدوث الثورة الخضراء.

وأكد سليم أن التأخير الجمركي والحمائية والقيود التي تعيق التجارة، بما في ذلك الحواجز غير الجمركية، يجب أن يعالجها المجتمع العالمي، مضيفًا أنه “يجب على العالم أن يعمل معًا للقضاء عليها حقًا اليوم”.

READ  لماذا يعتبر التوائم بين الولايات المتحدة والصين أهم وأخطر العلاقات الثنائية في التاريخ؟

واستشهد المسؤول التنفيذي بالألواح الشمسية في الصين كمثال: “إن الصين هي واحدة من أكبر منتجي الألواح الشمسية، ولكن مع هذه الأنواع من القضايا الجيوسياسية، فإنها ستؤثر على قدرة الناس على الحصول على الأفضل والأكثر كفاءة من الصين”.

ويكمن الحل في العلاقة التكافلية بين مقدمي الخدمات اللوجستية مثل موانئ دبي العالمية، وأنظمة التجارة العالمية، والاقتصادات الناشئة الأكثر عرضة لتأثيرات تغير المناخ.

ومن أجل خلق عالم أكثر اخضراراً ومنصفاً في الوقت نفسه، فنحن في احتياج إلى نظام تجاري “يوصلنا جميعاً إلى هناك”، وهذا يعني أن الأحادية سوف تخلف تأثيراً محدوداً وأن عصراً جديداً من التعاون والتنسيق يشكل الأساس. وأكد أستاذ أكسفورد أنه في وقت تتصاعد فيه التوترات الجيوسياسية.