Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

صراع المغرب مع ندرة المياه والأمن الغذائي

صراع المغرب مع ندرة المياه والأمن الغذائي

صراع المغرب مع ندرة المياه والأمن الغذائي

عمال يقطفون الزعفران في أحد الحقول بمنطقة طاليون جنوب غرب المغرب. (فرانس برس)

يواجه القطاع الزراعي في المغرب معضلة مشؤومة تعكس أزمة أوسع تتكشف في جميع أنحاء الجنوب العالمي. بينما يتصارع العالم مع الآثار الخطيرة لتغير المناخ، تجد بلدان مثل المغرب نفسها عند منعطف حرج وهي تحاول إيجاد توازن بين إنتاج الغذاء وموارد المياه المتضائلة.
ومن خلال دراسة التحديات المتزايدة في المغرب، لدينا عدسة لرؤية الصعوبات الوشيكة المماثلة التي تواجهها العديد من بلدان الجنوب العالمي ما لم يتم اتخاذ إجراءات عالمية عاجلة للتخفيف من آثار تغير المناخ والالتزام باتفاق باريس. أهداف الإحماء.
تتفاقم محنة الزراعة المغربية بسبب فترات الجفاف الطويلة والاضطرابات المناخية، التي لها آثار بعيدة المدى تمتد إلى ما هو أبعد من المناظر الطبيعية الريفية في البلاد لتؤثر بشكل عميق على اقتصادها الأوسع وتكشف نقاط الضعف أمام الكوارث الطبيعية مثل زلزال 2023.
لا ينبغي التقليل من أهمية الدور الذي تلعبه الزراعة في الاقتصاد المغربي. ويوظف هذا القطاع حوالي 40 في المائة من القوى العاملة في البلاد ويمثل حوالي 14 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي. ومع ذلك، فإن الاعتماد المستمر على ممارسات زيادة المياه وأزمة الموارد المائية نتيجة لتغير المناخ قد أدى إلى وضع محفوف بالمخاطر ليس فقط بالنسبة للمزارعين ولكن بالنسبة للهيكل الاقتصادي العام للبلاد.
إن الوضع في المغرب ليس فريدا من نوعه. منذ ستينيات القرن الماضي، تضاعفت معدلات سحب المياه على مستوى العالم، ويُعزى معظم ذلك إلى الزراعة. واستجابة لتغير المناخ وزيادة استخدام المياه لأغراض الري، والحاجة إلى زيادة إنتاج الغذاء، تفاقمت مشكلة ندرة المياه بشكل كبير، لا سيما في المناطق القاحلة من العالم.
ومن ناحية أخرى، تسبب انخفاض مستويات هطول الأمطار في حدوث المزيد من حالات الجفاف الشديدة والمتكررة، مما أدى إلى نقص إنتاج المحاصيل الأساسية وزيادة الواردات الغذائية، وتعريض العديد من البلدان لصدمات خارجية ــ فقد أدت الحرب في أوكرانيا إلى الحد من واردات القمح، مما أدى إلى تضخم أسعار الغذاء. في جميع أنحاء شمال أفريقيا.
أدت أزمة الجفاف في المغرب، والتي ظهرت بشكل خاص في المناطق الزراعية الرئيسية مثل سوس، إلى تراجع حاد في صادرات البلاد. ومع بقاء السدود شبه فارغة وتوقف الري، يواجه المزارعون الواقع المرير المتمثل في الاستثمارات المتضررة وفشل المحاصيل. ولهذه الأزمة الزراعية تأثير الدومينو على أجزاء أخرى من الاقتصاد، مما يجعل سداد الديون وتحصيلها أكثر صعوبة، ويعطل سلاسل التوريد والاستقرار المالي للشركات المرتبطة بالقطاع.
وحتى مع نمو السكان وزيادة الطلب على الغذاء، فإن جدوى الاستثمارات المتوسطة والطويلة الأجل في الزراعة ستعاني، مما يزيد من تعقيد عملية التحول الباهظة التكلفة والتي تشتد الحاجة إليها إلى الزراعة التي تتسم بالكفاءة في استخدام المياه وتنويع المحاصيل.
كما أن تقلص الأراضي القابلة للري من 750.000 إلى 400.000 هكتار هو عامل آخر مثير للقلق في النقص الحاد في الموارد الذي تواجهه الزراعة المغربية. مع اضطرار الشركات المغربية إلى التكيف مع حالة عدم اليقين الاقتصادي التي لا تزال تعاني من زلزال 2023، فإن الآثار الاقتصادية للانكماش الزراعي تمتد إلى قطاعات رئيسية أخرى.

ومع بقاء السدود شبه فارغة وتوقف الري، يواجه المزارعون الواقع المرير المتمثل في الاستثمارات المتضررة وفشل المحاصيل.

حفيظ القويل

وأضافت آثار تلك الكارثة طبقة أخرى من التحديات إلى قطاع الزراعة المحاصر بالفعل. وأدى الضرر الذي لحق بالبنية التحتية، وخاصة الطرق وقنوات الري، إلى تعطيل الوصول إلى الأسواق وإمدادات المياه. وتعمل جهود إعادة الإعمار على تحويل الموارد من الاستثمارات المحتملة في تعزيز القدرة الزراعية على الصمود، مثل المحاصيل المقاومة للجفاف وتحسين تكنولوجيا الري. وتمثل الكارثة التي وقعت في منطقة مراكش آسفي، حيث تساهم السياحة بشكل كبير في الناتج المحلي الإجمالي على وجه الخصوص، طبقة إضافية من الأضرار الاقتصادية.
ويسلط تأثير الزلزال على الزراعة والسياحة، وهما ركيزتان للاقتصاد المغربي، الضوء على الروابط بين الكوارث الطبيعية والمعاناة الناجمة عن المناخ. ويسلط الانخفاض المقدر بما يصل إلى 8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للمغرب نتيجة للزلزال الضوء على الخسائر الاقتصادية الشديدة لمثل هذه الكوارث الطبيعية، والتي تتفاقم بسبب نقاط الضعف الموجودة مسبقًا مثل ندرة المياه والاعتماد على الزراعة.
ويؤكد تعطل الأنشطة الزراعية والتأثير المباشر على السياحة الحاجة الملحة إلى استراتيجية اقتصادية مرنة ومتنوعة.
إن التحديات التي يواجهها المغرب والجهود التي تبذلها البلاد للتخفيف منها هي نموذج مصغر للصراعات الأوسع التي تواجه الجنوب العالمي، حيث تواجه العديد من المناطق معضلة مماثلة تتمثل في محاولة إدارة الموارد المائية الشحيحة وسط الطلب المتزايد وتكثيف الكوارث الناجمة عن تغير المناخ. تتراوح التحديات من إنتاج الغذاء إلى أمن الطاقة.
وبطريقة ما، فإن المأزق الذي يعيشه المغرب هو رمز لأزمة عالمية. وتقول الأمم المتحدة إن 700 مليون شخص قد يتعرضون للنزوح بسبب ندرة المياه الناجمة عن تغير المناخ بحلول نهاية هذا العقد.
إن الآثار المترتبة على ذلك عميقة، مع احتمال حدوث هجرة جماعية وزيادة الصراع على الموارد المتضائلة. ويدعو هذا الوضع المزري إلى شعور أعظم بالإلحاح في معالجة تغير المناخ وإدارة المياه، ليس فقط باعتبارها مشاكل بيئية أو زراعية، بل باعتبارها مسائل تتعلق بالأمن العالمي وبقاء الإنسان.
ومع ذلك، يبقى السؤال: كيف يمكن للمغرب، وبالتالي البلدان الأخرى التي تعاني من مآزق مماثلة، التغلب على هذه التحديات؟
تكمن الإجابة في نهج متعدد الأوجه يتضمن الإدارة المستدامة للمياه، والاستثمار في الممارسات الزراعية القادرة على الصمود في مواجهة تغير المناخ، والتعاون الدولي.
ينبغي للمغرب أن يعطي الأولوية للاستخدام الفعال لموارده المائية. ويشمل ذلك الاستثمار في تقنيات الري الحديثة مثل الري بالتنقيط، والتي يمكن أن تقلل بشكل كبير من استخدام المياه مع الحفاظ على غلات المحاصيل.
بالإضافة إلى ذلك، فإن التحول إلى المحاصيل التي تتحمل الجفاف واعتماد الممارسات الزراعية التي تحافظ على رطوبة التربة يمكن أن يخفف من آثار تغير المناخ. إن تجارب المغرب مع أشجار الأرغان، التي تتكيف بشكل جيد مع المناخات القاحلة، توفر طريقا واعدا للزراعة المستدامة.
تمثل جهود إعادة الإعمار في المغرب بعد الزلزال، أو أي منطقة تواجه تحديات مماثلة، فرصة مهمة ليس فقط لاستعادة البنية التحتية الزراعية ولكن أيضًا لتحسين البنية التحتية الزراعية بشكل كبير. وينبغي أن تهدف هذه الجهود إلى تحسين القدرة على الصمود في مواجهة الكوارث المستقبلية وتحسين كفاءة استخدام المياه من خلال دمج الابتكارات الحديثة.
ويعد تنفيذ السياسات المناصرة لأصحاب الحيازات الصغيرة، بما في ذلك تقديم الدعم لمشاريع التحديث وتحسين الوصول إلى الائتمان، أمرا أساسيا في الجهود الرامية إلى تحسين القطاع الزراعي.
ويفتح الوصول إلى الائتمان الباب أمام المزارعين للقيام بالاستثمارات اللازمة دون تحمل الأعباء المالية المباشرة التي يتحملونها، في حين تعمل الإعانات على تقليل الحواجز التي تحول دون الدخول إلى اعتماد التكنولوجيات المبتكرة البالغة الأهمية لزيادة الإنتاجية وضمان الاستدامة.
ولكننا لا نستطيع أن ننكر حقيقة واحدة ثابتة: وهي أن التحديات العالمية تتطلب حلولاً عالمية. سيكون الدعم الدولي، سواء المالي أو نقل المعرفة، حاسما لمساعدة المغرب وبلدان الجنوب الأخرى على التكيف مع المناخ المتغير. وتلعب مبادرات مثل صندوق المناخ الأخضر دورا مهما في تمويل المشاريع الرامية إلى تحسين القدرة على التكيف مع تغير المناخ.
إن صراعات المغرب مع ندرة المياه والأمن الغذائي في مواجهة تغير المناخ تنذر بالتحديات التي تواجه معظم بلدان الجنوب العالمي. وتتطلب هذه الأزمة إعادة تقييم الممارسات الزراعية وبذل جهود متضافرة لتبني أساليب مستدامة وقادرة على الصمود في وجه تغير المناخ.
علاوة على ذلك، فهو يسلط الضوء على الحاجة الملحة والحاسمة إلى اتخاذ إجراءات عالمية للتخفيف من آثار تغير المناخ، ويؤكد على الترابط بين عالمنا.

حافظ الغويل هو زميل أول ومدير تنفيذي لمبادرة شمال أفريقيا في معهد السياسة الخارجية في كلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز في واشنطن العاصمة. عاشرًا: @HafedAlGhwell

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها الكتاب في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.

READ  يلمح فيتيل إلى العودة إلى الفورمولا 1 بعد محادثات مع رئيس مرسيدس