Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

صافي أرباح أرامكو السعودية يبلغ 27.27 مليار دولار في الربع الأول

صافي أرباح أرامكو السعودية يبلغ 27.27 مليار دولار في الربع الأول

الرياض: كشفت شركة Allad الرائدة في صندوق الاستثمار العام عن وحدتين أعمال في البنية التحتية للكهرباء والذكاء الاصطناعي لتأسيس المملكة العربية السعودية كمركز عالمي رائد للتصنيع.

وكشفت الشركة عن خططها خلال مؤتمر معهد ميلكن في لوس أنجلوس.

ووفقًا لبيان صحفي، تأتي هذه الخطوة كجزء من الرؤية الإستراتيجية لصندوق الاستثمارات العامة لدفع نقلة نوعية في استدامة الصناعة مع تقدم المملكة العربية السعودية على المسرح العالمي.

وقال أميت ميثا، الرئيس التنفيذي لشركة Allat Global: “يسعدني أن أعلن عن هذين القسمين الجديدين المثيرين لأنهما سيساهمان بشكل كبير في تحقيق هدف Allat الاستراتيجي الشامل المتمثل في تعزيز مستقبل أفضل ومستدام لهذه الصناعة.”

سيعمل قسم الكهربة على تعزيز تكنولوجيا الشبكات لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء مدفوعًا بالنمو السريع في مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والهيدروجين.

ومن خلال تسخير الطاقة الشمسية وغيرها من الموارد النظيفة في المملكة العربية السعودية، تسعى الشركة إلى إنتاج حلول مبتكرة من شأنها تعزيز التحول العالمي للطاقة ودفع عملية إزالة الكربون في الصناعة.

وتركز وحدة الكهربة بشكل خاص على تحسين تقنيات النقل والتوزيع، وتسهيل دمج الطاقة المتجددة في الشبكات الحالية والتقدم الرائد في تقنيات إنتاج وضغط الغاز والهيدروجين.

من ناحية أخرى، سيعمل قطاع أعمال البنية التحتية للذكاء الاصطناعي على دفع الطلب العالمي على قدرات الذكاء الاصطناعي عبر الصناعات.

ويغطي تطوير التقنيات المتطورة بما في ذلك معدات الشبكات والاتصالات والخوادم وشبكات مراكز البيانات والتخزين والخوادم الصناعية المتطورة وحوسبة الصناعة 4.0.

وأضاف البيان الصحفي: “بلغ حجم سوق الكهرباء العالمي 73.64 مليار دولار في عام 2022، ومن المتوقع أن يصل إلى 172.9 مليار دولار بحلول عام 2032، بمعدل نمو سنوي مركب قدره 8.91 في المائة بين عامي 2023 و2032”.

READ  فنادق فاخرة: منظر داخل برج العرب في دبي حصل على لقب "أجمل فندق في العالم" | أخبار السفر | السفر

ومن المتوقع أن يصل سوق البنية التحتية العالمية للذكاء الاصطناعي إلى 460.5 مليار دولار بحلول عام 2033، بمعدل نمو سنوي مركب قوي يبلغ 28.3%، مدفوعًا بالاعتماد واسع النطاق عبر الصناعات للابتكار وتعزيز عملية صنع القرار وأتمتة المهام.

وباعتبارها الراعي الذهبي لمؤتمر معهد ميلكن، تمتلك الشركة الآن تسع وحدات أعمال تركز على تصنيع التكنولوجيا المستدامة.

وذكر البيان الصحفي أن اللات ستستثمر 100 مليار دولار بحلول عام 2030 في وحدات الأعمال هذه لتطوير شراكات رئيسية وقدرات تصنيعية متقدمة لتوفير فرص العمل والتنويع الاقتصادي في المملكة العربية السعودية.