Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

“ستاندرد آند بورز” تؤكد النظرة المستقبلية المستقرة للسعودية بشأن الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية

أكدت وكالة ستاندرد آند بورز العالمية للتصنيف الائتماني تصنيف المملكة العربية السعودية عند “A/A-1” مع نظرة مستقبلية مستقرة وسط توقعات بأن تستمر الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية في تحسين مستويات المرونة الاقتصادية والازدهار في البلاد.

ويشير تصنيف A/A-1 إلى قدرة الدولة القوية على الوفاء بالتزاماتها المالية.

وقالت وكالة التصنيف يوم الجمعة “التوقعات المستقرة تعكس أننا نتوقع أن تستمر الإصلاحات واسعة النطاق التي تنفذها الحكومة في دعم النمو في القطاع غير النفطي ودعم النمو غير النفطي والتدفقات المالية”.

“ويتوازن هذا مع الطبيعة الدورية للاقتصاد الذي لا يزال يركز على النفط والغاز، والضغوط المالية المرتبطة بالبرنامج الانتقالي للبلاد والتوسع السكاني”.

تعمل المملكة العربية السعودية على نقل اقتصادها بعيدًا عن النفط والتركيز على دعم تطوير القطاعات بما في ذلك التكنولوجيا والعقارات والسياحة والبنية التحتية كجزء من رؤية 2030.

وتهدف المملكة إلى خلق فرص عمل ومساعدة اقتصادها غير النفطي على النمو.

وانكمش اقتصاد السعودية، الأكبر في العالم العربي، 0.8 في المائة سنويا العام الماضي، ويرجع ذلك أساسا إلى التراجع الحاد في القطاع النفطي، بينما توسع القطاع غير النفطي 4.4 في المائة خلال الفترة.

وقالت الهيئة العامة للإحصاء، في 10 مارس/آذار، إن قطاع النفط سجل تراجعاً بنسبة 9 في المائة في عام 2023، بينما نما القطاع الحكومي بنسبة 2.1 في المائة.

وفي العام الماضي، تجاوز الناتج المحلي الإجمالي للمملكة بالأسعار الجارية 4 تريليون ريال سعودي (1.06 تريليون دولار)، وفقا لأحدث البيانات من كاست.

وساهمت أنشطة النفط الخام والغاز الطبيعي بنسبة 25.4 في المائة من الإجمالي، تليها الخدمات الحكومية (15.7 في المائة)، وتجارة الجملة والتجزئة، والمطاعم والفنادق (9.7 في المائة)، وتكرير النفط (8.8 في المائة)، والصناعات التحويلية غير تكرير النفط. والأنشطة (6 بالمائة) والعقارات (5.9 بالمائة).

READ  التضخم السنوي في تركيا يصل إلى أعلى مستوى له منذ عام 2002: لقطة شاملة

وتقوم المملكة العربية السعودية، إلى جانب الأعضاء الآخرين في تحالف أوبك +، بخفض إنتاج النفط الخام كجزء من الجهود الرامية إلى “توازن السوق”.

وقالت المملكة، أكبر مصدر للنفط في العالم وأكبر منتج في أوبك، هذا الشهر، إنها ستمدد التخفيضات الطوعية بمقدار مليون برميل يوميا حتى نهاية الربع الثاني من عام 2024.

ويأتي سقف الإنتاج بالإضافة إلى الخفض الطوعي بمقدار 500 ألف برميل يوميًا الذي أعلنته المملكة في أبريل 2023، والذي سيظل قائمًا حتى نهاية ديسمبر.

انظر: الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية من بين الدول الستة المدعوة للانضمام إلى البريكس

وقد تمت دعوة ست دول، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، للانضمام إلى مجموعة البريكس

وقد تمت دعوة ست دول، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، للانضمام إلى مجموعة البريكس

قبل عام 2030، قالت ستاندرد آند بورز جلوبال إنها تتوقع أن تشهد تسارعًا في المشاريع الاستثمارية التي تسعى إلى إنشاء صناعات جديدة مثل السياحة وتنويع الاقتصاد بعيدًا عن الاعتماد الأساسي على قطاع الهيدروكربونات.

وقالت وكالة التصنيف إن “تسارع الاستثمار في القطاع غير النفطي والنمو القوي للاستهلاك سيبقيان نمو الناتج المحلي الإجمالي للسعودية الإجمالي عند متوسط ​​3.3 بالمئة سنويا خلال الفترة 2024-2027”.

“يستمر التنويع الاقتصادي بعيدا عن إنتاج النفط الخام، حيث يمثل القطاع غير النفطي الآن 60 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي”.

ومع ذلك، تتوقع وكالة ستاندرد آند بورز عجزًا ماليًا يبلغ حوالي 2% من الناتج المحلي الإجمالي خلال الفترة 2024-2027.

وتقدر الوكالة أن إجمالي الدين الحكومي العام سيرتفع تدريجيا إلى 26 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في 2027 من 22 بالمئة في 2023.

ومن المتوقع أن يبلغ متوسط ​​فوائض الحساب الجاري 1.1% من الناتج المحلي الإجمالي في الفترة 2024-2027، بعد أن كان يقدر بنحو 3.6% في عام 2023.

READ  الأعمال والتمويل المستدامان: نيوزيلندا في دبي لحضور مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28).

وقالت ستاندرد آند بورز جلوبال: “نتوقع زيادة مستويات إنتاج النفط تدريجيا اعتبارا من عام 2025، وأسعار النفط المواتية نسبيا وعائدات السياحة لتخفيف النمو القوي المتوقع في الواردات”.

وقالت الوكالة إنه من المتوقع أن يبلغ متوسط ​​التضخم 2.2 بالمئة في 2024 و1.8 بالمئة في 2025-2027، رغم أنها حذرت من أن هذه التوقعات قد تكون مهددة بالقيود والاضطرابات في جانب العرض المتعلقة بالبحر الأحمر.

تم التحديث: 16 مارس 2024 الساعة 11:57 صباحًا