Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

زوي سالدانا تناقش جذورها العربية وفيلمها الجديد من Marvel وكسر الصور النمطية

زوي سالدانا تناقش جذورها العربية وفيلمها الجديد من Marvel وكسر الصور النمطية

أصبحت الممثلة اللبنانية الأمريكية زوي سالدانا أيقونة عالمية، حيث ظهرت في ثلاثة من الأفلام التي حققت أعلى الإيرادات على الإطلاق: “Avatar”، و”Avengers: Endgame”، و”Avatar: The Way of Water”. لم يتناسب ذلك مع صورة النجم السينمائي النموذجي، أصر سالدانا ولم ينس أبدًا الدرس الذي غرسته والدته فيه، وهو أن التنوع هو ما يجعل الإنسان ثريًا، مما يساعده على النجاح.


نشأت سالدانا في شقة صغيرة في كوينز، نيويورك مع والديها وشقيقتيها. شجعتها عائلتها على التعرف على الثقافات المختلفة واستكشاف العالم من حولها. اكتشف حبه للتمثيل في سن مبكرة أثناء أدائه في فرق مسرح الشباب في نيويورك.

على الرغم من موهبتها، واجهت سالدانا التحيز والعنصرية في صناعة السينما بسبب خلفيتها المتعددة الثقافات، وهو ما كان يُنظر إليه على أنه عيب. يتزايد قلقها وذعرها قبل الاختبار، ليُقال لها إنها لا تناسب القالب التقليدي. كان أمام سالدانا خيار إما ترك هذه الأفكار السلبية تترسخ أو الاستمرار في البحث عن الفرص التي تحتاجها. قرر أن يفعل هذا الأخير، مما دفعه إلى العمل مع صانعي الأفلام مثل جيمس غان، جي جي أبرامز وجيمس كاميرون. لقد خلقوا عوالم الخيال العلمي. تستمتع سالدانا بلعب شخصيات مختلفة في هذه المنافذ الإبداعية، حتى لو لم تكن تشبه نفسها.


تنتهي فترة سالدانا في Marvel Cinematic Universe بإصدار “Guardians of the Galaxy Vol. 3”. وعلى الرغم من ذلك، يواصل تصوير أفلام “Avatar” الثلاثة التالية مع جيمس كاميرون. ترجع نجاحها إلى احتضان خلفيتها المتنوعة وتفردها. إنها تأمل أن تلهم قصتها الآخرين ليفعلوا الشيء نفسه ويتعلموا أن اللياقة البدنية ليست ضرورية دائمًا لتحقيق النجاح.


على الرغم من انتهاء هذه الفجوات الإبداعية، لا تزال سالدانا متحمسة لاستكشاف الأدوار المختلفة وتبحث دائمًا عن فرص جديدة للتعلم والنمو كممثلة.

READ  مجموعة MBC تخطط لطرح 10% من أسهمها في البورصة السعودية - الموعد النهائي