Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

رؤية السوداني الواضحة «العراق أولاً»

رؤية السوداني الواضحة «العراق أولاً»

رؤية السوداني الواضحة «العراق أولاً»

في منطقة محفوفة بالهزات الجيوسياسية وبلد مزقته الحرب الأهلية، يقف العراق تحت قيادة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني عند منعطف حرج في حين يحاول العراق إعادة بناء ليس فقط مدنه ومؤسساته، بل وأيضاً بنيته التحتية. الهوية الوطنية.
وبينما يستعد لزيارته المرتقبة إلى البيت الأبيض، ترتكز طموحات السوداني على رؤيته “العراق أولاً”، التي تهدف إلى زيادة سيادة العراق وحزمه على خلفية الضغوط الخارجية والانقسامات الداخلية الشديدة.
إن مثل هذا المسعى الجريء هو انعكاس لآمال العراقيين وجهودهم لاستعادة الاستقرار واستئناف التقدم المتوقف في بلد متعطش للتغيير.
ومع ذلك، يبقى السؤال ما إذا كان المسار الحالي للعراق، والجهود التي يبذلها رئيس الوزراء لقيادة البلاد على التوالي، وحتى نتيجة زيارته المستقبلية لواشنطن، ستحقق أخيرًا الطموحات التي غادر بها بغداد. لأكثر من عقدين من الزمن.
في الوقت الحالي، لا تزال هيئة المحلفين غير مكتملة، نظراً للتحديات المتعددة الأوجه التي يواجهها العراق، بما في ذلك التوغلات الأجنبية، والحروب بالوكالة، والانقسامات السياسية العميقة التي تقوض سلطة الدولة وتشوه عملها.
وفي الوقت نفسه، فإن فترة ولاية السوداني، رغم أنها اتسمت ببعض التقدم على صعيد الاستقرار والتنمية، توضح الصعوبات التي تواجه محاولة حكم دولة بأي مظهر من مظاهر السيادة.
ومع ذلك، فإن هذا لم يمنع بغداد من الانتقال من دور “الجذام” العاجز المحصور بين الموقف الأميركي الغامض وإيران العدوانية إلى دبلوماسية أكثر حزماً وإستراتيجية.
وقد شهدت علاقة العراق مع الولايات المتحدة، التي اتسمت تاريخياً بمناورات معقدة بسبب التوترات بين واشنطن وطهران، تحولاً في عهد السوداني. وبعيدًا عن أن يكون ملعبًا للسياسة الانتهازية، يسعى العراق تحت قيادته إلى ترسيخ سياسته الخارجية ضمن رؤية استراتيجية تعطي الأولوية للمصالح الوطنية والسيادة. ويعكس هذا التوجه فهماً ناضجاً لدور العراق الحاسم في المنطقة وقدرته على العمل كجسر في الديناميكية الأميركية الإيرانية.
وعلى المستوى الداخلي، فإن المشهد السياسي في العراق محفوف بالضغوط التي تمارسها الفصائل الشيعية والسنية والكردية. وعلى الصعيد الداخلي، تتعرض السيادة العراقية للتقويض بسبب تجزئة المشهد السياسي وتأثير الميليشيات المسلحة. وقد أعاقت الانقسامات الطائفية والعرقية، التي تفاقمت بسبب نظام المحاصصة السياسية الذي تم تطبيقه بعد عام 2003، تطوير هوية وطنية موحدة ورؤية موحدة للدولة.
وتعمل الجماعات المسلحة، وخاصة تلك المرتبطة بإيران، مع الإفلات من العقاب، وتتحدى سلطة الدولة وقواتها الأمنية. إن جهود السوداني لتحسين الحكم والتنمية يتم تقويضها باستمرار من قبل هذه الفصائل التي تعطي الأولوية لأجنداتها الخاصة على المصالح الوطنية.
إن ارتباطات السوتاني، مثل الحديث عن انسحاب القوات الأمريكية، بدلاً من الاستسلام التقليدي، تسلط الضوء على التزامه بوضع المصالح العراقية في المقدمة والمركز. وعلى الرغم من التقارير التي تتحدث عن تداعيات محتملة من واشنطن، فإن تصميم رئيس الوزراء على تقديم صوت بغداد ووجهات نظرها يؤكد التزامه بالعراق أولاً عندما يتعلق الأمر بقيادة مثل هذا الحوار.
إن نتائج مثل هذه المحادثات، للأفضل أو للأسوأ، سيكون لها تغييرات بعيدة المدى في سياسة البلاد واقتصادها وسياستها الخارجية وديناميكياتها الأمنية، ويجب التعامل معها بهدف وحدة العراق وتقدمه، وعدم السماح بتحولات سياسية قصيرة المدى. المكاسب. لتدمير الإرث الدائم للإصلاح.

وعلى الرغم من الانحرافات الحتمية للسياسة الانتخابية، لا يزال السوداني يركز على تجاوز الصراع الطائفي.

حفيظ القويل

ومع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية المقبلة، المتوقع إجراؤها في أواخر عام 2025، أصبحت الحاجة إلى تحقيق إنجازات ملموسة أكثر إلحاحاً بالنسبة لحكومة السوداني من أي وقت مضى. وعلى الرغم من الانحرافات الحتمية للسياسة الانتخابية والقيود التي تفرضها التحالفات السياسية المتغيرة باستمرار، فإنه لا يزال يركز على تجاوز المشاحنات الحزبية.
إن الاستهانة بنفوذ السوداني في بغداد سوف يكون خطأً كبيراً، حيث أن الانقسامات الحزبية الشديدة ومثل هذه الانقسامات تعمل على تسليط الضوء على نقاط الضعف الأعمق في البنية الاجتماعية والسياسية التي تتطلب منظور العراق أولاً.
مثل هذه الاحتكاكات لم تعرقل مبادرات السوداني. وكما هي الحال مع الجهود الرامية إلى تنفيذ خطة حكومية شاملة، فإن قوة التزام العراق الأول سوف تظل تحت الاختبار ـ وقد تبين أنها كانت بمثابة مرجل أثبت فعاليته.
ومن خلال الإصلاحات والتنمية الهادفة، سعى السوداني إلى استعادة الثقة في الدولة العراقية وعكس الظروف الاجتماعية والاقتصادية القاسية التي خنقت الشعب العراقي، الذي فقد عمليا صوته وثقته في الدولة.
ومع توفر المزيد من الوقت والدعم الكافي، فإن مبادرة “العراق أولاً” سوف تتطور إلى هجوم متعدد الجوانب على العلل الخارجية والداخلية التي تعاني منها البلاد. وخارج حدوده، يتعين على العراق أن يؤكد على حياده ويسعى إلى تحقيق التوازن في علاقاته مع القوى الكبرى والقوى الإقليمية ذات الثقل.
على سبيل المثال، لن يمنع تكثيف الجهود الدبلوماسية الجيران من انتهاك سيادة العراق، بل سيبعث برسالة واضحة مفادها أن البلاد لن تسمح لنفسها بأن تصبح ساحة معركة للمصالح الأجنبية.
في الآونة الأخيرة، على سبيل المثال، أظهرت التوغلات العسكرية التركية لملاحقة الميليشيات الكردية والضربات الصاروخية الإيرانية ردا على التهديدات المتصورة، تجاهلا صارخا للسيادة العراقية. إن مثل هذه التصرفات لا تنتهك سلامة أراضي العراق فحسب، بل تسلط الضوء أيضاً على عجز الحكومة عن حماية حدودها ومواطنيها من العدوان الأجنبي.
ومما يزيد الوضع تعقيدا وجود القوات الأمريكية والتوترات المستمرة مع إيران، التي تعتبر العراق ساحة معركة لصراعاتها بالوكالة. وهذا يتطلب تطوير سياسة خارجية قوية وأكثر تكاملا وقوة دفاع ذات سيادة وذات كفاءة.
على الصعيد الداخلي، ينبغي للحكومة أن تستمر في بذل جهود شاملة لبناء الدولة، مع إعطاء الأولوية لإصلاح المؤسسات السياسية والأمنية. ويشمل ذلك تجاوز نظام المحاصصة الطائفية لتعزيز الجدارة والوحدة الوطنية.
ويشكل تعزيز سيادة القانون وضمان استعادة الدولة احتكارها لاستخدام القوة إحدى الخطوات الحاسمة اللازمة لإعادة تأكيد السيطرة على المشهد الداخلي المضطرب. علاوة على ذلك، يجب أن تشمل الإصلاحات السياسية اللامركزية، وبالتالي معالجة مظالم المجتمعات المهمشة ودمجها في العملية السياسية للمساعدة في استعادة ثقة الجمهور في بغداد.
وبينما يستعد السوداني لزيارة البيت الأبيض، فإن المخاطر كبيرة والتحديات كثيرة. ومع ذلك، تشير قيادته حتى الآن إلى أنه مستعد لمواجهة هذه التحديات من خلال رؤية واضحة للعراق أولاً.
إن الزيارة إلى واشنطن لا تمثل فرصة للعراق لإعادة تموضعه على الساحة الدولية فحسب، بل توفر أيضًا لحظة للتفكير في التقدم الذي أحرزته البلاد وبقية الرحلة المقبلة.
ومع وجود يد ثابتة على رأسه للمساعدة في التغلب على الضغوط الخارجية المتصاعدة والانقسامات الداخلية العميقة، فإن جهود السوداني لاستعادة السيادة العراقية وقيادة الأمة نحو مستقبل أكثر إشراقاً تستحق التقدير والدعم.

  • حافظ الغويل هو زميل أول ومدير تنفيذي لمبادرة شمال أفريقيا في معهد السياسة الخارجية في كلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز في واشنطن العاصمة. عاشرًا: @HafedAlGhwell

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها الكتاب في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.

READ  تفرض إندونيسيا قيودًا صارمة على فيروس كورونا وسط موجة ثانية قاتلة