Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

تقود المملكة العربية السعودية جهود مكافحة تغير المناخ

تقود المملكة العربية السعودية جهود مكافحة تغير المناخ

القاهرة: حقق قطاع التكنولوجيا المالية في المملكة العربية السعودية تقدماً كبيراً مع اقترابه من هدفه المتمثل في أن يصبح مركزاً مالياً إقليمياً، كما يقول آرثر د. ذكرت قليلا.

وفي دراستها الأخيرة بعنوان “تحقيق إمكانات التكنولوجيا المالية في المملكة العربية السعودية”، سلطت شركة الاستشارات الإدارية الدولية الضوء على النمو السريع والابتكار في القطاع من خلال مبادرات مثل FinTech السعودية.

تم إطلاقها في أبريل 2018 من قبل البنك المركزي السعودي وهيئة أسواق المال السعودية، المعروفة باسم مؤسسة النقد العربي السعودي، وكانت شركة Fintech السعودية قوة رئيسية في تطوير المملكة كمركز رائد للتكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وتشمل المبادرة برامج مثل المسرع، ومعرض التوظيف، وجولة التكنولوجيا المالية، والدورات الصيفية، والتي تساهم في زيادة عدد شركات التكنولوجيا المالية في المملكة بمقدار 20 ضعفًا منذ إنشاء البرنامج.

وقال التقرير إنه حتى الآن، تم استثمار أكثر من 4 مليارات ريال سعودي (مليار دولار) في شركات التكنولوجيا المالية المحلية، مع مشاركة أكثر من 100 ألف فرد في الفعاليات والبرامج التدريبية ذات الصلة.

كان اعتماد استراتيجية وطنية في مايو 2022 بمثابة تقدم كبير في قطاع التكنولوجيا المالية في البلاد.

وترتكز الاستراتيجية على ستة ركائز، بما في ذلك جعل المملكة مركزًا إقليميًا للتكنولوجيا المالية، وتعزيز بيئة تنظيمية صديقة للنمو، وتمويل الشركات الناشئة، وتحسين التدريب على المهارات، وتسريع البنية التحتية الداعمة، وتشجيع التعاون المحلي والدولي.

أهداف طموحة

تتضمن أهداف رؤية 2030 إنشاء ما لا يقل عن 525 شركة في مجال التكنولوجيا المالية بحلول عام 2030، ارتفاعًا من 200 بحلول عام 2023، وخلق 18000 وظيفة في مجال التكنولوجيا المالية، ارتفاعًا من حوالي 5400 بحلول عام 2023، والمساهمة بمبلغ 13.3 مليار ريال سعودي في الناتج المحلي الإجمالي. ووصلت المساهمات المباشرة لرأس المال الاستثماري إلى 12.2 مليار ريال سعودي في عام 2023، ارتفاعًا من 3.75 مليار ريال سعودي في عام 2023، مقابل 5.2 مليار ريال سعودي في عام 2023.

وقد شجعت Fintech السعودية هذا التطور من خلال مبادرات مختلفة بما في ذلك برنامج Fintech Accelerator ومركز الابتكار Fintech السعودي ودليل Fintech عبر الإنترنت.

بالإضافة إلى ذلك، أنشأت مؤسسة النقد العربي السعودي بيئة تجريبية تنظيمية للتكنولوجيا المالية للسماح بالاختبار المباشر الخاضع للرقابة لابتكارات التكنولوجيا المالية، وتسهيل انتقالها إلى السوق المفتوحة. ولمواصلة تطوير القطاع، أطلقت الشركة السعودية لرأس المال الجريء، بدعم من هيئة السوق المالية وبرنامج تطوير القطاع المالي، صندوقًا بقيمة 300 مليون ريال سعودي يركز على الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية، وتخطط لاستثمار 6 مليارات ريال سعودي في الشركات الناشئة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة. الأقسام.

READ  قطر تشارك في الاجتماع العاشر لقواعد الظهور العربي

حتى الآن، قامت شركة SVC بتسهيل أكثر من 900 صفقة واستثمار بقيمة 1.9 مليار ريال سعودي عبر 35 صندوقًا لرأس المال الاستثماري. بالإضافة إلى ذلك، قدم البرنامج الوطني السعودي لتطوير التكنولوجيا مبادرة تمويل تطوير التكنولوجيا، والتي توفر تمويل القروض لدعم الشركات الناشئة.

مجتمع غير نقدي

وأشار التقرير إلى أن “المملكة العربية السعودية شرعت في رحلة لتحويل المجتمع ليصبح أقل اعتمادًا على المعاملات النقدية”، مضيفًا أن برنامج تطوير القطاع المالي كان له دور فعال في هذا التحول من خلال تعزيز بيئة تنظيمية مواتية لنمو مؤسسات المدفوعات.

طموح رؤية 2030 أعلى بكثير، حيث يهدف إلى زيادة نسبة المعاملات غير النقدية إلى 80% بحلول عام 2030 من 18% فقط في عام 2016.

والجدير بالذكر أنه بحلول عام 2021، ستشكل المدفوعات غير النقدية 62% من جميع المعاملات، متجاوزة بشكل كبير الأهداف المؤقتة.

شرعت المملكة العربية السعودية في رحلة لتحويل مجتمع يعتمد على المعاملات النقدية.

محمد نيكر، آرثر د. المستشار الصغير

ويتم دعم هذا الاعتماد السريع من خلال دمج حلول الدفع المبتكرة بما في ذلك المحافظ الرقمية والتحويلات المحلية ومدفوعات رمز الاستجابة السريعة ونظام سداد لدفع الفواتير.

وقال التقرير: “وفقًا للبيانات الصادرة عن مؤسسة النقد العربي السعودي، فقد زاد استخدام المحفظة الرقمية بشكل كبير من 315 ألفًا في عام 2018 إلى 17 مليونًا بحلول عام 2022، وهو ما يمثل أكثر من نصف سكان المملكة العربية السعودية”.

في البداية، هيمنت التحويلات المصرفية على الطريقة الأساسية لتعبئة هذه المحفظة، ولكن بحلول عام 2022، تم إجراء 80% من عمليات إعادة التعبئة من خلال بطاقات الخصم أو الائتمان، مما يشير إلى تحول في سلوك المستهلك.

كما يسلط التقرير الضوء على اعتماد الوافدين على المحافظ الرقمية في التحويلات الدولية، حيث ارتفعت نسبة المستخدمين غير السعوديين للمحافظ الرقمية من 17 بالمائة في عام 2018 إلى 45 بالمائة في عام 2022.

READ  وكالة أنباء الإمارات - مركز أبوظبي للغة العربية يطلق برنامج المنح البحثية الأول

ومن بين الشركات الرائدة في هذه الأسواق الناشئة شركة stc pay وurpay. وقد ميزت شركة stc pay، على وجه الخصوص، نفسها كأول شركة في مجال التكنولوجيا المالية في المملكة، مع زيادة كبيرة في الأرباح بنسبة 25 بالمائة على أساس سنوي بحلول عام 2022، وفقًا للتقرير.

الصناديق البديلة

آرثر د. واستكشف التقرير، الذي شارك في تأليفه الرئيس التنفيذي لشركة Little محمد نيكر وشريك الشركة أرجون فير سينغ، قطاع التمويل البديل في المملكة العربية السعودية، لا سيما نظام الشراء الآن والدفع لاحقًا والتمويل الجماعي للديون، والذي أصبح ثاني قطاع تمويلي في المملكة العربية السعودية. -أكبر قطاع فرعي للتكنولوجيا المالية بعد المدفوعات السعودية.

نما استخدام BNPL من 76000 عميل في عام 2020 إلى أكثر من 10 ملايين في عام 2022، مع شركات رائدة في السوق مثل شركة تابي ومقرها السعودية.
وأوضح التقرير أن تعاون تمارا الخليجي يمتد عبر المجلس.

أصبح تزاحم الديون على نحو متزايد مصدرا هاما لتمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة. ومنذ عام 2019، أصدر المستثمرون 1800 قرض بقيمة تزيد على 1.1 مليار ريال، منها 770 مليون ريال في عام 2022 وحده.

ومع ذلك، لا تزال التحديات قائمة مع ارتفاع أسعار الفائدة وتقلب معدلات الموافقة.

التحديات

وقال التقرير: “بينما يبدو المستقبل مشرقاً للتكنولوجيا المالية في المملكة العربية السعودية، لا تزال هناك بعض التحديات المهمة التي يتعين التغلب عليها”.

إن زيادة ظهور المملكة العربية السعودية على الساحة الدولية أمر بالغ الأهمية. ويؤكد التقرير على الحاجة إلى تعزيز المكانة العالمية للمملكة من خلال عرض عروض النظام البيئي الفريد للتكنولوجيا المالية لجذب المزيد من رواد الأعمال والمستثمرين العالميين.

وأضاف التقرير: “تبسيط الأطر التنظيمية. تُبذل الجهود لتبسيط العمليات التنظيمية وعمليات الترخيص لخلق بيئة تنظيمية أكثر قابلية للتنقل لشركات التكنولوجيا المالية. وستدعم التحسينات المستمرة في هذا المجال الجهود المحلية والدولية”.

ومن الضروري أيضًا توسيع القنوات المالية. وأوضح التقرير أنه من المتوقع أن يؤدي تطوير آليات تمويل يمكن الوصول إليها مثل المسرعات والمنح إلى تعزيز مناخ الاستثمار الذي يسمح لمجموعة متنوعة من مبادرات التكنولوجيا المالية بالازدهار.

READ  الإمارات العربية المتحدة بطاقة الهدايا وبطاقات الحوافز ذكاء السوق وديناميكيات التنمية المستقبلية كتاب البيانات 2022 - ResearchAndMarkets.com

تعد معالجة فجوة المهارات أيضًا أولوية حيث يجب تنفيذ الاستراتيجيات لتطوير الخبرة المحلية ومواجهة التحديات مثل ارتفاع معدل دوران العمالة والمتطلبات التنافسية للأجور.

كما يعد تحسين الاستثمار في البنية التحتية لتقليل تكلفة التكنولوجيا الأساسية وضمان الامتثال للوائح البيانات المحلية جانبًا مهمًا.

وأخيرًا، يوضح التقرير أن تعزيز الشراكات الدولية يعد أمرًا أساسيًا لنجاح شركات التكنولوجيا المالية السعودية على المدى الطويل، مما يساعدها على التكيف والازدهار في السوق العالمية.

وأضافت: “من خلال معالجة هذه المجالات بشكل مدروس، يمكن للمملكة العربية السعودية تحسين نظامها البيئي للتكنولوجيا المالية وضمان النمو القوي والتنمية المستدامة في السنوات المقبلة”.

محركات التحول

وقد حددت الشركة الاستشارية ستة محركات تحويلية ضرورية للتغلب على التحديات الحالية وضمان النمو القوي في مشهد التكنولوجيا المالية في المملكة.

وشدد التقرير على ضرورة رفع مكانة المملكة العربية السعودية العالمية في مجال التكنولوجيا المالية. وتتطلع المملكة إلى تعزيز حضورها الدولي من خلال توضيح القيمة الفريدة التي تقدمها وجذب المشاركة من مبتكري التكنولوجيا المالية العالميين.

ويمكن تحقيق ذلك من خلال بناء تحالفات دولية وعرض التطورات السعودية في ندوات التكنولوجيا المالية العالمية، الأمر الذي سيزيد من نفوذها ليس فقط في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ولكن على مستوى العالم.

وعلى الصعيد التنظيمي، يوصي التقرير المملكة العربية السعودية بتحسين عملياتها التنظيمية ومواءمتها بشكل أوثق مع أفضل الممارسات الدولية، لا سيما في القطاعات الناشئة مثل الخدمات المصرفية المفتوحة.

ويعتبر تعزيز شبكة المستثمرين الملائكيين وتعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص خطوات مهمة لتوفير الدعم الأساسي للمشاريع في مراحلها المبكرة وتعزيز نمو الشركات الناضجة.

بالإضافة إلى ذلك، يوصي التقرير باستثمار كبير في برامج التعليم المصممة خصيصًا للتكنولوجيا المالية والصناعات ذات الصلة.

وأخيرًا، يسلط التقرير الضوء على أهمية إدارة تكاليف البنية التحتية من خلال الترويج لسوق مزودي التكنولوجيا التنافسيين وحلول استضافة البيانات المحلية.