Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

تشكيل مشهد الصحافة العلمية العربية

تشكيل مشهد الصحافة العلمية العربية

لقد مرت الصحافة العلمية في العالم العربي بالعديد من التقلبات؛ وكان هذا صحيحاً بشكل خاص بالنسبة للجزء الأكبر من العقد الماضي. كان الصحفيون والمحررون العلميون يأملون في البداية في أن يؤدي انفتاح المشهد الإعلامي بسبب اضطرابات عام 2011 إلى توفير نهضة مطلوبة بشدة في تخصص الصحافة العلمية.

وفي كثير من النواحي، تتشابه العوائق التي تحول دون نمو وجودة الصحافة العلمية في المنطقة مع تلك التي تواجهها أماكن أخرى. أدت التغييرات في عادات الاستهلاك والتحولات إلى الوسائط الرقمية إلى تدمير وسائل الإعلام التقليدية وأجبرت الكثيرين على تقليل التقارير العلمية بشكل كبير. ومع ذلك، في كثير من الحالات، تكون التحديات التي تواجه الصحافة العلمية في المنطقة فريدة من نوعها بالنسبة للعالم العربي، أو على الأقل تظهر بشكل مختلف. إن السياقات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية التي يعمل فيها الصحفيون العلميون العرب لها تأثير كبير على ما يتم نقله وكيفية نقله. تحظر الخصائص الدينية والثقافية موضوعات معينة، مما يسهل في بعض الحالات انتشار المعلومات المضللة، وفي حالات أخرى، عدم التغطية. تعتبر الرقابة الذاتية، وهي قضية تعاني منها وسائل الإعلام في أجزاء كثيرة من المنطقة، مشكلة في التقارير العلمية وغالباً ما تؤدي إلى نقص التحليل النقدي أو استرجاع مبسط للمعلومات المقدمة من المصادر الرسمية.

وفي جميع البلدان العربية تقريباً، أدت القيود الاقتصادية وتحديد أولويات الموارد إلى إنفاق وطني صغير نسبياً على البحث العلمي. ويمثل هذا الحد الأدنى من الابتكار والتقدم من جانب العلماء العرب العاملين في المنطقة، وبالتالي، القليل جدًا من حيث الروايات الإقليمية. ومع ذلك، هناك استثناءات، ولا سيما في المملكة العربية السعودية، حيث تشمل الجهود المبذولة لتحديث وتنويع اقتصاد البلاد استثمارات كبيرة في البحث العلمي من قبل المؤسسات الأكاديمية في البلاد.

READ  وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينجن يجتمع مع رئيس منظمة الصحة العالمية لدعم تحقيق الحكومة في الأصل ، أخبار العالم

يوجد داخل المنطقة تباين كبير من حيث الكمية والنوعية والموارد المخصصة للصحافة العلمية والتواصل العلمي. توصلت دراسة من المقرر أن تنشرها الجامعة الأمريكية في القاهرة إلى وجود تباين هائل في أنماط الاستهلاك وتوافر الصحافة العلمية في تونس والمملكة العربية السعودية ومصر. وتعزى هذه التناقضات إلى عدد من العوامل الاجتماعية والهيكلية، بما في ذلك السياق الاجتماعي الثقافي، واللغة، والتعليم، والتدريب، وديناميكيات وسائل الإعلام الوطنية والإقليمية.

في الواقع، يعد التدريب المناسب للصحفيين والمدرسين أحد أهم القضايا التي تؤثر سلبًا على التغطية العلمية في المنطقة، حيث غالبًا ما يقوم المراسلون غير المحترفين بتغطية موضوعات علمية معقدة والغياب التام لبرامج ما بعد الثانوية المخصصة للصحافة العلمية باللغة العربية.

مع تطور المشهد الإعلامي الإقليمي، استخدم عدد أكبر من العاملين في مجال التواصل العلمي وسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة موقع YouTube. ويعد وجودها وشعبيتها مؤشرين مهمين على الرغبة في المحتوى المتعلق بالعلوم، خاصة بين الشباب العربي. ومع ذلك، في حين أن هذه الوسيلة الجديدة ساعدت في ملء الفراغ إلى حد ما، إلا أنها تعاني أيضًا من بعض القيود المهمة. غالبًا ما يسمح الافتقار إلى الرقابة على منصات وسائل التواصل الاجتماعي بنشر المحتوى الذي لم يتم فحصه أو الرجوع إليه من قبل خبراء في هذا المجال، مما قد يزيد من انتشار المعلومات الكاذبة أو المتحيزة.

إدراكًا للتحديات التي تواجه الصحافة العلمية العربية والتواصل العلمي بشكل عام، أطلقت الجامعة الأمريكية بالقاهرة مبادرة الصحافة العلمية كجزء من احتفال الجامعة بالذكرى المئوية لتأسيسها. هذا الجهد هو التعاون بين الإعلام والمجتمع العربيناشر الكتاب ومركز كمال آدم للصحافة التلفزيونية والرقمية ومكتب العميد المساعد للبحث والابتكار والإبداع. هذه القضية الخاصة الإعلام والمجتمع العربي يعد “الإعلام والعلوم” أحد مكونات المبادرة متعددة الجوانب، منتدى الصحافة العلمية والصحافة العلمية العربية، الذي انعقد يومي 8 و9 مارس 2020 في حرم الجامعة بالقاهرة الجديدة.

READ  شراكة فقيه - تمان لتحسين الوصول إلى الرعاية الصحية في المملكة

ويجمع المنتدى الصحفيين العلميين والمتصلين والعلماء وأصحاب المصلحة والطلاب من مصر والمنطقة والعالم لمناقشة التحديات وأفضل الممارسات ومستقبل الصحافة العلمية في المنطقة. وقد نتج عن هذا الحدث الذي استمر لمدة يومين عدد من التوصيات، أهمها: تطوير المناهج الأكاديمية والتدريب في مجال الصحافة العلمية؛ زيادة جودة وكمية مخرجات الصحافة العلمية من خلال التعاون مع أصحاب المصلحة وتعزيز المنشورات ومحطات البث الإقليمية؛ ولفت المزيد من الاهتمام إلى العلماء والمخترعين العرب المؤثرين؛ واستضافة المنتدى السنوي للصحافة العلمية العربية؛ وإنشاء مطبوعة خاصة تسمى مجلة الصحافة العلمية في المنطقة.

تعد هذه المجلة خطوة أولى نحو تشجيع المزيد من الأبحاث التي تركز على الصحافة العلمية والتواصل العلمي في المنطقة، والتي هناك حاجة واضحة إليها. ستجد في الصفحات التالية مقالات تستكشف موضوعات مثل التواصل الصحي في مصر، والفروق الدقيقة في توصيل الموضوعات العلمية المثيرة للجدل في سياق ديني، والاستهلاك العام لأخبار فيروس كورونا، ومحو الأمية العلمية، وتأثير التغطية الإعلامية التقليدية للمساعي العلمية العربية. . تحليل عام لوسائل التواصل الاجتماعي حول التواصل العلمي في المنطقة ومشهد الصحافة العلمية في المنطقة. نأمل أن تجد هذه المسألة مثيرة للاهتمام وغنية بالمعلومات.