Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

تسليط الضوء على صناعة الترفيه المتنامية في المملكة

تسليط الضوء على صناعة الترفيه المتنامية في المملكة

الرياض: يتم وضع تراث الطهي في المملكة العربية السعودية تحت الأضواء الدولية، مع تسمية الأطباق الأكثر شعبية من مناطق المملكة الـ 13.

تعد هذه المبادرة جزءًا من مشروع السرد الغذائي الوطني والإقليمي التابع للجنة فنون الطهي، والذي تم إطلاقه في أوائل العام الماضي.

بدأت الهيئة بتسمية الجريس باعتباره الطعام الوطني للمملكة العربية السعودية والمكشوس باعتباره الحلوى الوطنية.

وقالت ميادة بدر، الرئيس التنفيذي للهيئة، لصحيفة عرب نيوز: “تتمتع المملكة العربية السعودية بتقاليد طهي واسعة وغنية تتضمن كنزًا من عجائب الطهي.

“كجزء من المبادرة المستمرة، يسعدنا أن نعلن عن مجموعة مختارة من الأطباق الإقليمية التي تسلط الضوء على تنوع الطهي في المملكة.”

وبموجب هذا المخطط، سيتم استهداف كل غذاء ومنتجاته للاستثمار والتجارة والترويج على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

وقال الشيف ريان العيش المولود في جدة لصحيفة عرب نيوز إنه متحمس لهذه المبادرة.

وقال: “أعرف عدداً قليلاً من الأشخاص الذين عملوا بالفعل على ذلك وكانوا ضمن فريق سافر في جميع أنحاء المملكة، محاولاً تحسين هذه الوصفات المحلية”.

العيش هو رئيس الطهاة في شركة الأغذية الحديثة، التي تمتلك تسع علامات تجارية في المملكة. وهو يعمل في قسم Miyazu الياباني، الذي يضم مطاعم Robata وMiyazu وKeiso.

وأضاف: “لا أستطيع الانتظار لرؤية المطبخ السعودي ممثلًا ومصدرًا إلى المجتمع الدولي. أحب أن أرى المطاعم السعودية مفتوحة في مدن مثل لندن أو باريس بين جميع أماكن تناول الطعام الفاخرة والراقية”.

وتهدف الهيئة من خلال توثيق الوصفات من المملكة إلى زيادة تداول المواد الغذائية محليا ودوليا مع الحفاظ عليها باعتبارها جانبا من التراث الثقافي.

أخبرت طاهية المملكة العربية السعودية تونيا مودير عرب نيوز أن الطعام وسيلة قوية لرواية القصص ومشاركة التقاليد والتقاط هوية البلد.

READ  لقد تراكمت هزيمة سريلانكا في لعبة الكريكيت ضد أفغانستان في بؤس الأخبار | DW

شركة البلد للتنمية المملوكة لصندوق مدير للاستثمارات العامة السعودي. يعمل في أحد مشاريع الضيافة وهو سفيراً لوزارة السياحة.

وقال: “إن تسليط الضوء على التراث الطهوي المتنوع للمملكة العربية السعودية يعزز تلك الصورة الثقافية التي يحرص العالم على معرفة المزيد عنها، ونحن كطهاة نريد عرضها”.

وأشار مدير إلى أن تقنيات الطبخ الأصيلة هي تقاليد حية تنتقل من جيل إلى جيل، وتعكس تاريخ وقيم وهوية الناس في جميع مناطق المملكة العربية السعودية الـ 13.

وأضاف: “إن مشاركة هذه الأطعمة والاحتفال بها يقوي الروابط الاجتماعية، ويعزز الشعور بالانتماء، ويربطنا بتراثنا وجذورنا. فالطعام يفتح العقل على وجهات نظر جديدة ويعزز تقدير الاختلافات الثقافية”.

تم اختيار المرقوق كطعام رسمي للرياض، والسلق لمنطقة مكة، والأرز المدني للمدينة المنورة، والمالحية – وهو سمن محلي ممزوج بالسمن المحلي – للحدود الشمالية.

السليك هو طبق أرز كريمي مطبوخ في الحليب والبهارات، يقدم مع الدجاج المطهو ​​على البخار.

قالت إلهام شهاب، وهي أم لثلاثة أطفال تبلغ من العمر 62 عامًا من جدة، لصحيفة عرب نيوز: “سواء كنت ربة منزل أو أم عاملة، فإن السليق هو أحد أسهل الأطباق التي يمكن تحضيرها.

“أنت تريد دجاجة كاملة مع الثوم والبصل والبهارات مثل الفلفل والملح والقرنفل والهيل وقليل من القرفة.” قالت إنها تحتاج إلى خليط من مرق الدجاج والحليب والملح لتحضير الأرز.

أما بالنسبة للجوف فقد اختارت الهيئة منطقة باكيلا التي تضم نبات الأوبوفيتوم الشهير في المنطقة والتمر والسمن.

وتم نقل خبز المقنا إلى منطقة الباحة، والقبيبات إلى حائل، ومنطقة حائل، والركش – المصنوع من القمح واللبن الرائب واللحوم – إلى نجران.

وتم اختيار خليجة قاسم كغذاء يمثل أرز الحساوي للمنطقة الشرقية، والمكاش لمنطقة جازان، وأرز السياطية لمنطقة تبوك، وأرز الهنيد لمنطقة عسير.

READ  سيتم تسليم أكبر مصحف في العالم

وقال بدر: “إن عملية اختيار هذه الأطباق الإقليمية كانت دقيقة للغاية، حيث عملت اللجنة بشكل وثيق مع كل سلطة محلية لوضع معايير تأخذ في الاعتبار الأهمية الثقافية والتاريخية والإمكانات الاقتصادية لكل طبق”.

وأشار إلى أن الأطباق الثلاثة عشر المختارة لها جذور عميقة في مناطقها ولها جوانب طقوسية تعتمد على طرق إعدادها وتقديمها.

وأضاف: “لا نتوقف هنا، فقد أمضت هيئة فنون الطهي آخر عامين ونصف في تقنين فنون الطهي في جميع أنحاء المملكة، وأنفقت أكثر من 1200 وصفة وتقنية فريدة للحفاظ على هذه المكونات”.

وتعتزم اللجنة نشر نتائجها قريبا.