Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

تستضيف عمان بطولة دول مجلس التعاون الخليجي والعرب المرموقة تحت 18 سنة لكرة السلة 3 × 3

تستضيف عمان بطولة دول مجلس التعاون الخليجي والعرب المرموقة تحت 18 سنة لكرة السلة 3 × 3

إن بطولة دول مجلس التعاون الخليجي تحت 18 سنة 3×3 لكرة السلة والبطولة العربية تحت 18 سنة 3×3 لكرة السلة للبنين والبنات جعلت من عمان مركز الاهتمام في عالم كرة السلة. يسلط هذا الحدث التاريخي، الذي يقام في الفترة من 1 إلى 4 مارس، الضوء على التزام عمان بتعزيز الرياضة بين الشباب والنساء، وإظهار المواهب الناشئة في المنطقة. وينظم الاتحاد العماني لكرة السلة بالتعاون مع اللجنة التنسيقية لكرة السلة بدول مجلس التعاون والاتحاد العربي لكرة السلة البطولة بمشاركة دول خليجية وعربية.

الفرق والتحضير

وستشارك في البطولة ثمانية فرق من منطقة الخليج في فئة الشباب، من بينهم فريقان من كل من عمان وقطر والمملكة العربية السعودية، إلى جانب منتخبي الإمارات العربية المتحدة والكويت. وستضم بطولة السيدات خمسة فرق هي عمان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت. وستؤدي إضافة البطولة العربية لأقل من 18 عامًا إلى توسيع المنافسة لتشمل فرقًا من مصر والجزائر والعراق، مما يخلق بيئة متنوعة ومليئة بالتحديات لجميع المشاركين. أدت الدورات التدريبية الصارمة تحت إشراف المدربين زهير العياشي ووفاء الزغدود إلى إعداد فرق الشباب والسيدات العمانية للمنافسة عالية المستوى، مع التركيز على تطوير رياضة كرة السلة 3×3 في عمان.

التحديات والتوقعات

ومع المعنويات العالية والطموحات الكبيرة، تسعى الفرق العمانية إلى ترك بصمة في المنافسة. يسلط نظام التدريب المكثف الذي يركز على الفروق الدقيقة في كرة السلة 3×3 الضوء على تفاني اللاعبين في تحقيق التميز في هذا الشكل الديناميكي سريع الخطى. وأعرب المدرب زهير العياشي عن ثقته في جاهزية الفريق وقدرته على التركيز على التفاصيل الصغيرة التي يمكن أن تقلب الأمور في مثل هذه المباريات. من ناحية أخرى، أشادت مدربة المنتخب النسائي وفاء الزغدود بالانضباط والإصرار لدى اللاعبات اللاتي كان أداؤهن في البطولة مطابقا للتوقعات العالية.

READ  السودان يلغي قانون المقاطعة الإسرائيلي وسط جهود تطبيع

التأثير والأهمية

ولا تعد البطولة بمثابة منصة لاكتشاف المواهب الشابة فحسب، بل تلعب أيضًا دورًا مهمًا في الترويج لكرة السلة في المنطقة، وخاصة بين النساء والشباب. ويؤكد هذا الحدث النفوذ المتنامي لسلطنة عمان في مجال الرياضة وقدرتها على استضافة المسابقات الدولية. ومع تجمع فرق من دول الخليج والدول العربية في عمان، تعد البطولة بتعزيز الصداقة الحميمة والروح الرياضية والتبادل الثقافي، وتمهيد الطريق لمستقبل كرة السلة في المنطقة.

ومع انطلاق البطولة، ستتجه كل الأنظار نحو الرياضيين الشباب الذين يمثلون مستقبل كرة السلة في بلدانهم. إن أداءهم في عمان يمكن أن يحدد مسار حياتهم المهنية، وبالتالي مستقبل اللعبة في الخليج والمنطقة العربية. لن يختبر هذا الحدث مهاراتهم واستعداداتهم فحسب، بل سيصبح أيضًا لحظة محورية في مسيرتهم الرياضية الشابة.