Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

بدأ صندوق الاستثمارات العامة السعودي في المغامرة في صناعة الفضاء

بدأ صندوق الاستثمارات العامة السعودي في المغامرة في صناعة الفضاء

تقرير: بنوك دول مجلس التعاون الخليجي تتفوق على العالم وتتوقع سنوات استثنائية مقبلة

الرياض: سيساعد قطاع النفط والغاز القوي وهوامش الفائدة المرتفعة والابتكار في مجال التكنولوجيا المالية على تعزيز نمو القطاع المصرفي في منطقة مجلس التعاون الخليجي حتى عام 2024 وما بعده، حسبما ذكر تقرير جديد.

شركة الاستشارات الإدارية العالمية ماكينزي وشركاه ووفقاً لتحليل البنك الدولي، على الرغم من اختلالات الاقتصاد الكلي العالمية، تفوقت المؤسسات المالية في المنطقة على نظيراتها الدولية في عام 2023 بسبب بيئة تشغيل استثنائية، ومن المتوقع أن يحقق القطاع أداءً قوياً هذا العام.

تواجه الخدمات المصرفية العالمية تحديات كبيرة في مرحلة ما بعد كوفيد-19، بما في ذلك ارتفاع التضخم والأزمة النقدية السريعة.

وسرعان ما رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة، الأمر الذي عزز أرباح البنوك ولكنه أدى أيضاً إلى زيادة مخاطر الخسائر غير المحققة نتيجة لانهيار بنك وادي السليكون واستحواذه على بنك كريدي سويس.

ومن الممكن أن تؤدي التوترات في الشرق الأوسط وارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية لفترة طويلة إلى زيادة الضغط على الأسعار العالمية. وأدت هذه المشاكل إلى انخفاض بنسبة 10% في نسب السعر إلى القيمة الدفترية، مما أدى إلى انخفاض القيمة السوقية للبنوك العالمية بمقدار 900 مليار دولار.

ماكينزي وشركاه وأظهر التقرير ملاحظة متفائلة للقطاع المصرفي في دول مجلس التعاون الخليجي، قائلاً إنه حقق “عوائد مرتفعة بشكل استثنائي على الأسهم وبعض أكبر المضاعفات على مستوى العالم”.

وأضاف التقرير: “لقد حقق القطاع المالي الإقليمي عوائد جيدة للمساهمين على مدى العقد الماضي، أعلى بكثير من المتوسط ​​العالمي”.

وبالمقارنة بالمعايير العالمية من عام 2010 إلى عام 2024، أظهر مؤشر إجمالي عائد المساهمين، الذي يتتبع أسعار الأسهم المعدلة حسب توزيعات الأرباح لأكثر من 80 مؤسسة مالية في دول مجلس التعاون الخليجي، اتجاه نمو مرتفع باستمرار، وفقًا لشركة ماكينزي آند كو.

وهذا يؤكد قدرة القطاع على تحقيق عوائد قوية للمساهمين وسط التقلبات الاقتصادية العالمية.

وحافظت بنوك دول مجلس التعاون الخليجي على عوائد مرتفعة على مستويات الأسهم ومضاعفات قوية في السوق على مستوى العالم. وعلى الرغم من الانكماشات الأخيرة، فإن العائد على حقوق المساهمين يتجاوز المتوسط ​​العالمي بثلاث إلى أربع نقاط مئوية من عام 2022 إلى عام 2023، مما يعكس كفاءة إدارتها لرأس المال وربحيتها في مشهد مصرفي عالمي مليء بالتحديات.

وقد لعبت أسعار الفائدة المرتفعة دوراً هاماً في دفع الأرباح المصرفية الإقليمية والدولية إلى مستويات قياسية ودعم بنوك دول مجلس التعاون الخليجي في تحقيق قيمة كبيرة للمساهمين.

كما تتمتع بنوك دول مجلس التعاون الخليجي بصافي هوامش فائدة ونسب دخل إلى أصول أعلى من المتوسط ​​العالمي. ومع صافي دخل الفوائد بنسبة 2.3 في المائة، متجاوزاً المعيار العالمي البالغ 1.4 في المائة، فإنها تمثل هوامش ربح واسعة على المستوى الإقليمي.

READ  سجن الانفصاليين: سياسة كشمير ستفشل

وعلى الرغم من ارتفاع تكاليف انخفاض القيمة مقارنة بنظيراتها العالمية، تعمل بنوك دول مجلس التعاون الخليجي بتكاليف تشغيلية أقل، وتظهر استراتيجيات فعالة لإدارة التكاليف. ويعكس متوسط ​​العائد على حقوق المساهمين البالغ 10.9% رأس المال القوي، متجاوزًا المتوسط ​​العالمي البالغ 9.0%.

وبشكل عام، فإن بيئة الاقتصاد الكلي المواتية التي تتميز بارتفاع أسعار النفط والغاز والنمو الاقتصادي القوي عززت الميزانيات العمومية القوية ومسار النمو المستدام للقطاع المصرفي في دول مجلس التعاون الخليجي.

القدرة على الصمود في مواجهة المخاطر العالمية

وعلى النقيض من التحديات التي تواجه القطاع المصرفي الدولي الأوسع، أظهرت بنوك دول مجلس التعاون الخليجي مرونة وسط الصدمات العالمية الأخيرة.

في حين أن الارتباط الاقتصادي العالمي يوفر فرصًا للنمو، فإنه يزيد أيضًا من مخاطر عدم الاستقرار التي تتفاقم بسبب التوترات الجيوسياسية المتزايدة والتدقيق التنظيمي، حسبما ذكرت شركة ماكينزي آند كو. يسلط الضوء على التقرير.

وقالت الوكالة إن هذه الاتجاهات تحدث على خلفية تسارع تغير المناخ، وهو ما يضاعف المخاطر العالمية ويمثل أيضًا فرصة بتريليونات الدولارات لتمويل التحول إلى النمو منخفض الكربون.

وتتوقع سيناريوهات الاقتصاد الكلي لشركة ماكينزي أن الظروف المصرفية العالمية سوف تزداد سوءا في السنوات المقبلة، مما يؤدي إلى ذروة ثم انخفاض لاحق في أسهم بنوك دول مجلس التعاون الخليجي.

ومع ذلك، فإن القطاع في المنطقة في وضع أفضل لإدارة هذه التحديات مقارنة بأقرانه. ومن المتوقع أن تنحرف مؤشراتها المصرفية بشكل إيجابي عن الاتجاهات العالمية، مما يسلط الضوء على مرونتها وقوتها النسبية للتغلب على حالة عدم اليقين الاقتصادي في المستقبل.

وفقًا لدراسة إرنست ويونغ لعام 2023، من المتوقع أن يؤدي الطلب المتزايد على الخدمات المصرفية ونمو الخدمات المصرفية الرقمية والإصلاحات التنظيمية مثل طرح اتفاقية بازل الرابعة إلى دفع النمو في هذا القطاع.

إدارة التدفق النقدي

ومع ذلك، وعلى الرغم من البيئة المواتية، تواجه بنوك دول مجلس التعاون الخليجي تحديات، لا سيما بسبب تقلب أسعار الفائدة. وأشارت الشركة إلى أن السياسات النقدية العالمية المتشددة والنمو الأسرع في التمويل مقارنة بالودائع يتطلبان إدارة سيولة دقيقة.

وأظهر التحليل أن التمويل في المملكة نما بنسبة 14 في المائة سنويا من عام 2019 إلى عام 2022، متجاوزا نمو الودائع البالغ 9 في المائة. وتشجع أسعار الفائدة المرتفعة على الإقراض العقاري حيث تشجع الحكومات ملكية المنازل، مما يؤثر على محافظ قروض التجزئة لدى البنوك الخليجية.

READ  وزير الخارجية السعودي يبحث محادثات إيران النووية مع سفير الاتحاد الأوروبي

وارتفع متوسط ​​نسبة القروض إلى الودائع لدى البنوك السعودية 18 نقطة مئوية من عام 2020 إلى عام 2022، مما يشير إلى مشاكل وشيكة في السيولة. يمكن أن تؤدي المعدلات المرتفعة إلى تغيير سلوك المستهلك والشركات، وتؤثر على الالتزامات التي لا تحمل فائدة وأنماط الادخار والاستثمار.

وأظهر التقرير أنه من المتوقع أن يصل إجمالي القروض في المملكة العربية السعودية إلى 5.04 تريليون ريال سعودي (1.34 تريليون دولار) بحلول عام 2030، بنمو 10 في المائة سنويًا من عام 2024 إلى عام 2030.

ويشكل إجمالي القروض الحصة الأكبر بنسبة 69 في المائة، يليها القروض العقارية بنسبة 21 في المائة والتمويل الاستهلاكي بنسبة 11 في المائة.

وفي المقابل، من المتوقع أن تصل الودائع إلى 3.54 تريليون ريال بحلول عام 2030، بمعدل نمو 5 في المائة سنوياً. وسيكون إجمالي الودائع 53 في المائة، مع احتفاظ التجزئة بنسبة 47 في المائة المتبقية.

ومن المتوقع أن يرتفع إجمالي نسبة القروض إلى الودائع إلى 142% من 104% في عام 2024، مما يشير إلى أن نمو الودائع في المملكة العربية السعودية لم يواكب التمويل، مما يزيد من ضغوط السيولة.

منذ عام 2020، زادت البنوك الخليجية نشاطها بشكل كبير في أسواق رأس مال الدين الدولية. وتهدف هذه الخطوة الاستراتيجية إلى تحسين استراتيجيات النمو التمويلي، وتنويع مصادر التمويل، ومؤخرا خفض التكلفة المرتفعة للسيولة المحلية.

ووفقاً لتقرير حديث صادر عن وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية، فإن الإقراض بالدولار في الأسواق الناشئة، باستثناء الصين، سيتجاوز 200 مليار دولار في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2024، مع تصدر جهات الإصدار في المملكة الطريق بنسبة 18.5 في المائة من إجمالي الإصدارات.

وعلى الرغم من الظروف المالية الصعبة، تمكنت هذه البنوك من إدارة تحديات السيولة بكفاءة، مدعومة بزيادة القدرة على الوصول إلى الصكوك الحكومية وأدوات إدارة السيولة التي توفرها البنوك المركزية.

وتهدف هذه الإجراءات إلى ضمان استقرار مستويات السيولة، وتمكين البنوك من الوفاء بالتزاماتها المالية والحفاظ على الاستقرار التشغيلي وسط ظروف السوق المتقلبة.

الابتكار والتكنولوجيا

ماكينزي وشركاه ويسلط الضوء على العوامل التحويلية الرئيسية التي تشكل البنوك في دول مجلس التعاون الخليجي، بما في ذلك الابتكار والتعلم الآلي والذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى الاختراق الرقمي العالي وتأثير التكنولوجيا المالية في إعادة تشكيل الصناعة.

وبالإضافة إلى ذلك، تعمل الجهات التنظيمية في دول مجلس التعاون الخليجي بنشاط على تطوير إطار عمل مصرفي مفتوح لمواصلة دفع تطور هذا القطاع.

READ  تستضيف وزارتا الاستثمار والسياحة ، اليوم الأحد ، المنتدى السعودي الإسباني

أشاد عبد الله المؤيد، الرئيس التنفيذي لشركة تاربوت، باعتماد المملكة العربية السعودية لنظام مصرفي مفتوح في مقابلة مع عرب نيوز في مايو.

وسلط الضوء على الجهود المشتركة بين البنوك وشركات التكنولوجيا المالية للابتكار وتوسيع نطاق الوصول إلى الأسواق، مما يمثل تطورًا كبيرًا نحو التحول الرقمي في القطاع المصرفي في المملكة.

يستعد الذكاء الاصطناعي الناشئ والتقنيات المتقدمة الأخرى لإحداث ثورة في العمليات المصرفية وزيادة مشاركة العملاء والكفاءة التشغيلية.

وفي دول مجلس التعاون الخليجي، تكتسب تطورات التكنولوجيا المالية مثل المدفوعات الرقمية والمنتجات المالية المتطورة شعبية، مما يزيد الطلب على الخدمات الرقمية الشخصية.

ماكينزي وشركاه وأشار التقرير إلى أن شركات التكنولوجيا المالية تعمل، مدعومة بالتمويل الكبير والاعتماد الرقمي واسع النطاق في المنطقة، على توسيع محافظها الاستثمارية بما يتجاوز العروض الأساسية لخدمة قطاعي المستهلكين والأعمال.

وفي الوقت نفسه، تطلق البنوك التقليدية مبادرات رقمية جديدة للحفاظ على قدرتها التنافسية، وتسليط الضوء على المشهد المصرفي الديناميكي والمتطور في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي.

ويرد مثال على كيفية قيام الجهات التنظيمية في البحرين والمملكة العربية السعودية بتعزيز الابتكار من خلال الهياكل المصرفية المفتوحة المتوافقة مع المعايير العالمية. وقد حفز هذا الشركات الناشئة المحلية وشجع الشركات القائمة على اعتماد تقنيات جديدة.

وقال التقرير إن الخدمات المصرفية المفتوحة تزيد من المنافسة وتكاليف تكنولوجيا المعلومات وتقدم فوائد مثل توسيع نطاق الوصول إلى العملاء والخدمات الجديدة. كما يتطلب من البنوك اغتنام الفرص مع إدارة مخاطر الربحية.

ماكينزي وشركاه التوصيات

وحذر التقرير من أن بنوك دول مجلس التعاون الخليجي مستعدة للتغلب بشكل فعال على حالة عدم اليقين الاقتصادي العالمي، ولكنها بحاجة إلى أن تكون استباقية بدلاً من الرضا عن النفس.

وتشمل الأولويات الرئيسية للرؤساء التنفيذيين للبنوك في المنطقة إدارة التقلبات حول أسعار الفائدة من خلال إدارة قوية للأصول والخصوم واختبارات التحمل.

وينبغي اتخاذ خطوات لتحسين الكفاءة التشغيلية من خلال رقمنة العمليات وأتمتة المهام الروتينية لتحسين الموارد البشرية.

يعد تحويل تجربة العملاء من خلال تقديم منتجات مخصصة في الوقت الفعلي للأشخاص ذوي الخبرة الرقمية أمرًا بالغ الأهمية، مع التركيز على المبادرات البيئية والاجتماعية والحوكمة التي تدعم الجهود العالمية لتغير المناخ.

بالإضافة إلى ذلك، فإن خلق قيمة للمساهمين من خلال عمليات الدمج والاستحواذ وإعادة الهيكلة الاستراتيجية يسمح للبنوك بالاستفادة من ديناميكيات السوق.

وتؤكد هذه الأولويات الموقع الاستباقي لبنوك دول مجلس التعاون الخليجي وسط المشهد الاقتصادي المتطور.