Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

السعودية والبحرين تبحثان الشراكة الاستراتيجية في الاقتصاد الرقمي

السعودية والبحرين تبحثان الشراكة الاستراتيجية في الاقتصاد الرقمي

قال رئيس مجلس الدولة الصيني لي تشيانغ، اليوم الجمعة، خلال اجتماع ركز على الحد من مخاطر ديون الحكومات المحلية، إن الصين ستبذل المزيد من الجهود لتوزيع مخاطر الائتمان الخاصة بمنصات التمويل.

وقال لي إن الصين ستمنع بحزم مرور القروض غير المنتظمة والمقنعة وستمنع بشكل صارم مخاطر القروض المضافة حديثا.

وقالت وزارة التجارة اليوم الجمعة إن الواردات تراجعت 19.9 بالمئة في الشهرين حتى 2024 من 215 مليار يوان (30 مليار دولار) في الفترة من يناير إلى فبراير من العام الماضي.

كشفت الصين يوم الثلاثاء عن إجراءات جديدة لوقف التباطؤ في الاستثمار الأجنبي، بما في ذلك توسيع الوصول إلى الأسواق وتخفيف بعض القواعد.

وتوترت الشركات الأجنبية مع الصين منذ أن فرضت قيودا أكثر صرامة على فيروس كورونا خلال الوباء، ثم تخلت عنها فجأة في أواخر عام 2022 وسط مخاوف بشأن بيئة الأعمال، والتعافي الاقتصادي الهش، والتوترات الجيوسياسية المحتملة مع الغرب.

وكانت سلسلة من الإجراءات التنظيمية الصارمة في قطاعات تتراوح من التكنولوجيا إلى التعليم سبباً في إرباك المستثمرين المحليين والأجانب وإثارة القلق بشأن شفافية السياسة في الصين.

وقالت وزيرة التجارة الأمريكية جينا ريموندو العام الماضي إن الشركات الأمريكية أبلغتها أن الصين “غير قابلة للاستثمار”.

وفي عام 2023، انخفض الاستثمار الأجنبي المباشر في الصين بنسبة 8% على أساس سنوي.

وقالت الوزارة إنه من الاستثمارات الأجنبية في الشهرين الأولين، ذهب 71.44 مليار يوان، أو ثلث الإجمالي، إلى صناعات التكنولوجيا الفائقة في الصين، بما في ذلك تصنيع التكنولوجيا الفائقة.

وارتفع الاستثمار الأجنبي في قطاع البناء في الصين بنسبة 43.6% على أساس سنوي، بينما ارتفع الاستثمار في صناعات الجملة والتجزئة بنسبة 14.5%.

وردًا على ذلك، قامت الحكومة المركزية الصينية بتسريع الإنفاق في وقت سابق من العام، في إشارة إلى أنها تتحمل المزيد من المسؤولية المالية لدعم الاقتصاد وتجنب تفاقم مخاطر ديون الحكومات المحلية، حسبما ذكرت بلومبرج.

READ  سيتناول منتدى دبي للمستقبل مواضيع رئيسية بما في ذلك مستقبل الاقتصاد والطاقة والبيئة والفضاء والمجتمع

وارتفع إنفاقها العام بنسبة 14% عن العام السابق إلى 482.8 مليار يوان (66.8 مليار دولار) في يناير وفبراير، وفقًا للبيانات المقدمة من وزارة المالية.

وتقول بلومبرج إن بكين تعمل تدريجياً على تحويل مسؤولية دعم النمو الاقتصادي من السلطات المحلية إلى الحكومة المركزية، وهي طريقة للحفاظ على مستويات الاستثمار مع تخفيف مخاطر الائتمان المحلية.

وتواجه الحكومات المحلية صعوبات بعد أن تسببت أزمة العقارات في خفض الدخل الحيوي من مبيعات الأراضي، كما أثر الاقتصاد على عائدات الضرائب.

وقال شينغ تشاوبنغ، كبير الاستراتيجيين الصينيين في مجموعة أستراليا ونيوزيلندا المصرفية، إن أحدث البيانات تشير إلى أن بكين “تريد إبطاء النمو مع احتواء المخاطر”.

وأنفقت السلطات المركزية والمحلية ما يقرب من 700 مليار يوان في الشهرين الأولين على القضايا المتعلقة بالزراعة والغابات والري، فضلا عن تنمية المجتمعات الحضرية والريفية. وهذا أعلى بنسبة 22٪ عن العام السابق.

وفي تطور منفصل، أطلقت هيئة تنظيم الأوراق المالية في الصين عمليات تفتيش ميدانية لبعض شركات صناديق الاستثمار المشتركة كجزء من الجهود الرامية إلى تعزيز حوكمة الصناعة، مما أدى إلى تخويف مديري الصناديق.

ذكرت وكالة رويترز أن هيئة مراقبة الأوراق المالية تعهدت قبل أسبوع بوضع نموذج إشرافي “على غرار الكتب المدرسية” لتنظيم قطاع صناديق الاستثمار المشتركة في الصين البالغ حجمه 3.8 تريليون دولار، تحت قيادة الرئيس المعين حديثا وو تشينغ.

أفادت صحيفة 21st Century Business Herald يوم الجمعة أن الجولة الأخيرة من عمليات التفتيش غير المعلنة التي أجرتها فروع لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية (CSRC) غطت العمليات اليومية والتدريب وتعزيز العمليات الداخلية للحزب الشيوعي الصيني. ولم يتم ذكر أسماء مديري الأصول الذين شملهم الاستطلاع.

وردا على استفسار من رويترز، قالت اللجنة: “هذا تفتيش روتيني في الموقع نقوم به كل عام”.

READ  انطلق مؤتمر العمل العربي 48 لمنظمة ALO في مصر يوم الأحد

وقال المقال إن فروع لجنة تنظيم الأوراق المالية والبورصات قامت بفحص المؤسسات المالية خارج مناطقها، وهو ما قد يمنع التدخل المحلي. ومؤخراً، قامت الهيئات التنظيمية باتخاذ إجراءات صارمة ضد الصناديق الخاصة “الكمية” التي تعتمد على الكمبيوتر.