Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

السعودية تخلت عن الدولار الأمريكي

السعودية تخلت عن الدولار الأمريكي


يشرح أندريه جيك التغيير الكبير الذي طرأ على الاقتصاد العالمي مع انتهاء اتفاقية النفط طويلة الأمد بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة في 9 يونيو 2024.

وقد حدد النظام، المعمول به منذ 75 عاما، الدولار الأمريكي باعتباره العملة الاحتياطية العالمية، مما يوفر الاستقرار الاقتصادي والقدرة على الوصول إلى أسعار الأصول المرتفعة. ساعد الترتيب بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية في الحفاظ على هيمنة الدولار الأمريكي في التجارة العالمية.

ومع ذلك، أعلن أمير سعودي يوم الأحد الماضي أنه لن يجدد الصفقة، مما يمثل تحولا كبيرا في المشهد المالي العالمي. وقد سمحت المعاهدة، التي تم إطلاقها بعد الحرب العالمية الثانية، للولايات المتحدة بالسيطرة على الطاقة العالمية، وكان تأثيرها على نوعية حياة الأميركيين كبيرا. حل نظام البترودولار محل الذهب كمعيار للقيمة وساعد الولايات المتحدة على السيطرة على التجارة الدولية. إن الأسباب الكامنة وراء قرار المملكة العربية السعودية بعدم تجديد الصفقة هي جزء من قصة أكبر، ولم يتم فهم آثارها بشكل كامل بعد علينا وعلى الأجيال القادمة.

يناقش أندريه اتجاه الدول التي تبتعد عن استخدام الدولار الأمريكي في التجارة الدولية والمعاملات النفطية، وكانت المملكة العربية السعودية أحدث إضافة معلنة. ويرى المتحدث أن هذا سوف يمثل نهاية الهيمنة المالية الأميركية على العالم، ويثير التساؤل حول ما يشتهر به العالم كصادرات. الجواب حسب المتحدث هو الدولار الأمريكي. ويوضح المتحدث أن الاقتصاد الأمريكي يستفيد بشكل كبير من تصدير الدولارات وإصدار الديون على شكل سندات خزانة، مما يخلق اقتصادا مستقرا، وأسعار فائدة منخفضة، وسيولة في الأسواق المالية.

ويناقش العواقب المحتملة لقرار المملكة العربية السعودية بعدم استخدام الدولار الأمريكي في معاملات النفط. ويوضح أن نتيجة هذا القرار هي ارتفاع أسعار الفائدة مما يؤدي إلى ارتفاع تكلفة الرهون العقارية والإيجارات وقروض السيارات وقروض الطلاب وبطاقات الائتمان. وهذا يمكن أن يشكل ضغطا على النظام المصرفي والعجز الوطني والميزانية الاتحادية، مما يؤدي إلى ارتفاع الضرائب. بالإضافة إلى ذلك، قد تتأثر قيمة الدولار، مما يزيد تكلفة شراء السلع والسفر من بلدان أخرى.

READ  تعيين وزير الاقتصاد السعودي رئيساً للصندوق الوطني للبنية التحتية

وتطرق أندريه إلى أسباب قرار السعودية، بما في ذلك التزامها بتحالف البريكس واتجاه الدول إلى الاعتماد على الدولار. ويرى أن الولايات المتحدة لديها فرص محدودة لمكافحة هذا الاتجاه، مع احتياطيات النقد الأجنبي المقومة بالدولار واستخدام الدولار المقوم بالدولار في معاملات الصرف الأجنبي. يشارك المتحدث أفكاره الشخصية حول الموقف ويختتم بتقديم النصائح الاستثمارية.

اقرأ أكثر – نزوح النفط والدولار في المملكة العربية السعودية: تحول في النموذج المالي العالمي