Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

التسهيلات الائتمانية للقطاعين التجاري والصناعي في الإمارات تتجاوز 206.2 مليار دولار

التسهيلات الائتمانية للقطاعين التجاري والصناعي في الإمارات تتجاوز 206.2 مليار دولار

كشف وزير الاستثمار السعودي خلال منتدى في لندن أن القطاع المالي السعودي سيعزز طرح السندات

الرياض: ستتوسع عروض السندات في المملكة العربية السعودية مع زيادة النشاط، بحسب وزير الاستثمار.

وعلى هامش القمة البريطانية السعودية للبنية التحتية المستدامة في لندن يوم 24 يونيو، أشار خالد الفالح إلى أنه على الرغم من النمو الكبير والسريع في فرص الأعمال في المملكة، إلا أن بعض جوانب القطاع المالي لم يتم تطويرها بشكل كامل. الجزيرة العربية.

“نظراً لحجم تسارع النمو ونطاقه في الفرص التجارية في المملكة العربية السعودية، فإن بعض الجوانب المتعلقة بالقطاع المالي لم يتم تطويرها بشكل كامل بعد، لا سيما فيما يتعلق بمستويات الاختراق وتداول السندات المصدرة. ومن المتوقع أن تشهد عروض السندات في المملكة العربية السعودية نمواً وقال الفالح: “من خلال زيادة النشاط، هناك فرص نمو كبيرة في المملكة العربية السعودية”.

وشدد الوزير على أن مصادر الطاقة المستدامة تشكل قطاعاً رئيسياً للنمو الكبير الذي تشهده المملكة، وتضع الدولة كدولة رائدة عالمياً في الحلول التنافسية، وتساهم في النمو الاقتصادي العالمي.

قال السفير السعودي لدى المملكة المتحدة، الأمير خالد بن بندر، إن العلاقة بين الرياض ولندن “تعززت بمرور الوقت وستستمر في التعزيز”، حسبما ذكرت صحيفة إندبندنت عربية.

وأضاف: “هدفنا هو ضمان استمرار حصول الأشخاص الذين يعيشون في المملكة العربية السعودية على تلك الفرص، بغض النظر عما يحدث اليوم”.

وشدد السفير كذلك على إمكانية توسيع النمو في جميع الصناعات في البلاد.

“على سبيل المثال، إذا نظرنا إلى قدرة البلاد على الطاقة المتجددة، قبل إطلاق خطة 2030، كانت منخفضة للغاية، واليوم نضاعف قدرتنا على أساس سنوي. بحلول عام 2030، يجب أن تكون 50 بالمائة من مصادر الطاقة لدينا متجددة وقال بندر “إنها تنتجها الطاقة النظيفة”.

READ  منحت شركة التطوير العقاري السعودية KEC عقد إنشاء محطة حافلات بوابة المدينة

وتابع: “هذه البداية وسنواصل القيام بذلك في كل مجال يمكنك تخيله، سواء كان هذا اللقب أو غيره. أعتقد أنه من الأسهل علينا أن نعرف أن هناك دائمًا مجالًا للنمو.

وبحسب صحيفة إندبندنت عربية، أوضح السفير وجهة نظره بشأن فرص الاستثمار في المملكة العربية السعودية، قائلاً إنه تعلم خطر “فوات القارب” من أيامه في القطاع الخاص.

وتابع: “الفرص الاستثمارية الواعدة في السعودية تبقي القوارب عائمة، وهي تكبر كل يوم، والموانئ تفتح أذرعها. نعم هناك فرص واعدة في السعودية. يقول البعض “يمكنك أن تفوت هذا القارب وتركب القارب التالي” و”لماذا يجب أن تفوت هذا القارب؟” هناك فرص كبيرة في المملكة العربية السعودية.

وأشار إلى أن العديد من الصناعات في الدولة تتوسع حاليًا، خاصة في القطاع المالي، وأمامها مستقبل مشرق.

وقال لمجموعة من المستثمرين، بحسب صحيفة إندبندنت عربية: “يمكنكم التحدث عن هذه الفرص أو استكشافها في المملكة العربية السعودية”.

وقال نظمي النصر، الرئيس التنفيذي لمشروع نيوم السعودي الذي تبلغ قيمته 500 مليار دولار، إن الشركة حريصة على تعزيز تحالفاتها التي تركز على البنية التحتية مع بريطانيا.

وقال النصر إن نيوم تعد حاليًا أكبر منطقة مستدامة في العالم وقد حددت خططًا وأهدافًا جريئة لتصبح محايدة للكربون بحلول عام 2030. وأشار إلى أن منطقة نيوم، وهي نفس مساحة بلجيكا، ستغطي مساحة 26500 كيلومتر مربع.

“تمتلك المملكة المتحدة العديد من شركات التكنولوجيا الخضراء المبتكرة التي تتبنى الاقتصاد الدائري والحلول الخضراء المستدامة. ونحن نتطلع إلى تعزيز الشراكات الجديدة والحالية بتمويلنا البريطاني، ونرى العديد من الفرص العظيمة تنمو لكلا البلدين،” النصر قال.

كما قال البروفيسور ألدرمان مايكل ماينيلي، عمدة مدينة لندن، إن “رؤية 2030” تمثل الإستراتيجية الأساسية للتحول الاقتصادي والاجتماعي في المملكة العربية السعودية.

READ  هل ستعمل جملة إليزابيث هولمز على تهدئة وادي السيليكون؟

وقال ماينيلي: “لقد سمعت عن 14 مشروعًا كبيرًا مثيرًا ومستقبليًا وملهمًا، مع خطة لمبادرات البنية التحتية الحيوية بقيمة 800 مليار دولار لمضاعفة حجم الرياض خلال العقد المقبل”.

وأكد أن هذه المشاريع الضخمة ستدعم الأحداث الكبرى التي نسمع عنها مثل معرض إكسبو 2030 في السعودية وبطولة العالم الثالثة والعشرين والرابعة والعشرين لكرة السلة وعطلات ميامي فالي للتزلج.

وتابع ماينيلي: “ستلعب هذه الظواهر المتنوعة دورًا رئيسيًا في المستقبل، وكلها مرتبطة بالطموح لإنشاء مدن حديثة وعادلة ومستدامة، كما يتضح من تبني المملكة العربية السعودية للتقنيات الجديدة مثل الهيدروجين والذكاء الاصطناعي”.

قال عمدة مدينة لندن إن الذكاء الاصطناعي والتقنيات الأخرى ستدفع المملكة العربية السعودية نحو تحقيق أهداف مناخية صافية وأوسع.