Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

البحوث الطبية الحيوية في المنطقة العربية – الجوانب

في الماضي غير البعيد، كانت الأبحاث الطبية الحيوية تُجرى بشكل حصري تقريبًا في أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية. وفي حين قطعت آسيا وأمريكا الجنوبية خطوات كبيرة في المساهمة في الإنتاج العلمي على مدى العقدين الماضيين، فإن العالم العربي لا يزال متخلفا عن الركب.

علياء. بازارباشي، سامية ج. غوري و محمد ح. الصايغ


© ثينكستوك

يعاني الناس في الشرق الأوسط بشكل عام من نفس الأمراض التي يعاني منها سكان الغرب. وتشمل هذه أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والاضطرابات العصبية. ومع ذلك، كان للخصائص الإقليمية تأثيرها.

يؤدي ارتفاع معدل تخثر الدم إلى اضطرابات وراثية مختلفة. لقد كانت هناك زيادة كبيرة في الاضطرابات الأيضية، خاصة في منطقة الخليج، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى التغيرات واسعة النطاق في النظام الغذائي ونمط الحياة. علاوة على ذلك، أدى عدم الاستقرار السياسي والصراع إلى تقويض النظم الصحية، مما أدى إلى زيادة معدلات الأمراض المعدية وسوء التغذية والإعاقة.

وباستثناء تركيا وإيران، لا يزال مفهوم البحوث الطبية الحيوية المتقدمة غير موجود في معظم المناطق. كما ظهرت تطورات حديثة في أبحاث الطب الحيوي في المملكة العربية السعودية ومنطقة الخليج، مع استثمارات ضخمة في بناء البنية التحتية للأبحاث وتمويل الأبحاث. لكن ثمار هذا الجهد لم تظهر بعد بسبب عدم وجود فريق متخصص من العلماء.

تقدم معظم كليات الطب والجامعات في المنطقة نقل المعرفة “المستعملة” في ظل غياب ثقافة بحثية حقيقية. إن اللامبالاة العامة تجاه البحث العلمي تؤثر سلباً على جودة التدريس وتعزز ثقافة اللامبالاة.

إن أغلب الأبحاث النشطة تحظى بدعم قِلة من الأفراد الديناميكيين، استناداً إلى إنجازاتهم السابقة في الخارج، مع حوافز مؤسسية ضئيلة أو معدومة. وغالبًا ما يتعاونون مع جامعاتهم في الولايات المتحدة أو أوروبا، ولا يوجد سوى القليل من التعاون الهادف بين المؤسسات على المستوى الوطني أو الإقليمي.

READ  القادة السعوديون يقدمون التعازي لملك ماليزيا الذي تضرر من الفيضانات

إن دور المنطقة في تقدم الاكتشافات العلمية والطبية مهم. وستعمل هذه التطورات على تحسين نوعية الحياة لشعوب الشرق الأوسط وضمان رعاية أفضل للمرضى. هناك أيضًا حاجة لجذب باحثين مشهورين عالميًا لإنشاء نواة من القادة العلميين في المستقبل.

ينبغي تشجيع العلماء على التطوير الأكاديمي الشخصي. يجب أن يشارك الطلاب في الأبحاث السريرية من خلال جلب أحدث نتائج الأبحاث إلى الفصول الدراسية، بما في ذلك نتائج الأنشطة البحثية الخاصة بالمعلمين. وسيعمل على توليد إنتاجية بحثية ومنشورات عالية الجودة، وزيادة معدل النجاح في التمويل الإضافي، وتمهيد الطريق لإنشاء برامج الدكتوراه والماجستير والدكتوراه في العلوم الطبية الأساسية.

الحلول المقترحة

وينبغي تعزيز ثقافة البحث في جميع أنحاء المجتمع. يجب أن يبدأ بمستوى أساسي للغاية؛ كجزء من المنهج المدرسي. البحث عملية معقدة تتطلب تفكيرًا معقدًا وتخطيطًا استراتيجيًا. إن تعليم الطلاب هذه المهارات سيحفزهم على الانخراط في البحث ويزودهم بأساس متين للمستقبل.

ويجب أيضًا توعية الجمهور بالبحث. هناك العديد من المنظمات غير الحكومية في المنطقة، وبعضها يشارك في دعم المرضى الذين يعانون من أمراض معينة. وبالتعاون مع الحكومات المحلية والجامعات، يمكن لهذه المنظمات غير الحكومية توفير التثقيف للجمهور حول أهمية البحث المنهجي وكيفية إجرائه.

ويمكن تشجيع تطوير البحوث الطبية الحيوية الأساسية من خلال البناء على نقاط القوة في بعض المجالات التي توجد فيها بالفعل كتلة حرجة من البحوث عالية الجودة. ويمكن تحقيق ذلك من خلال إنشاء مجموعات تعاونية إقليمية للبحوث الانتقالية والسريرية.

يمكن بعد ذلك استخدام هذه المجموعات لبدء تجارب سريرية هادفة يبدأها الباحثون وتطوير شراكات مع صناعة الأدوية. هناك حاجة إلى حاضنات أو مراكز امتياز إقليمية لإدارة الموارد بشكل أفضل وجذب الباحثين من الخارج. ويمكن أيضًا تطوير الابتكارات القائمة على العلم إذا تم إنشاء شراكات مع الصناعة.

READ  مسؤول حقوق الإنسان السعودي يلتقي طلاب الدبلوماسية

وتتطلب هذه المراكز آليات قوية للتقييم والتدقيق وضمان الجودة. واستنادا إلى السجل الحافل والحجم والاستقرار النسبي، سيتولى المركز الطبي والطبي الأمريكي في بيروت في لبنان، ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في المملكة العربية السعودية ومراكز أخرى في منطقة الخليج (مؤسسة العلوم الكويتية أو مؤسسة قطر) هذا المشروع مع بهدف دمج الآخرين في مرحلة لاحقة يمكن للمراكز الأولية إنشاء شبكة تسمح بتنقل الباحثين والطلاب والفنيين.

يعد إنشاء وكالة إقليمية عابرة للحدود لتمويل أبحاث الطب الحيوي خطوة مهمة في تحفيز البحوث. وينبغي أن تكون مشابهة للمعاهد الوطنية للصحة في الولايات المتحدة أو مجلس البحوث الأوروبي، وأن يتم تمويلها من قبل الجهات المانحة الخاصة والحكومات والمؤسسات. يجب أن يكون التمويل على أساس الجدارة ويعتمد على جودة البحث المستمر.

ينبغي تقييم إنتاجية البحث علميًا من خلال مراقب إقليمي مع التركيز بشكل خاص على الترويج للمنشورات الأصلية في المجلات ذات التأثير العالي. ويمكن لهذا النظام تحديد التمويل الأولي لمراكز التميز وتقييمها بشكل مستمر. ومع نمو الأبحاث الآن بمعدل أسرع، يجب أن تسمح آليات الدعم واللوائح الحكومية باتخاذ قرارات أسرع وإجراءات جمركية أسرع واتصالات دولية أسهل.

نقترح إنشاء مؤسسة فكرية على أعلى مستوى إقليمي (على سبيل المثال عمداء بعض كليات الطب ورؤساء معاهد البحوث في المنطقة) لإنشاء هيكل محتمل لوكالة التمويل الإقليمية المذكورة أعلاه. ومن ثم ستصبح هذه المجموعة قائدة رئيسية في الضغط على الحكومات والمؤسسات والقطاع الخاص لإنشاء هيكل إقليمي أشبه بالمعاهد الوطنية للصحة في المنطقة.

وهذه خطوة ذات أولوية وأساسية لوضع المنطقة على خريطة البحوث الطبية الحيوية. نحن نؤمن بأن لدينا الموارد والقدرات العقلية، ولكننا بحاجة إلى التحفيز.

وكما قال سينيكا: نحن لسنا شجعان لأن الأمور صعبة، ولسنا شجعان لأن الأمور صعبة.

READ  تقرير أبحاث سوق ضمادات الجروح الرطبة حسب المنتج والتطبيق والاستخدام النهائي والمنطقة - التوقعات العالمية حتى عام 2027

جميع المؤلفين أعضاء في كلية الطب بالجامعة الأمريكية في بيروت.