Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

الأعمال غير النفطية في الإمارات تحقق طلبيات جديدة خلال 4 سنوات

الأعمال غير النفطية في الإمارات تحقق طلبيات جديدة خلال 4 سنوات

الرياض: شهدت الشركات الناشئة في المملكة العربية السعودية طفرة في تمويل رأس المال الاستثماري بقيمة 3.3 مليار دولار على مدى العقد الماضي، وفقًا لتقرير نشرته شركة MAGNiTT.

بتمويل من شركة سعودي فينشر كابيتال، توفر قاعدة بيانات “تقرير المؤسسين السعوديين العشري” تحليلاً متعمقًا لخلفيات المؤسسين وتجاربهم وخبراتهم.

“نشرت MAGNiTT في البداية تقريرًا عن المؤسسين في بيئة رأس المال الاستثماري في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عام 2018، والذي ركز على اكتشاف الحمض النووي لرواد الأعمال الناجحين في المنطقة. وقال فيليب باهوشي، الرئيس التنفيذي ومؤسس الموقع، اليوم، وبالتعاون مع شركة سعودي فينشر كابيتال، نقدم تقريراً شاملاً عن مؤسسي أفضل 200 شركة ناشئة ممولة في المملكة خلال السنوات العشر الماضية.

“من خلال تسليط الضوء على تجارب المؤسسين في النظام البيئي السعودي، نهدف إلى تبديد الأساطير المحيطة بالمؤسسين، وتمكين رواد الأعمال الطموحين الذين يتطلعون إلى إنشاء مشاريعهم في المملكة، وتوجيه صناع القرار الحكومي في تصميم سياسات صديقة للابتكار، وتوفير رؤية لا تقدر بثمن وأضاف أن المستثمرين يبحثون عن الفرص في المنطقة.

وأكد نبيل كوشك، الرئيس التنفيذي لشركة SVC، على النمو والديناميكية الكبيرين في مشهد الشركات الناشئة في السعودية.

أسرعحقائق

تم إنشاء 44% من هذه الشركات الناشئة على يد فرق مكونة من مؤسسين اثنين، وحصلا على 53% من إجمالي التمويل.

وشكلت الشركات الناشئة التي أسسها فرد 30% من الشركات الناشئة الممولة، لكنها حصلت على 15% فقط من التمويل على مدى العقد الماضي.

ستة وثلاثون بالمائة من المؤسسين الـ 400 الذين تم تحليلهم كان لديهم ما لا يقل عن 10 سنوات من الخبرة العملية قبل إطلاق شركاتهم الناشئة.

كان لدى 59% من المؤسسين خلفية تعليمية فنية تركز على العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

READ  بايدن يبحث العلاقات مع السعودية وسط غضب من تخفيضات النفط | الأخبار السياسية

ووفقاً لدراسة أجرتها شركة Endeavour Insight، فإن 39% من المؤسسين يحملون شهادة جامعية في إدارة الأعمال، وهو ما يتناقض مع المتوسط ​​العالمي البالغ 19%.

“لقد أرست المبادرات الاستراتيجية للمملكة، المدفوعة برؤية السعودية 2030، أساسًا متينًا للابتكار وريادة الأعمال والاستثمار. ونتيجة لذلك، شهدنا طفرة في نشاط الشركات الناشئة، مع تزايد عدد المؤسسين الطموحين الذين يغتنمون الفرص ويبتكرون في مختلف القطاعات.

وأضاف كوشك: “الهدف من التقرير هو تزويد صناع السياسات والمسؤولين الحكوميين والمستثمرين بالرؤى والبيانات اللازمة لتوجيه القرارات والسياسات الاستراتيجية لمواصلة تنمية النظام البيئي للشركات الناشئة على مدى السنوات العشر المقبلة”.

عقد من التمويل

وبجمع بيانات من 200 شركة ناشئة مقرها السعودية والتي جمعت ما مجموعه 3.3 مليار دولار في الفترة من 2014 إلى 2023، يسلط التقرير الضوء على أن 44% من هذه الشركات الناشئة تم إطلاقها من قبل فرق مكونة من عضوين، وحصلت على 53% من إجمالي التمويل. .

وأضاف أنه مع الدعم الكبير للابتكار، تشهد المملكة ظهور المزيد من الشركات الناشئة وحيدة القرن.

في المقابل، شكلت الشركات الناشئة التي أسسها فرد 30% من الشركات الناشئة الممولة، لكنها حصلت على 15% فقط من التمويل خلال العقد الماضي.

ومن الجدير بالذكر أن 36% من المؤسسين الـ 400 الذين تم تحليلهم كان لديهم ما لا يقل عن 10 سنوات من الخبرة العملية قبل إطلاق شركاتهم الناشئة.

وأشار التقرير أيضًا إلى وجود اتجاه نحو ريادة الأعمال بين المؤسسين الأقل خبرة، حيث كان 66% منهم مؤسسي شركات ناشئة لأول مرة و30% لديهم خبرة إقليمية سابقة في مجال الشركات الناشئة.

وكشف التقرير أيضًا عن فجوة كبيرة بين الجنسين في مشهد رأس المال الاستثماري داخل المملكة العربية السعودية، حيث يمثل المؤسسون الذكور 94% من إجمالي 400 فرد، في حين يمثل المؤسسون الإناث 6% فقط.

READ  TORG Spearheads هو محور التطبيق لموجة جديدة من العملات المشفرة

وفقًا لدراسة أجرتها Startup Genome بين عامي 2016 و2022، بلغ متوسط ​​نسبة المؤسسين الإناث في النظام البيئي 15 بالمائة.

بالإضافة إلى ذلك، كان 7% فقط من المؤسسين الفرديين من النساء، ولم تكن هناك شركات ناشئة مسجلة تضم مؤسستين أو أكثر من النساء.

ومع ذلك، مع زيادة عدد المؤسسين لكل شركة ناشئة، زاد التنوع بين الجنسين بشكل طفيف. ومن بين الشركات الناشئة التي تضم ثلاثة مؤسسين، كان 18% من الجنسين مختلطين، مقارنة بـ 12% بين الشركات الناشئة التي تضم أربعة مؤسسين أو أكثر.

كما أن 91% من الشركات الناشئة التي أسسها رجال حصلت على 98% من إجمالي التمويل. وفي المقابل، فإن 3% فقط من الشركات الناشئة التي أسستها نساء تمثل 0.4% من إجمالي التمويل.

تعليم المؤسسين

وبحث التقرير كذلك في المؤهلات التعليمية للمؤسسين، وكشف أن 55% في المملكة لديهم درجة البكالوريوس على الأقل.

وفيما يتعلق بالتطور التكنولوجي، كان لدى 59% من المؤسسين خلفية تعليمية فنية تركز على العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

ووفقاً لدراسة أجرتها شركة Endeavour Insight، فإن 39% من المؤسسين يحملون شهادة جامعية في إدارة الأعمال، وهو ما يتناقض مع المتوسط ​​العالمي البالغ 19%.

وحصل أكثر من نصف المؤسسين البالغ عددهم 400 على شهادات دولية، في حين حصل 22% على شهادات دولية ومحلية.

تعد جامعة الملك الجنوب، وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وجامعة الملك عبد العزيز من أكثر المؤسسات شيوعًا لمؤسسي الشركات الناشئة.

سبع من أفضل 10 جامعات يمولها مؤسسون سعوديون هي مؤسسات عامة.

وكانت أفضل المدارس الدولية التي أسسها المؤسسون السعوديون هي جامعتي ستانفورد وهارفارد من بين أفضل الخيارات، مما يعكس الاتجاهات العالمية.

الخبرة العملية

وعلى الرغم من أن التكنولوجيا المالية هي القطاع الأكثر تمويلا، إلا أن 7% فقط من المؤسسين لديهم خبرة في مجال التمويل، و18% لديهم خبرة في مجال الخدمات المصرفية، مقارنة بـ 48% لديهم خلفية في مجال تكنولوجيا المعلومات.

READ  الإمارات العربية المتحدة: التجارة والتمويل والسياحة تدفع النمو الاقتصادي

بالإضافة إلى ذلك، هناك عدد أقل من المؤسسين، 12% فقط، لديهم خبرة في التجارة الإلكترونية، على الرغم من أن هذه الصناعة تمثل الحصة الأكبر من الصفقات، 20%، التي أبرمتها أفضل 200 شركة ناشئة سعودية.

وكشف التقرير أيضًا أن 36% من المؤسسين في المملكة العربية السعودية هم من المهنيين المهرة الذين يتمتعون بخبرة تزيد عن 10 سنوات قبل بدء أي عمل تجاري.

ومن الجدير بالذكر أن أرامكو السعودية كانت صاحب العمل السابق الأكثر شيوعًا بين المؤسسين الممولين، حيث عمل 7% منهم هناك قبل إطلاق شركاتهم الناشئة.

كما أن شركتي ماكينزي ومايكروسوفت من بين أفضل 10 شركات سبق أن عمل فيها المؤسسون الـ 400 المذكورون في التقرير.

وقد شغل معظم هؤلاء المؤسسين أدوارًا قيادية مهمة، حيث عمل 31% منهم كمؤسس أو مؤسس مشارك أو عضو مجلس إدارة. 4 في المائة فقط نشأوا من وظائف المبتدئين.

وأشار التقرير أيضًا إلى أنه “على الرغم من أن المملكة العربية السعودية شهدت العديد من رواد الأعمال المتسلسلين، إلا أن 66% من المؤسسين في العقد الماضي كانوا مؤسسين لأول مرة”، مما يشير إلى وجود نظام بيئي حيوي ومتنامي لريادة الأعمال.