Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

الأزهر والبرلمان العربي يدينان التوغل الإسرائيلي في رفح

الأزهر والبرلمان العربي يدينان التوغل الإسرائيلي في رفح

رفح (الأراضي الفلسطينية) – قصفت إسرائيل مدينة رفح المكتظة بالسكان في قطاع غزة فيما استؤنفت المحادثات في القاهرة يوم الأربعاء بهدف الاتفاق على شروط وقف إطلاق النار في الحرب المستمرة منذ سبعة أشهر.

ورغم الاعتراضات الدولية أرسلت إسرائيل دبابات إلى رفح يوم الثلاثاء واستولت على معبر قرب مصر وهو طريق رئيسي لدخول المساعدات إلى الأراضي الفلسطينية المحاصرة.

وأدان البيت الأبيض انقطاع الإمدادات الإنسانية، وكشف مسؤول أمريكي كبير في وقت لاحق أن إسرائيل علقت شحنات القنابل إلى واشنطن الأسبوع الماضي.

وقال الجيش الإسرائيلي بعد ساعات إنه أعاد فتح معبر رئيسي آخر للمساعدات إلى غزة، وهو معبري كرم أبو سالم وإيرز.

ولكن الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين. وقالت وكالة الأونروا إن معبر كرم أبو سالم – المغلق أمام إسرائيل بعد هجوم صاروخي أدى إلى مقتل أربعة جنود يوم الأحد – مغلق.

وجاء ذلك بعد ليلة من الهجمات الإسرائيلية العنيفة والقصف في أنحاء غزة. وأظهرت لقطات تلفزيونية لوكالة فرانس برس فلسطينيين وهم يهرعون في الظلام لانتشال أشخاص ملطخين بالدماء ومغطين بالغبار من تحت أنقاض مبنى رفح.

وقالت روسيا يوم الأربعاء إن الحرب في غزة تتصاعد بسبب التوغل الإسرائيلي في رفح وإن موسكو لا ترى حتى الآن أي احتمال للتوصل إلى تسوية سلمية في غزة أو الشرق الأوسط.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا للصحفيين إن “العامل الإضافي لزعزعة الاستقرار الذي يشمل المنطقة بأكملها هو إطلاق العملية العسكرية البرية الإسرائيلية في رفح”.

“يتمركز هناك حوالي مليون ونصف مليون مدني فلسطيني. وفي هذا الصدد، نطالب بالالتزام الصارم بأحكام القانون الدولي الإنساني.

وفي مزيد من التفاصيل حول الجهود المبذولة لإيجاد حل دائم في الشرق الأوسط، قالت زاخاروفا: “أود أن أسميه حلا، ولكن للأسف، فهو بعيد عن الحل”.

READ  مصادر: قد يزور زيلينسكي عضو الكونجرس الأمريكي بايدن يوم الأربعاء

لا توجد آفاق لحل الوضع في قطاع غزة. بل على العكس من ذلك، فإن الوضع في منطقة الصراع يتفاقم يوما بعد يوم.

وقال مهند أحمد كشدة (29 عاما) “نعيش في رفح بخوف كبير وقلق لا نهاية له مع استمرار جيش الاحتلال في القصف المدفعي بشكل عشوائي”.

وأضاف أن “رفا تشهد نزوحا كبيرا لأنه حتى الأماكن التي يقول الجيش الإسرائيلي إنها آمنة تتعرض للقصف”.

وبحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى إحصاءات إسرائيلية رسمية، فقد اندلعت حرب غزة بسبب الهجوم غير المسبوق الذي شنته حماس على إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر، والذي أسفر عن مقتل أكثر من 1170 شخصا، معظمهم من المدنيين.

وردا على ذلك، تعهدت إسرائيل بسحق حماس وشنت هجوما عسكريا أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 34789 شخصا في غزة، معظمهم من النساء والأطفال، وفقا لوزارة الصحة في القطاع الذي تديره حماس.

واحتجز المسلحون 250 رهينة، قدرت إسرائيل أن 128 منهم كانوا في غزة، من بينهم 36 يعتقد أنهم قتلوا.

وذكرت وسائل إعلام مصرية أن المحادثات الهادفة إلى الاتفاق على وقف إطلاق النار “بحضور كافة الأطراف” استؤنفت في القاهرة الأربعاء.

وقال مسؤول كبير في حماس إن الجولة الأخيرة من المحادثات ستكون “حاسمة”.

وأضاف أن “المعارضة تصر على المطالب المشروعة لشعبها ولن تتنازل عن أي من حقوق شعبنا”.

وكان المسؤول قد حذر في وقت سابق من أن هذه هي “الفرصة الأخيرة” لإسرائيل لتحرير عشرات الرهائن الذين ما زالوا في أيدي المسلحين.

وأدى وقف إطلاق النار الذي استمر لمدة أسبوع في نوفمبر/تشرين الثاني إلى إطلاق سراح 105 رهائن، من بينهم إسرائيليون، مقابل إطلاق سراح سجناء فلسطينيين تحتجزهم إسرائيل.