Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

إن الوعي المالي أمر حيوي للانتعاش الاقتصادي في المنطقة

إن الوعي المالي أمر حيوي للانتعاش الاقتصادي في المنطقة

إن الوعي المالي أمر حيوي للانتعاش الاقتصادي في المنطقة

أشخاص يلتقطون الصور خلال اليوم الأخير من الاجتماع السنوي للمنتدى في دافوس، سويسرا، الجمعة 19 يناير 2024. (ا ف ب)

كان أحد المواضيع الاستراتيجية التي نوقشت في الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس هذا العام هو تعزيز التعافي المالي كأداة لحماية رفاهية الناس في الأمد البعيد في مختلف أنحاء العالم.
وجدت دراسة عالمية أجرتها وكالة ستاندرد آند بورز بالتعاون مع المركز العالمي للتميز في الثقافة المالية أن 33 بالمائة فقط من الأشخاص في جميع أنحاء العالم يعتبرون مثقفين ماليًا. بالإضافة إلى ذلك، سلطت دراسة ستاندرد آند بورز التي أجريت العام الماضي والتي شملت 81 دولة الضوء على التغيرات المحتملة في المجتمعات التي تعاني من الشيخوخة السكانية، حيث تواجه الحكومات عجزا ماليا يصل إلى 9.1% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2060، مقارنة بنحو 2.4% في عام 2025. معالجة التكاليف المرتبطة بالخدمات الاجتماعية والخدمات الصحية والرفاهية العامة.
وعلى الصعيد الإقليمي، هناك حاجة إلى إرساء الأساس لتقديم برامج التثقيف المالي المقدمة إلى جماهير مستهدفة متنوعة. وبينما يواجه الناس حالات عدم اليقين الاقتصادي والاضطرابات الشخصية – بما في ذلك الاستقالات، أو فقدان الوظائف، أو الانقطاع عن العمل، أو الأمراض، أو حالات التقاعد غير المتوقعة – فإن المعرفة المالية الجيدة يمكن أن تساعدهم على اجتياز هذه الأحداث وتجنب المخاطر المالية السلبية المرتبطة بها.
إن التأثير الإجمالي لبرامج التثقيف المالي كبير وإيجابي. ونظراً لطبيعة إدارة الأموال التي تتقاطع مع العديد من جوانب حياة الفرد، ينبغي النظر إلى برامج التثقيف المالي باعتبارها حجر الزاوية في أي نظام تعليمي يسعى إلى تزويد الأفراد بالمعرفة والمهارات اللازمة للذكاء المالي. النتائج التي تؤثر بشكل إيجابي على حياتهم ومجتمعاتهم والاقتصاد الأوسع.
عادة، تستكشف مثل هذه البرامج العديد من الأساسيات، بما في ذلك إعداد الميزانية للشؤون المالية للأسرة، والادخار من أجل المشتريات المهمة طويلة الأجل، وإدارة القروض والديون بشكل مسؤول، وتخصيص أموال الطوارئ جانبا، وتعظيم عوائد الاستثمار. يمكن للمعرفة والمهارات المكتسبة خلال هذه البرامج أن توفر رؤى قابلة للتنفيذ للأفراد في العديد من البيئات.
ولتوضيح ذلك، يمكن للموظفين تثقيف أنفسهم حول المزايا المناسبة لمكان العمل، مع قبول رواتب أكثر جاذبية، والتحركات المهنية الجديدة الملائمة، والاستعداد لتقاعدهم. من ناحية أخرى، يمكن لأصحاب الشركات الذين لديهم فهم جيد للإدارة المالية توجيه أعمالهم بشكل أفضل واتخاذ قرارات قابلة للتطبيق تؤدي إلى الربحية. ومن خلال تمكين الأفراد من بناء الثروة وتحقيق الاكتفاء الذاتي بالمعنى الاقتصادي، تستطيع البلدان زيادة النمو الاقتصادي في حين تعمل أيضا على خفض العديد من تكاليف أنظمة الرعاية الاجتماعية.
أطلقت العديد من الحكومات، تماشياً مع استراتيجياتها المتعلقة بالمرونة الاقتصادية، برامج ناجحة للتثقيف المالي تستهدف جماهير متنوعة. تم إطلاق MoneySense في عام 2003، وهو برنامج التعليم المالي الوطني المميز في سنغافورة بقيادة سلطة النقد في سنغافورة ووزارة القوى العاملة. ويغطي الركائز الأساسية لمحو الأمية المالية، بما في ذلك إدارة الأموال الأساسية والتخطيط المالي واستراتيجيات الاستثمار. ولتوسيع نطاق وصولها، تعمل MoneySense مع المؤسسات الاجتماعية وجمعيات الصناعة المالية ومؤسسات التعليم العالي وأماكن العمل لتصميم ونشر المواد التعليمية للجمهور. يمكن للأشخاص أيضًا الحصول على استشارات مجانية.

يمكن لحملات التوعية العامة الوطنية أن تسلط الضوء على أهمية الثقافة المالية وتحفز الأفراد على طلب المشورة.

سارة الملا

وبدأت الحكومات الإقليمية أيضًا برامج لزيادة الثقافة المالية بين سكانها. على سبيل المثال، قامت وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية في العام الماضي، تماشياً مع أهداف التعليم في رؤية السعودية 2030، بإدخال دورة إلزامية حول “محو الأمية المالية” في مناهج السنة الأولى المشتركة للمسارات الثانوية.
مستوحى من أفضل الممارسات الدولية، ويهدف إلى تنوير الطلاب حول الجوانب الأساسية لمحو الأمية المالية. توفر الدورة مهارات قيمة مثل تفسير مصادر الدخل المختلفة، وتقييم فرص العمل المستقبلية، واغتنام الفرص الاستثمارية، وتخصيص أموال الطوارئ، ومراقبة الميزانيات، وإدارة الديون واعتماد استراتيجيات الشراء الذكية. ولدعم المعلمين، قامت الوزارة بتزويد المعلمين بدليل شامل يتضمن العروض التقديمية والمواد الداعمة لكل فصل.
وفي الوقت نفسه، تقدم هيئة أبوظبي للمساهمة الاجتماعية برنامج التثقيف المالي “قايا” لمختلف شرائح المجتمع، لتزويد الأفراد بالمعرفة الأساسية لإدارة الأموال لتحقيق أهدافهم المالية الشخصية. ويغطي موضوعات مثل فهم الأولويات المالية، وإعداد الميزانية وإدارة النفقات، وتحديد أهداف الادخار، وإنشاء صناديق الطوارئ، والإنفاق بحكمة. ويتم تقديم البرنامج بالتعاون مع أكاديمية سوق أبوظبي العالمي، ومعهد لندن للدراسات المصرفية والمالية، وهيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي، وجمعية مصارف الإمارات العربية المتحدة.
وينبغي للحكومات الإقليمية إعطاء الأولوية لمحو الأمية المالية باعتباره عنصرا أساسيا في استراتيجيات المرونة الاقتصادية، التي تهدف إلى بناء مجتمعات مزدهرة وتحسين نوعية حياة مواطنيها بشكل عام. يمكن أن تشمل مجموعة متنوعة من الحلول العديد من البرامج الأساسية. يمكن لحملات التوعية العامة الوطنية أن تسلط الضوء على أهمية الثقافة المالية وتحفز الأفراد على طلب المشورة عبر مختلف المنصات والقنوات.
في جوهرها، يجب دمج الثقافة المالية في المناهج المدرسية من الألف إلى الياء لتطوير المهارات وتبادل المعرفة بأساسيات إدارة الأموال مع الطلاب. يمكن لورش العمل والندوات المجتمعية التي تستهدف المجتمع الأوسع، وخاصة الموظفين ومقدمي الرعاية غير الرسميين ومجموعات المسنين، تقديم المشورة العملية خارج المسارات الأكاديمية الرسمية.
وفي الوقت نفسه، يمكن للحكومات استخدام منصات التعليم عبر الإنترنت لتسهيل الوصول إلى الدورات والموارد سهلة الاستخدام. يمكن لتطبيقات الثقافة المالية أن تلبي احتياجات الأشخاص المهتمين بالتكنولوجيا، من خلال توفير أدوات ومعلومات تفاعلية حول الميزانية والادخار والاستثمار.
ويمكن للحكومات أن تتعاون مع المؤسسات المالية والخبراء والاستشاريين لتطوير المحتوى الشامل اللازم لمثل هذه البرامج وتقديم المبادرات المصممة والمدعومة بالشراكة معهم. يمكن للحكومات أن تقدم خدمات تدريب مالي فردية مجانية حتى يتمكن الأفراد من الحصول على إرشادات شخصية. في مكان العمل، تعد برامج التثقيف المالي التي يرعاها أصحاب العمل طرقًا مثالية لتوفير التوجيه المالي لعدد كبير من الموظفين. كما يمكن للبرامج الخاصة التي تستهدف رواد الأعمال تحسين مهاراتهم المالية في إدارة المؤسسات.
وينبغي النظر إلى برامج الثقافة المالية على أنها حجر الزاوية في أي أجندة للمرونة الاقتصادية، والتي تهدف إلى خلق مجتمع مطلع ومتمكن ماليا يساهم في الرخاء الاقتصادي والاجتماعي الشامل.

سارة الملا موظفة حكومية إماراتية مهتمة بسياسة التنمية البشرية وأدب الأطفال. يمكن الاتصال بها على www.amorelicious.com.

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها الكتاب في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.

READ  تخبر أليكسا صبيًا يبلغ من العمر 10 سنوات أن يبدأ بعملة قابس مباشر