Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

أوبك تتمسك بتوقعاتها بشأن الطلب على النفط وترى تحسنا في الاقتصاد العالمي

أوبك تتمسك بتوقعاتها بشأن الطلب على النفط وترى تحسنا في الاقتصاد العالمي

يدعو المنتدى إلى المشتريات المبتكرة وسلاسل التوريد لتأمين مستقبل المملكة العربية السعودية المزدهر

الرياض: تتخذ المملكة العربية السعودية مبادرات تحويلية لتشجيع الابتكار في سلاسل الشراء والتوريد عبر مختلف القطاعات، حسبما ذكر منتدى الصناعة.

وفي مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للمشتريات والتوريدات المعتمدة في الرياض، أكدت سلسلة من العروض التقديمية وحلقات النقاش على أهمية ضمان أمن سلاسل التوريد، وزيادة المحتوى المحلي، وتبسيط الإنفاق على المشتريات الحكومية. المستقبل.

من تحلية المياه إلى التطوير العقاري، تستخدم المملكة التقنيات المتقدمة لتحسين العمليات وتعزيز النمو الاقتصادي، حسبما استمع المندوبون.

التغيير في صناعة العقارات

الشركة الوطنية للإسكان تنطلق في رحلة لتحسين سلسلة التوريد في القطاع العقاري السعودي. وقال منال العديمين، مدير عام سلسلة التوريد ودعم الأعمال في الشركة، إن الشركة أطلقت.

وصعد إلى المسرح ليوضح المبادرات الإستراتيجية للمنظمة الهادفة إلى تطوير الإنتاجية المحلية ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لبناء البنية التحتية اللازمة لدعم أهداف الحكومة التنموية في قطاع البناء والتشييد.

وقال إن الآثار المترتبة على هذه المبادرات لا تقتصر على سلسلة توريد البناء، بل تترجم إلى أساس يمكن للأمة أن تبني عليه أهدافها في مجال الضيافة والمشاريع العملاقة.

علاوة على ذلك، بحلول عام 2030، تهدف الشركة الوطنية للإسكان إلى توفير 600 ألف وحدة سكنية، مما يزيد من تعزيز نمو القطاع وتحفيز الاقتصاد.

وأضاف العديمين أن الشركة الوطنية للإسكان تعمل على تمكين الشركات المحلية وتعزيز مشاركة القوى العاملة الوطنية من خلال تقديم مبادرات جديدة: “لقد أطلقنا منصة “مواد” عبر الإنترنت التي تربط المقاولين ومطوري العقارات والمصانع المحلية والموردين لتبسيط عمليات الشراء، وتحسين القدرة التصنيعية المحلية من خلال دعم المصانع المحلية وتوسيع الخيارات واستقرار أسعار السوق.

وفيما يتعلق بالتمويل، فإننا نتعاون مع الجهات الحكومية والبنوك والمؤسسات المالية لتوفير حلول تمويلية لتعزيز الشركات المحلية بما في ذلك المطورين والمقاولين والمصانع، وتعزيز استكمال المشاريع في قطاع التطوير العقاري.

READ  إحضار تكنولوجيا محطة الطاقة النووية الصغيرة من رولز-رويس إلى القمة العالمية لطاقة المستقبل

“نحن أيضًا نطور التقنيات من خلال حملات التوعية مع دعم مقدمي الخدمات المحليين.”

وأضاف المدير العام، دليلاً على نجاحها، أن الشركة من خلال منصة موعد حققت صفقات بقيمة تزيد عن 500 مليون دولار، ووقعت 113 مذكرة تفاهم مع مصانع محلية، وحققت متوسط ​​وفورات بنسبة 21 بالمئة.

كما أن تعاون NHC مع شركة توطين رأس المال البشري السعودية وتركيزها على تطوير الجيل القادم من القوى العاملة من خلال مبادرات مثل واعد يدل على التزام الشركة بالنمو المستدام وتنمية المواهب.

وأضاف العثيمين: “يقوم موظفو شركة NHC بإجراء تدريبات وجولات في المصانع جنبًا إلى جنب مع منتجات التصنيع المحلية للتعرف على خطوط الإنتاج”.

وأشار إلى أنه مع استمرار المملكة في رحلتها نحو التحول في قطاعات الضيافة والسياحة والعقارات، فإن سلاسل التوريد والقوى العاملة لديها ستحتاج إلى أساس قوي لتحقيق ذلك.

“من المتوقع أن ينمو قطاع البناء في المملكة العربية السعودية بنسبة 5.8 في المائة بين عامي 2023 و 2030، مع توقع نمو القيمة السوقية للبناء من 189 مليار ريال سعودي (50.39 مليار دولار) في عام 2023 إلى 281 مليار ريال سعودي بحلول عام 2030. وبحلول عام 2030، سيتم تمثيل 28 في المائة من هذا الرقم وقال إن قطاع الضيافة 33 في المائة “السكني، 24 في المائة الطاقة والمرافق، 11 في المائة البنية التحتية، 4 في المائة الصناعية”.

وأضاف المدير العام أنه لتلبية الطلب المتزايد على مواد البناء، تخطط شركة NHC لإنشاء منطقة صناعية متخصصة في تصنيع مواد البناء الرئيسية.

ستكون المنطقة الصناعية عبارة عن تطوير متكامل يضم ثلاث فئات من الأصول وهي الطبقة الصناعية واللوجستية والطبقة الحضرية.

المشتريات الحكومية

وفي إطار رؤية المملكة العربية السعودية 2030، بذلت الحكومة جهودًا لتحسين استراتيجية المشتريات الخاصة بها.

READ  وتلتزم المملكة العربية السعودية بمئات الملايين من الدولارات لتحفيز النفوذ الأفريقي

وسلط أحمد الحربي، المدير التنفيذي لأداء المشتريات الحكومية، الضوء على التقدم الكبير الذي تم إحرازه في مجال الرقمنة وتطوير المحتوى المحلي خلال المنتدى.

وأوضح الحربي أن العمل حقق نتائج ملموسة، بما في ذلك توفير التكاليف وتحسين الكفاءة، مضيفًا: “من خلال كل التغييرات والمعلومات والبيانات التي حدثت على مر السنين، هذه رحلة في المملكة لا تزال مستمرة.

“لقد بدأ الأمر في عام 2018 وأصبح ممكنًا إلى حد كبير بفضل “Edimat”، وهي منصة رقمية متكاملة قدمتها الحكومة لضمان الكفاءة والشفافية في خدمة القطاعين العام والخاص.

“إنه يسمح بشراء الموارد من خلال سوق عديمات الإلكتروني، ومنصة السفر الحكومية، ومزاد عديمات الإلكتروني، والمناقصات عبر الإنترنت والعقد الرقمي ومنصة الدفع عبر الإنترنت.”

وأشار أيضًا إلى أن تركيز الحكومة على توحيد نماذج المشتريات، وإدخال أساليب جديدة وتحسين عمليات الدفع، أدى إلى تبسيط العمليات وتعزيز الشفافية في المشتريات الحكومية.

وأوضح كذلك أنه من خلال المبادرات التحويلية في القطاعات الرئيسية، تستعد المملكة لدفع ابتكارات المشتريات وسلسلة التوريد والتنويع الاقتصادي والنمو المستدام.

وفقًا للمدير العام، كان أحد الإنجازات الرئيسية في مجال السفر هو تحسين كفاءة التكلفة، مع تحقيق وفورات تزيد عن 20 مليار ريال سعودي من خلال إصلاح نظام إدارة الفئات.

وقال إن المحتوى المحلي مدعوم بـ 35 اتفاقية للتوطين الصناعي ونقل المعرفة وقعتها الهيئة وأكثر من 1000 منتج مدرجة في القائمة الإلزامية للمنتجات الوطنية.

وأضاف أنه كان هناك تحسن في كفاءة وفعالية المشتريات، بما في ذلك تخفيض بنسبة 15 في المائة في دورة الحياة، من العطاء إلى الترسية، وانخفاض بنسبة 27 في المائة في معدل إلغاء المناقصات.

وقال الحربي: “في السنوات الثلاث الماضية، عندما بدأنا لأول مرة، كان هناك قدر كبير من الإنفاق، مقارنة بالسنوات السابقة – لقد أنفقنا أكثر من 7 مليارات ريال سعودي سنويًا على تكاليف المشتريات لأكثر من 3000 مشروع يدعم أكثر من 300 مشروع المبادرات الحكومية.

READ  سجلت البنوك الكويتية ميزانية غير مسبوقة في عام 2021

وتابع: «هذه التكاليف تغطي 38 ألف منتج وخدمة مقدمة. وبلغ عدد أوامر الشراء السنوية 15000 مع أكثر من 600 جهة حكومية مشترية، وأكثر من 180 موردًا مسجلاً وأربع منصات إلكترونية.

ثورة تحلية المياه

أجرت هيئة المياه السعودية تحولًا رقميًا شاملاً لعمليات سلسلة التوريد الخاصة بها.

وأكد عبد الرحمن اليوسف، المدير العام للخدمات المشتركة وسلسلة التوريد في SWA، التزام الشركة باستخدام التكنولوجيا المتطورة.

وقال اليوسف: “بما أننا نعمل في قطاع حيوي مثل تحلية المياه، فإن تركيزنا ينصب على تحسين الكفاءة والموثوقية من خلال الرقمنة”.

وأضاف: “من خلال مبادرات مثل المستودعات الذكية والأتمتة، حققنا نتائج مهمة، بما في ذلك تقليل المهلة الزمنية بنسبة 98 بالمائة وزيادة كفاءة التخزين بنسبة 400 بالمائة”.

أدى اعتماد SWA للتحليلات المتقدمة والذكاء الاصطناعي وتكامل إنترنت الأشياء إلى إحداث ثورة في عمليات الشراء، مما أدى إلى تقليل دورة حياتها بنسبة 37 بالمائة.

ويؤكد هذا التغيير التزام المملكة بضمان الدقة والتوقيت في القطاعات الحيوية.

علاوة على ذلك، فإن استثمار SWA المستمر في مصادر الطاقة المتجددة والتقنيات الصديقة للبيئة جعلها رائدة عالميًا في الإدارة المستدامة للمياه.

من خلال 33 نظام إنتاج يستخدم أحدث التقنيات الصديقة للبيئة، تحمي SWA البيئة مع تلبية احتياجات المملكة المتزايدة من المياه من خلال سلسلة توريد آلية فعالة.