Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

أطلقت المملكة العربية السعودية مسابقة “مدق” لتشجيع الشباب العربي في علوم الفضاء

أطلقت المملكة العربية السعودية مسابقة “مدق” لتشجيع الشباب العربي في علوم الفضاء

جدة: كانت منطقة البلد التاريخية مشهدًا رائعًا يوم السبت حيث شارك الآلاف من العدائين والعدائين من المملكة العربية السعودية ودول أخرى في نصف ماراثون جدة 2024.

يعد هذا الحدث أحد أبرز الأحداث في تقويم المملكة العربية السعودية، وهو الأول من نوعه الذي يقام في الشوارع والمعالم الخلابة لمواقع التراث العالمي لليونسكو. لقد أظهر شجاعة وتصميم وحماس عدائي جدة.

وانضم إلى الحدث أكثر من 3000 مشارك من خلفيات وطنية ودولية، وتنافسوا في فئات 21 كم و10 كم و1 كم عبر مختلف الفئات العمرية.

وانطلق المسار الذي يبلغ طوله 21.1 كيلومتراً عند الساعة السادسة صباحاً عند بوابة البلد التاريخية، أمام باب جديد، ليمر المشاركون بالمعالم البارزة مثل بيت ناصيف، ومتحف المدبولي، ومسجد الجفالي.

وشملت السباقات الأخرى سباق الجري لمسافة 10 كيلومترات للمشاركين من عمر 12 سنة فما فوق، والذي استقطب حماس جميع الفئات العمرية، بما في ذلك الأطفال وكبار السن. بالإضافة إلى ذلك، تم فتح مسافة كيلومتر واحد للمشاركين من جميع الأعمار، بما في ذلك ذوي الاحتياجات الخاصة أو الإعاقات، حيث حظيوا بأقصى قدر من الهتافات من الجمهور.

يتجمع المتسابقون في وقت مبكر في المنطقة التاريخية. وتضمنت ترتيبات الماراثون مرافق مثل النقاط الطبية ومحطات الترطيب وشاحنات الطعام والبرامج الترفيهية داخل قرية السباق.

وكانت الإثارة واضحة حيث استمتع المتسابقون الأوائل من أكثر من 15 دولة بجمال مناظر المدينة الخلابة خلال السباق.

ويهدف نصف الماراثون، الذي ينظمه الاتحاد السعودي للرياضة للجميع وبرنامج جدة التاريخية، إلى توفير طريقة ممتعة وسهلة للرياضيين الهواة والعائلات لتجربة ثقافة البلد وتاريخه الغني من خلال الرياضة.

وعبر المغربي أنور القوز خط النهاية في ساعة و6 دقائق في نصف الماراثون لهذا العام لقطاع 21 كلم، وفاز بالجائزة الأولى البالغة قيمتها 18 ألف ريال سعودي (4800 دولار).

READ  كيف يساعد مشروع ترجمة عراقي في إعادة بناء العلوم في العالم العربي؟

بعد ذلك، قال ألكوز، الذي احتل المركز الثالث في ماراثون الرياض مؤخرًا، لصحيفة عرب نيوز: “هذا ليس نصف الماراثون الأول في المملكة العربية السعودية. على الرغم من الحرارة الشديدة اليوم، دفعت نفسي. وفي منتصف الطريق، شعرت بأنني أستطيع التحرك، وفي النهاية، بعد أن ضمنت الفوز، تمكنت من تسريع الوتيرة. أنا سعيد بالفوز بهذا السباق اليوم بعد حصولي على المركز الثالث في الرياض.

كان الوصول إلى خط البداية تحديًا جديدًا للأمير سلطان بن خالد الفيصل. وفي حديثه إلى عرب نيوز بعد الانتهاء من سباق 10 كيلومترات، قال: “في الواقع، إنها تجربة رائعة في جدة القديمة ومن المثير للغاية رؤية الجميع يشاركون في هذا الماراثون. بالنسبة لي، إنها التجربة الأولى، وهي مثيرة ومثيرة للغاية.

وقال الأمير سعود بن تركي الفيصل: “لقد قمت بذلك من قبل ومن المدهش أن أرى هؤلاء الرياضيين المتحمسين الهواة والمحترفين يركضون معًا. أعتقد أنهم جميعا فائزون.

وأضاف: “لقد كانت تجربة ممتعة للغاية، والموقع نفسه أضاف جواً رائعاً للتجول في هذه المعالم التاريخية الموجودة في المنطقة التاريخية”.

وعبرت علا الطيب، طالبة الطب، عن سعادتها بالمشاركة في الماراثون. وقال: “إن الجري في شوارع جدة القديمة تجربة ملهمة بشكل لا يصدق ولا يمكن مقارنتها”.

وفي نهاية السباق، استقبلت الحشود المتسابقين وكانت اللحظة الأكثر إثارة بالنسبة لهم هي عبور خط النهاية.

وبعد الانتهاء من مسافة الـ 10 كيلومترات، قال حامد الأحمري، أحد كبار العدائين من جنوب المملكة: “متعب ولكن سعيد للغاية”. “أنا سعيد حقًا لأنني فعلت ذلك، إنه لأمر رائع أن أعبر خط النهاية.”

قال هتون خادي، أحد مستخدمي YouTube: “لقد كانت تجربة الماراثون رائعة. كان هناك عدائين كبار وصغار وذكور وإناث. كان من الرائع أن يشاركوا في الماراثون من أجل صحتهم. هقولها تاني بتبقى عادة سنة.

READ  لوريال-اليونسكو تحتفل بمرور عقد من تكريم العالمات العربيات الرائدات

واختتم الحفل بتوزيع الجوائز والميداليات على الفائزين والمشاركين.