Qsarpress

ما في ذلك السياسة والأعمال والتكنولوجيا والحياة والرأي والرياضة.

أضواء على السينما العربية: افتتاح مهرجان هوليوود للسينما العربية السنوي الثالث في لوس أنجلوس

أضواء على السينما العربية: افتتاح مهرجان هوليوود للسينما العربية السنوي الثالث في لوس أنجلوس

شهد هذا الأسبوع انطلاق الدورة السنوية الثالثة لمهرجان هوليوود للسينما العربية، معلناً وصول أفضل الأفلام العربية إلى لوس أنجلوس منذ عام 2024. وحضر الحفل الذي استمر حتى 21 أبريل، العديد من الشخصيات البارزة ومن بينهم الممثل طفر ال. عابدين من تونس، وطارق الخنايني منتج مصري، وإلهام شاهين نجمة مصرية معروفة، ومحمد حفصي منتج وكاتب سيناريو مصري. بالإضافة إلى منح المشجعين الفرصة لمشاهدة هذه الأفلام في دور العرض، يوفر الحدث أيضًا مكانًا لتعريف جمهور جديد بالممثلين الموهوبين من العالم العربي.


وشدد حفظي خلال الاحتفالات على أهمية السينما العربية كوسيلة للتعبير عن القصص والهويات المتعددة الأوجه في العالم العربي. وأشار إلى أن “السينما العربية تحتاج فعلاً إلى منصة لنحكي قصصنا، لنظهر من نحن وهويتنا وآمالنا وأحلامنا وآلامنا ومواضيعنا الاجتماعية المختلفة. ربما أكثر أهمية اليوم من أي وقت مضى. لذلك أعتقد أن هذه فرصة عظيمة لإجراء هذه المحادثة.

ومن بين الأفلام المعروضة فيلم حفظي “هجان” وهو إنتاج سعودي يرأسه المخرج المصري أبو بكر شوقي. يحكي فيلم “حجان” قصة صبي تربطه رابطة عميقة مع جمله، ويُجبر على أن يصبح فارسًا للهجن بعد حادث مأساوي تعرض له شقيقه.

يعد فيلم “هجان”، الذي شارك في إنتاجه مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (IDRA) في المملكة العربية السعودية وعيادة حفظي السينمائية، بمثابة شهادة على روح التعاون بين البلدين. وأشار حفصي عن التجربة، “لقد كان فيلمًا تم إنتاجه في المملكة العربية السعودية مع مخرج مصري، مع موهبة وممثلين سعوديين، ولكن مع كاتب مشارك سعودي وممثلين سعوديين، وتم تصوير معظمه في المملكة العربية السعودية. لذلك أعتقد أنها كانت تجربة رائعة، تعلمت الكثير عن المملكة العربية السعودية، وتعلمت الكثير عن الثقافة.


وعلى مدى أيام المهرجان الخمسة، استمتع الحضور برحلة ديناميكية شملت فعاليات السجادة الحمراء، ومحادثات الخبراء حول التنوع وصناعة الأفلام في هوليوود، وعروض أفلام شهيرة من 16 دولة عربية.


بالإضافة إلى ذلك، قدم المهرجان منتدى لصانعي الأفلام لتقدير المشهد السينمائي الناشئ في المملكة العربية السعودية. العابدين، صاحب فيلم “إلى ابني”، أيد التقدم بحماس، معرباً عن حماسه لتطور السينما السعودية في السنوات الأخيرة.

READ  الأمير تشارلز يعطي معلومات صادقة حول صحة الملكة